أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!














المزيد.....

عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6136 - 2019 / 2 / 5 - 11:27
المحور: الادب والفن
    




افضل فى يومى الاثنين و الاحد ان اكتب فى مواضيع ليست ثقيلة على النفس .الاحد اخر يوم فى الاسوع و الاثنين اوله و ان كانا متتابعين الا انها يشكلان طرفى الاسبوع . اتذكر ما كان يقوله والد صديق و كان المرحوم والده مديرا لاحد مستشفيات الهلال الاحمر الفلسطينى فى لبنان . كان يقول له احلق دقنك جيدا و امسح حذائك جيدا لان الناس لا ترى بوضوح سوى هذين الطرفين فى الانسان .

.و انا اكتب كلمة حديث الاثنين مر فى ذهنى كتاب حديث الاربعاء لطه حسين الذى قراته منذ زمن بعيد .و الذى يسافر فيه حسين الى زمن الشعراء القدامى من طرفة ابن العبد الى زهير ابى سلمى الى النابغة الذبيانى.قراتهم و قرات عنهم من ايام المراحل الاولى من العمر .و كانت معرفتى بظروف الحياة فى الجزيرة العربية قليله. و ما زال الكثير من الاسئلة حول ظروف حياتهم .لكن اعجبنى كثيرا ممن يسمون الشعراء الصعاليك . لانهم كانوا اشخاصا متمردين على ثقافة القبلية و هذا امر اقدره جدا .انا لا احب ثقافة القطيع .اى اللغة الواحدة التى يقوله كل شخص.

كنت مرة فى مقهى على نهر السين فى باريس اتحدث مع نادلة فى المقهى .لم اقل كلمة واحدة عن جمال باريس لانى واثق انها سمعتها الالاف المرات اتساءل لماذا على المرء ان يقول كلاما مستهلكا ؟.سالتها هل قرات بول ايلوار .قالت اعرف انه شاعر لكن لم اقرا له .و ربما يكون ايلوار الذى كتب كثيرا عن المراة و الحب يعادل نزار قبانى فى الشعر العربى لا ادرى.قلت لها المرة القادمة حين اتى الى باريس امل ان تكونى قد قرات بعض اشعاره لكى نتحدث حوله.و فى المرة التالية التى زرت فيها باريس ذهبت الى المقهى لم تكن هناك كانت قد تركت العمل .جلست اشرب القهوة و انظر للسفن التى كانت تعبر السين و اغرقت فى التفكير فى الحياة.

الشعراء يبنون الاوطان اما السياسيون يخربون الاوطان!.قائل هذه الكلمات الشاعر الكبير محمد اقبال المعروف لدى العرب من خلال قصيدته حديث الروح التى غنتها ام كلثوم .
ها انذا اجلس امام الطاولة و قد اعددت مجموعة شعر بالانكليزية للطباعة.و انا اقوم بعمل قريب مما يقوم بها اهل اوكرانيا لدى السفر.يجهزون الحقائب و كل ما يحتاجونه فى السفر ..يرتدون ملابسهم ثم يجلسون على الصوفا لشرب قهوة قبل السفر . و هو ما فعلته هذا الصباح.

للذين يسالون بين الحين و الاخر عن صناعة الشعر او صناعة الكتابة .النصيحة الامثل اقرا اضعاف ما تكتب .و لا يمكن ان تكون شاعرا حقيقيا ان لم تهضم قسما اساسيا من الانتاج الشعرى العالمى.ثقافة الشاعر ضرورية للشعر .و اضطلاعه على العلوم امر هام و يمكن للمرء بسهولة ان يميز بين الشعر الفقير و الشعر الذى يلمس المرء فيه العمق الثقافى للشاعر .كل هذا لا يعنى ان نعقد الامور .الشعر كلام عادى يتداوله الناس لكن الشاعر يضعه فى قالب ما .اقرا مثلا نصا صغيرا بالعامية اللبنانية للرحبانى و سترى انه فى كلمات قليله صاغ عالما كاملا .

بس بليله
وهوي ضجران
خرطش إنسان
عورقه
صارت القصة
وعمرت الضيعة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,660,947
- من اجل مبادرات لمسرح شعبى و موسيقى كعلاج من مرحلة سنوات المو ...
- فى فهم اليات اشتغال الثقافة !
- عن عرس الدم لغارسيا لوركا
- الاستقطابات المدمرة !
- عن يييتس و عصر انتفاضة فصح 1916
- حول البعد الثقافى و فكرة التقدم! بين ماكس فيبر و كارل ماركس؟
- الانسان الاخير !
- براز فوق قرية هندية!
- الشهداء يعودون هذا الاسبوع!
- عدمية الرغائبية فى العمل السياسى!
- الجمل الجميلة لا تغير الوافع الان ينبغى ان يكون الان زمن الا ...
- اخطاء ما كان ينبغى ان تحصل !
- لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى ...
- قصقص ورق ساويهن ناس!
- حول التصالح الاجتماعى!
- فى معنى الوطن !
- اعاصير باسماء النساء!
- لا كرامة لمواطن الا فى بلده .
- الثمن الباهظ للغباء !
- عن ميرامار!


المزيد.....




- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة
- هل شاهدتم -عندما تشيخ الذئاب-؟.. إليكم ما قاله الممثل أنس طي ...
- كاتب سيناريو فيلم -ولد ملكا-: الفيلم سيكون نقطة انعطاف في تا ...
- مخرج سينمائي يقدم أدلة تثبت -زيف- عملية الهبوط على القمر
- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!