أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إبراهيم حسين - صنم قصر العروبة














المزيد.....

صنم قصر العروبة


إبراهيم حسين

الحوار المتمدن-العدد: 1527 - 2006 / 4 / 21 - 06:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما كان الدكتور بطرس بطرس غالى رئيسا لتحرير السياسة الدولية قُدمت على صفحاتها ترجمة لأحد الكتب قال مؤلفه أن سمة عهد الرئيس مبارك هى إنحطاط الإنتماء الوطنى. ربما هذا يبرر إقدام المخابرات المصرية على فتح ملفاتها البالغة السرية لتقديمها كأعمال فنية بغرض رفع الروح المعنوية للعامة وإصلاح جزء مماأفسده الرئيس مبارك. مثال على ذلك ملف جمعة الشوان الذى جسد شخصيته الممثل عادل إمام وملف رأفت الهجان الذى لعب دوره الممثل محمود عبد العزيز. وقد يختلط الأمر على العامة فيبدو لهم أنها مجرد تمثيليات ولكن الواقع أبعد مايكون عن ذلك.

والمخابرات ليست الوحيدة التى تتلاعب بعواطف المواطنين فقد إعتادت مباحث أمن الدولة على إفتعال قضايا ، أحيانا جدلية وغالبا دينية ، من الحين للأخر للسيطرة على مايتسامر به العامة ويتجادل حوله الخاصة ويقتتل عليه المتعصبون. أذكر على سبيل المثال القضايا الفقهية التى أثارها بعض الشباب الذين جندتهم مباحث أمن الدولة (إختراق أمنى) فى منتصف الثمانينات بغرض الأقتتال فيما بينهم وإستهلاك طاقتهم ، ويقول باحثون أنهم رصدوا ظاهرة الإقتتال بين شباب الجماعات فى مصر من شرقها لغربها ومن أسوان إلى الأسكندرية فى نفس الوقت تقريبا ، الأمر الذى ينفى عن الظاهرة صفة المحلية تماما. ومن ضمن هذه الألاعيب ما تناقلته الصحف فى اليومين الماضيين بخصوص فتوة حرمة التماثيل.

يقول الخبر أن مفتي مصر ، الدكتور علي جمعة ، حرم استخدام التماثيل كزينة في المنازل فى فتواه والتى تحمل الرقم (68) ردا على سؤال للبعض ، الأمر الذى نتج عنه ردود فعل متباينة لدى المثقفين مابين موافق وذاهل. حيث ذهب بعضهم إلى تحريم تماثيل العبادة واعتبار "تماثيل الزينة حلالا" فيما اعتبر البعض الآخر الفتوى "طالبانية مسيئة إلى الحضارة المصرية وإلى الإسلام" ، وقال آخر "هذا انقلاب على عصر التنوير" ، ووصفها أخر بأنها فتوى "كارثة" ، ويضيف الخبر أن الجدل تصاعد ليصل أيضا إلى حكم الزوجة المتزوجة من نحات، هكذا انتهى الخبر. ويبدو لى من الوهلة الأولى أن الدكتور على جمعة وقع ضحية لمتربصين يبحثون عن مادة إعلامية شيقة يمكن للعامة أن يلعكوها لعدة أيام أو أسابيع وأنه لايقصد بأى حال من الأحوال المشاركة فى هذا العبث الإجتماعى المنظم.

عندما تولى الرئيس مبارك الرئاسة من أكثر من ربع قرن ، استبشرنا خيرا فالرجل بطل قومى ورمز وطنى وكان كل مايقول يدل على إنسانيته ، لكن دوام الحال من المحال. بعد مرور سنوات قليلة بدأ الرجل الرمز يفقد إنسانيته ويتحول لصنم كتلك التى يحرم إقتنائها مفتى الديار وبعد مرور ربع قرن من الزمن أمسى مبارك أسوأ من الأصنام.

لم لا .. فالأصنام لاتنفع ولاتضر ولكن الرئيس مبارك اليوم لاينفع ويضر. أليس فى عهده تقزم دور مصر الأقليمى والدولى ودمرت الصناعات بأنواعها وأبيدت الزراعة و أضحت الصحة والتعليم أثراً بعد عين وأنتشرت الأمراض الفتاكة بعامة الناس وبيعت ممتلكات الشعب والتى بنى أغلبها الرئيس السابق عبد الناصر بدماء آبائنا برخص التراب تحت ستار الخصخصة.

الواقع لو أن هناك تماثيل أو أصنام يجرم اقتنائها فستكون تلك القابعة فى وزارة الداخلية والحزب الوطنى وأمانة السياسات ، ولوأن هناك تمثال يأثم صاحبه لوجوده فحتما سيكون ذلك الهُبل القابع فى قصر العروبة.



*****


على السريع: تراكمت على الأمور وشغلتنى عن تقديم التهانى للسيد حنظلة أمين لجنة السياسات بالحزب الوثنى الديمقراطى. ولو سعة صدر حنظلة تتسع لنصيحة فأقول له إياك وحبوب أبو العنين .. عليك بشربة ودان العجل ، شربة تقوى اللى بين ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,898,005
- نور خلف القضبان
- تبديد أموال التأمينات الإجتماعية فى مصر علانية
- مواطنون وأربعة ريشة
- إرهاب دوت كوم - توصيل المفخخات للمنازل
- الرهان على أمريكا لتغيير الأوضاع فى مصر خسارة أم خسارة؟


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إبراهيم حسين - صنم قصر العروبة