أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتصم الصالح - رسالة الى رئيس الوزراء الافتراضي














المزيد.....

رسالة الى رئيس الوزراء الافتراضي


معتصم الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 6139 - 2019 / 2 / 8 - 18:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


#رسالتي الى رئيس الوزراء الافتراضي ..

اذا كان العمل مجهد فأن الفراغ مفسد ..
الفراغ يجعل العقل مستغرق في الخيال
والخيال يسرف في احلام اليقضة
احلام اليقضة تحسن المزاج نوعا ما ..
لكنها تؤدي الى سهولة القيام بالاعمال الاجرامية لتشابه صور الخيال مع الواقع .. وقليلون من يميزون بين هذا وذاك ..
يضاف اليها الانغماس في العالم الافتراضي لساعات طوال والانفصال عن الواقع اذا استثنينا او حسبنا حساب المخدرات والمشروبات الكحولية الرديئة و الجهل المدقع حتى في تعاطيها

هذه مقدمة لموضوع مهم وهو :-

الصور التي تظهر بين الوقت والاخر
اب يقتل زوجته واطفاله!!!
زوجة تقتل زوجها وتاخذ صورة تذكارية لجثته بطريقة السيلفي ..!!
اغتصاب طفل وقتله ورميه في الخرائب !!
مرورا بتعذيب وانتهاك الطفولة وقتلها ..!!
العنف والتنمر والتمرد والتشرد ..وغيرها ..
هذه الصور كلها بسبب الفراغ وضياع المحددات بالنسبة للكثيرين ..

اشغلوا الناس بالعمل ..اجهدوهم بالعمل .. اعطوهم فرص العمل وعلموهم المكاسب من العمل ومطاردة النجاح الحقيقي واخيرا الاستلقاء ليلا من فرط التعب ..
ساعتها سيقدرون قيمة الراحة وقيمة الحياة..

في مكان اقامتي العمل هنا من الساعة الثامنة صباحا حتى الخامسة عصرا يوميا ..ونوع اخر من العمل من الساعه العاشرة صباحا حتى العاشرة مساءا..
اغلب الناس بعد العمل تذهب الرياضة والتمارين اليومية القاسية وعندما تسالهم لماذا الرياضة بعد العمل ..
الجواب الاستعداد ليوم جديد ..
الناس هنا لا تمرض ..لا تعرف العصبية والنفور من الاخر ولاتعرف الفساد..
ان وجد عندهم فربما نحن من علمهم ذلك ..
انهم سعداء جدا .. ولطفاء ..
اشغال الناس هو الحل في العمل
والنجاح الشخصي يؤدي الى نجاح مجتمعي ثم الى نجاح وطن ..
ابعدوهم عن قصص العيش في الخيال والصراعات الوهمية وان كانت واقعية الا ان اسبابها وهمية ..

كل السياسات السابقة فاشلة ..تعبئة الناس عقائديا وعسكريا وطائفيا وعرقيا ثم الهائهم بالتاريخ وصراعاته او افقار الناس وجعلهم على حافة شظف العيش
وزجهم في مشاكل مفتعلة تجاوزها الزمن منذ عقود
وتخدير العقول ما هو الا هدر للطاقات ..
وهيمنة ذو الصوت الاعلى والسوط الاقسى و مالك الدينار والدرهم كلها سياسات للاسف غبية جدا وفاشلة ..

سيادة رئيس الوزراء.. الافتراضي ..

نعلم كم الاعذار وكم التبريرات لديكم ..البطالة والموازنة والفساد ورؤؤس متحكمة بالبلد..ومغامرات النظام البائد وتدخلات خارجية ..الخ
كلها لا تنفع في تحدي الحياة اليوم ..

الحل...هو ..

■ تخليص الانسان من التبعية
■اعادة ترميم الشخصية الوطنية

الخطوات

●تطبيق نظام الحكومة اللالكترونية في كل المجالات ف
الآلة لا تجامل ..الآلة لا تعترف بلغة الوقت.. لاتعرف المحسوبية والانتهازية والمصلحية .. input= output
Mind of Machine

● الالتحاق ب ركب العولمة الحقيقية والاستفادة من الفضاء الذي توفره في جميع المجلات
●تحرير المواطن من تبعيته للدولة وتقويض الدولة القديمة وتحديثها وفق النظام العالمي الحديث
●تحرير المراة من تبعيتها للرجل وفتح مجال العمل والتعلم واسعا
●فتح الاستثمار للشركات العالمية ابتدا من شركات الوجبات السريعة الى كبرى الشركات العقارية والنفطية بشرط

▪ان تكون المشاريع جديدة
▪العمالة تكون محلية

●تطبيق نظام الغرامات الباهضة على المخالفين
●تطبيق اقصى العقوبات على المتلاعبين والفاسدين
●تعليم الناس طرق الكسب المادي والاستثمار تعزيز الثقة لديهم
●تحرير النظام المصرفي
●بناء حياة ثقافية واسعة لاستعياب الانشطة الفكرية للمبدعين
●تطوير الحياة السياسية بتشريع قوانين الاحزاب ومنها تحريم تشكيل اي حزب على اسس طائفية او مذهبية اوعرقية اولتكريس زعامات بعينها
.
●بناء الحديث للمدن وفق التصاميم الهندسية الجديدة التي تمنع الاكتضاض والازدحام وكذلك متوفرة فيها كل وسائل الترفيه والخدمات وفق احدث الخدمات..

●عدم الاعتماد على العقول المحلية في بناء اي مرحلة بناء وتجديد لانها عقول منحازة وصعبة الاستيعاب للجديد وكذلك كسولة جدا ..

#اخيرا العلم تطور كثيرا ..
وسائل البناء وطرق الانتاج لم تعد مكلفة والسرعة اصبحت ميزة العصر ..
والبحث عن سوق للعمل اصبح شغل العالم اليوم ..

والعالم تحول الى قرية صغيرة فلا تسجنوا الناس في اوهام التاريخ و قولوا للاجيال القادمة ان رجاله اناس عاديون فيهم الصالح والطالح ..ليسوا بهذه العظمة التي يقولها عنهم المؤرخون ..
وعلموا الناس معنى الحياةو المستقبل
فالوقت لايرحم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,650,269
- كًوم انثر الهيل
- ام بي سي العراق
- الروتين ذلك القاتل البائس
- حرية بشحم الخنزير
- تحدي العشرة سنوات
- شاي الهزيمة
- ليل بغداد
- النرجسية ..
- الطلاق ..مشكلة العصر
- حبيبتي والفلسفة
- الخلاص بقلم معتصم الصالح
- شعب كتكوت
- - من دفاتر- الخيبة
- صح النوم على خطة ترامب
- على المدنية السلام
- من يحرك التاريخ - بين رأي ماركس و فولتير
- من يحرك التاريخ ؟
- من ينفث الرماد المنطفئ
- فولتير, فيلسوف أوربا ورائد نهضتها, لم يكن ملحدا
- وَبَالَ أَمْرِ هَوّ الطَّاعَةُ


المزيد.....




- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سوريا شرط انسحاب القوات ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- إطلاق صواريخ -كاليبر- من الفرقاطة -الأدميرال غورشكوف-...فيدي ...
- بوتين يفتح -الحقيبة النووية-
- بعد ضريبة -واتساب-.. راغب علامة يوجه رسالة لـ-فطاحلة- لبنان ...
- قصف على محيط بلدة رأس العين شمالي سوريا بعد ساعات من إعلان ه ...
- بعد تعليق عملية -نبع السلام-.. حمد بن جاسم ينتقد موقف الجامع ...
- صحيفة أمريكية تتحدث عن -سلاح يوم القيامة الحقيقي-


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتصم الصالح - رسالة الى رئيس الوزراء الافتراضي