أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله














المزيد.....

الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6137 - 2019 / 2 / 6 - 23:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله

الكاتب—

من وحي آيتي الخمر
يَسأَلونَكَ عَنِ الدّينِ، قُل فيهِ مَنافِعُ لِبَعضِ النّاسِ وَإِثمٌ كَبيرٌ [قُدِّمَت المنافع على الإثم]، وَّإِثمُهُ أَكبَرُ مِن نَّفعِهِ. وَيَسأَلونَكَ ماذا يُنفِقونَ، قُلِ العَفوَ وَالتَّسامُحَ، كَذالِكَ يُبيِّنُ اللهُ لَكُمُ الآياتِ عِبرَ العَقلِ لَعَلَّكُم تَتَفَكَّرونَ. يا أَيُّهَا النّاسُ إِنَّما الدّينُ الَّذي أَكثَرِكُم عَلَيهِ رِجسٌ مِّن عَمَلِ الشَّياطينِ، أَوِ جَهلٌ مِّن وَّهمِ الجاهِلينَ، فَاجتَنِبوهُ لَعَلَّكُم تُفلحونَ. إِنَّما يُريدُ شَياطينُكُم مِن حَيثُ يَعلَمونَ، وَجُهّالُكُم مِن حَيثُ لا يَعلَمونَ، أَن يّوقِعوا بَينَكُمُ العَداوَةَ وَالبَغضاءَ فِي الدّينِ وَالمَذهَبِ، وَيَصُدّوكُم عَن ذِكرِ اللهِ وَعَنِ جَوهَرِ الإيمانِ وَروحِ الصَّلاةِ، فَهَل أَنتُم مُّنتَهونَ. وَأَطيعُوا اللهَ وَأَطيعُوا العَقلَ وَالضَّميرَ رَسولَيهِ وَاحذَروا، فَإِن تَوَلَّيتُم، فَاعلَموا أَنَّما على رَسولِ اللهِ مِن لَدُن عُقولِكُم وَضَمائِرِكُمُ البَلاَغُ المُبينُ.
نعم، فالدين، والتدين، والتمذهب، وتسييس الدين، والتزمت في التدين، والتعصب الديني والمذهبي، والغُلوّ في الولاء، والتصعيد في العداء، عندما تكون عوامل صدّ عن سبيل الله، وعن ذكرِ الله حق ذكره، وعنِ جوهرِ الإيمان، وعن روحِ الصلاة، وعنِ الإِنسانية والمروءة والرحمة والمحبة والسلام، وعن العقل والتعقل والعقلانية والاعتدال، وعن القسط والعدل والإنصاف والصدق والبِرّ، أفلا ينبغي أن يُنتهى عنه، وألا تكون طاعته متعارضة مع طاعة الله وما يمليه العقل والضمير الإنسانيان، اللذان هما بحق الرسولان من الله، والدليلان عليه، والرقيبان من لدن الإنسان رقابة ذاتية؟ وألا ينبغي الحذر من كل ذلك طاعة لله، وحفظا لإنسانية الإنسان، وانسجاما مع متطلبات العقل؟


تعليق--


العقيدة التنزيهية والعقلانية والتعقل والضمير والإنسانية والتنوير والمحبة والسلام والله محبه كلها أساليب شيطانه تدعوا الى عبادة الشيطان الأكبر المسيح هو الله وهذه الأساليب اتبعها إبليس مع ادم الأول لما طمعه بمطامع دنيوية أوهمته بالخلود الدنيوي ليلغي من اعتقاده البعث والنشور—تتعاطي المسيحية الخمر وفق تشريع الهي أحله لهم في مواضع عديدة -- فما هو تصورك عندما تقرءا أو تسمع عن اله حول الماء الى خمر في عرس قانا في الجليل أو سمح بشربه على شاطئ بحيرة جني سارت --أو ضرب به مثلا لليهود كمفارقة ما بين الخمر الجديد والخمر المعتق-- لم يبقى علينا إلا ان نؤمن باله جرب الخمر المعتق – فمن أين عرف يسوع المسيحية ان الخمر المعتق ألذ من الجديد— لولا تجربته الواقعية التي أتت بنتيجة صحيحة يعرفها كل شارب خمر

إقراء

جاء بعض الفريسيين اليهود إلى يسوع معترضين على ما يفعله تلاميذه ..قائلين له.. لماذا نصوم نحن وتلاميذك لا يصومون ..قال لهم يسوع ..كيف يصوم بني العريس والعريس فيهم ..ولكن يأتي يوم يقضون فيه تلك الأيام بعد رحيل العريس عنهم ..... واخذ يضرب الأمثال لليهود لعلهم يتذكرون .. قائلا ..هل يجوز رقع ثوب قديم برقعة جديدة .. هل يجوز خزن خمر جديد بزقاق قديم .. ثم وضع مقارنه بين الخمر الجديد والخمر المعتق ... وقال العتيق أطيب
من الأسماء الحسنى ليسوع المسيحية (العريس ) من الأبعاد السياسية للمثلين أعلاه تحريف الصيام اليهودي من خلال أمثال زعزعته عن زمنه الحقيقي لجعله غير خاضع للزمن أي عشوائي .. مستلذا فيه بالخمر المعتق


للأسباب أعلاه حرم الله الخمر على المؤمنين بعد ان أحله ابنه يسوع ظلما وبهتانا على أبيه الله – تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا – للعلم فقط آيات تحريم الخمر وردت في سورة المائدة والتي معظم آياتها تخص أهل الكتاب


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة90 {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ }المائدة91



الكتاب المقدس .. الإنجيل



33 وقالوا له لماذا يصوم تلاميذ يوحنا كثيرا ويقدمون طلبات وكذلك تلاميذ الفريسيين ايضا.واما تلاميذك فياكلون ويشربون. 34 فقال لهم اتقدرون ان تجعلوا بني العرس يصومون ما دام العريس معهم. 35 ولكن ستاتي ايام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون في تلك الايام. 36 وقال لهم ايضا مثلا.ليس احد يضع رقعة من ثوب جديد على ثوب عتيق.والا فالجديد يشقه والعتيق لا توافقه الرقعة التي من الجديد. 37 وليس احد يجعل خمرا جديدة في زقاق عتيقة لئلا تشق الخمر الجديدة الزقاق فهي تهرق والزقاق تتلف. 38 بل يجعلون خمرا جديدة في زقاق جديدة فتحفظ جميعا. 39 وليس احد اذا شرب العتيق يريد للوقت الجديد لانه يقول العتيق اطيب

http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=314489&r=0





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,885,666
- الزيغ العقائدي في مقالتي ضياء الشكرجي وإبراهيم الجندي
- حوار مع ضياء الشكرجي في تساؤلات حول القران
- تعليمات رب الجنود الصهيوني في اجتياح البلدان
- الأيادي الخفية والتحالف اليسوعي الصهيوني على الشرق الأوسط
- رد على مقالة ضياء الشكرجي حوارات مع القرآن
- أساليب زعزعة الشعوب من الداخل
- محرقة اليهود امتداد سياسي لسبي بابل
- شروط المواطنة في شريعة رب الجنود الصهيوني
- التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة
- التسقيط السياسي بين الأحزاب الإسرائيلية
- تشريعات رب الجنود الصهيوني بشراء ومصادرة الأراضي الفلسطينية
- مواصفات اله جديد في عصر جديد
- ذرائع الانتقام الصهيوني من العالم
- التحريف لصهيوني لتنبؤات أنبياء اليهود المسبيين
- التنكيل السياسي الصهيوني بأنبياء اليهود المعتدلين
- استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب ...
- فلسطين بين الصهيونية واليهودية --
- ستراتجية رب الجنود الصهيوني الامبريالي في الهيمنة على الشرق ...
- سبي اليهود مؤامرة عنصرية ذات أهداف قومية
- احترزوا من أكاذيب رب الجنود والمسيح وأنبيائهما


المزيد.....




- سفير السعودية في الإمارات يغرد عن -التشيع الصفوي- وكيف بات ا ...
- وكالة: مقتل 25 جنديا وعدد من المدنيين على أيدي -بوكو حرام- ب ...
- -فتوى دستورية- لتأجيل موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر
- إجراءات جديدة للتسهيل على المعتمرين والحجاج في -المسجد الحر ...
- العقول المتدرفلة وظلمة الاستبداد والعبودية في وهم وشبحية الد ...
- خطوة سعودية جديدة بشأن -المسجد الحرام- في مكة المكرمة
- جولة أيقونة كاتدرائية الجيش الروسي مستمرة في أنحاء روسيا
- زيادة معاداة السامية في ألمانيا تدفع لتحذير اليهود من ارتداء ...
- زيادة معاداة السامية في ألمانيا تدفع لتحذير اليهود من ارتداء ...
- الفاتيكان يعين أسقفا إسبانيا رئيسا لمجلس الحوار بين الأديان ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله