أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سليم نزال - ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !














المزيد.....

ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6139 - 2019 / 2 / 8 - 07:37
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !

سليم نزال

يجب القول ان ثقافه التكفير موجوده فى كل الاديان قديما و حديثا و خاصه الديانات الابراهيميه . و التكفير فى هذه الحاله هى نزع الشرعيه الدينيه عن الفئه المقصوده التى يمكن تلخيصها بعبارة ( نحن ) على حق و (الاخر ) الذى ابتعد عن العقيده الصحيحه.
فى المسيحيه مثلا تعبير الارثوذوكس ( يعنى الدين القويم او الصحيح ) و كلمه (كاثوليكوس تعنى العام او الشامل الذى يفترض ان الجميع متفق عليه! )
و كلمه البروتستانتيه تفترض المعارضه (التى هى على حق! ) مقابل الكثلكه (المنحرفه عن الاصول).
و هذا النمط من الفكر امتد حتى للشيوعيه اذ اعتبر لينين فى (مرض الطفوله اليسارى! ) انه ان وجد حزبين شيوعيين فان احدهما انتهازى ( لم يقل لنا من الذى يحدد ذلك !). و ربما على هذا الاساس تمت تصفيه المناشفه !

و التكفير فى الاسلام قديم قدم الاسلام نفسه..
اى شخص يطل على افكار المسلمين الاشاعره و المرجئه و الاثنى عشريه سيجد كما هائلا من حالات التكفير.و كل الثورات التى قامت ضد الدول الاسلاميه المتعاقبه من القرامطه و الاثنى عشريه و الحشاشين , كان التكفير هو الغطاء الايدويولوجى لهذه الثورات(السياسيه عمليا و الدينيه شكلا) بذات المنطق ( نحن) نتبع الدين الصحيح ( و هم ) المنحرفون!

.و بالمقابل كان قمع الدول الاسلاميه المتعاقبه لهذه الثورات يتم على ذات الاساس (نحن ) من نحمى الدين الصحيح و ( هم ) الفاسدون و الزنادقه و المنحرفون عن الدين .و حتى ثوره الزنج التى قامت ضد نظام العبوديه فى الدوله العباسيه تم تامين غطاء ايديولوجى دينى لها . و بل حتى الذين تاثروا بالفلسفه اليونانيه و علم المنطق فى المرحله العباسيه لحقتهم التهم على شاكلة (من تمنطق تزندق!)

و عبر تاريخ الدوله العربيه كانت الفتاوى دوما رهن اشاره الحكام و استمر ذلك حتى العصر الحديث.
و الفتاوى على انواعها جاهزه دوما بيد السلطه الحاكمه.ان اراد عبد الناصر محاربه اسرائيل يصدر الازهر فتوى بذلك و يتم الاضاءه على ايات الجهاد .و ان اراد السادات الصلح مع اسرائيل يصدر الازهر له فتوى ( و ان جنحوا للسلم! ). و رجال الدين فى العراق اصدروا فتوى تحرم الذين يشاركون مع قوات التحالف ضد العراق عام 1990 . اما رجال الدين فى السعوديه فقد اصدروا فتوى حللوا المشاركه.
المشكله باختصار انه لم يتم فى البلاد العربيه ذات التوجه العلمانى تحرير الفكر و الثقافه العامه من تاثير الدين على الحياه السياسيه .و لا غرابه انها عادت بقوه الان لانها لم تختف اصلا .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,086,254
- عن الاخوة كارامازوف
- منظمة التحرير الفلسطینیة واشكالیة -سف® ...
- عن العيد و عن الزمن المقدس !
- لا بد من التعامل مع ظاهرة التطرف الدينى كادمان يتطلب علاجا ك ...
- عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!
- من اجل مبادرات لمسرح شعبى و موسيقى كعلاج من مرحلة سنوات المو ...
- فى فهم اليات اشتغال الثقافة !
- عن عرس الدم لغارسيا لوركا
- الاستقطابات المدمرة !
- عن يييتس و عصر انتفاضة فصح 1916
- حول البعد الثقافى و فكرة التقدم! بين ماكس فيبر و كارل ماركس؟
- الانسان الاخير !
- براز فوق قرية هندية!
- الشهداء يعودون هذا الاسبوع!
- عدمية الرغائبية فى العمل السياسى!
- الجمل الجميلة لا تغير الوافع الان ينبغى ان يكون الان زمن الا ...
- اخطاء ما كان ينبغى ان تحصل !
- لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى ...
- قصقص ورق ساويهن ناس!
- حول التصالح الاجتماعى!


المزيد.....




- يوتيوبر أمريكي يصنع حاسوبا من اللازانيا!
- التونسية أسماء بن حميدة.. المديرة التنفيذية لمنظمة -أندا الع ...
- تركيا عن قرار -عدم تجديد الإعفاءات-: لا نقبل الإملاءات في عل ...
- تركيا ردا على قرار ترامب بشأن النفط الإيراني: نرفض الإملاءات ...
- ترامب يعول على الرياض وأوبك لتعويض إمدادات النفط الإيراني وت ...
- أمريكا تفرض العقوبات وقافلة هواوي تسير.. أرباح بقيمة 39% في ...
- واشنطن تعلن عدم تمديد إعفاء بعض الدول من العقوبات على شراء ا ...
- ترامب يعول على الرياض وأوبك لتعويض إمدادات النفط الإيراني وت ...
- أمريكا تفرض العقوبات وقافلة هواوي تسير.. أرباح بقيمة 39% في ...
- معارك عنيفة في جبهات متفرقة في الضالع


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سليم نزال - ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !