أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - 18 ، 19 يناير 1977 .. إحتفاء السنة الثانية والأربعين














المزيد.....

18 ، 19 يناير 1977 .. إحتفاء السنة الثانية والأربعين


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6135 - 2019 / 2 / 4 - 17:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إحتفاء بذكري مرور 42 عاماً علي انتفاضة الشعب المصري الجليلة ضد نظام الطبقات الطفيلية المهيمنة والتي تجسدت إرادتها السياسية في نظام الرئيس الأسبق أنور السادات ، والتي لازالت هي الطبقات المهيمنة حتي الآن باستثناء بعض التبدلات والتطورات والمتغيرات التي تنال الشكل والأشخاص والتركيبة السياسية ولاتنال من واقع الهيمنة الطبقية الحادث حتي تاريخه والمعبر عنه في ذلك السياق (الإحتوائي الأقرب إلي إدارة أزمة الطبقات المهيمنة) والذي أديرت به الدولة المصرية في مواجهة انتفاضة 25 يناير2011 المجيدة وحتي تاريخ اليوم والموجه أساساً لتكريس تلك الهيمنة ..

لا أجد احتفاء أكثر من تقديم ذلك الرصد التاريخي الأمين والموثق من جهة غير محسوبة علي أي من أطراف الحدث ساعتها وذلك عن مدي مسئولية النظام عن اشعال بداية الشرارة التي أدت إلي تفجر انتفاضة 18 ،19 يناير 2011 ..

ذلك الرصد الذي تمثل في حيثيات حكم المحكمة ببراءة المتهمين في 18 ، 19 يناير ، وفي ذلك التوصيف المهم للأحداث ، والذي ضمنته المحكمة بقيادة القاضي الشجاع المستشار منير صليب في حيثيات حكمها في قضية المتهمين في تظاهرات الثامن عشر، والتاسع عشر، من يناير 1977
وقد جاء التوصيف بالنص كالتالي :

((ومن حيث إن المحكمة وقبل مناقشتها لأدلة الثبوت لابد لها إن تعرض بالبحث والدراسة لإحداث يومى 18و19 يناير .. تلك الأحداث التى أورد قرار الاتهام إن المتهمين المنتمين إلى حزب العمال الشيوعي قد حرضوا عليها وشاركوا فيها سواء بالتجمهر أو قيادة المظاهرات وما صاحب ذلك من تحريض وتخريب وإتلاف وجرائم أخرى عديدة..
، ولكن المحكمة وهى تتصدى لتلك الأحداث بالبحث والاستقصاء لعلها إن تستكشف عللها وحقيقة أمرها لابد إن تذكر ابتداء إن هناك معاناة اقتصادية كانت تأخذ بخناق الأمة المصرية في ذلك الحين وكانت هذه المعاناة تمتد لتشمل مجمل نواحي الحياة والضروريات الأساسية للإنسان المصري . فقد كان المصريون يلاقون العنت وهم يحاولون الحصول على طعامهم وشرابهم ويجابهون الصعاب وهم يواجهون صعودا مستمرا في الأسعار مع ثبات مقدار الدخول ثم إن المعاناة كانت تختلط بحياتهم اليومية وتمتزج بها امتزاجا فهم مرهقون مكددون في تنقلهم من مكان إلى أخر بسبب أزمة وسائل النقل وهم يقاسون كل يوم وكل ساعة وكل لحظة من نقص في الخدمات وتعثر فيها وفوق ذلك كان إن استحكمت أزمة الإسكان وتطرق اليأس إلى قلوب الناس والشباب منهم خاصة من الحصول على مسكن وهو مطلب اساسى تقوم عليه حياتهم وتنعقد أمالهم في بناء أسرة ومستقبل وسط هذه المعاناة كان يطرق أسماع المصريين أقوال المسئولين والسياسيين من رجال الحكومة في ذلك الوقت تبشرهم بإقبال الرخاء وتعرض عليهم الحلول الجذرية التى سوف تنهى أزماتهم وتزين لهم الحياة الرغدة الميسرة المقبلة عليهم
وبينما أولاد هذا الشعب غارقون في بحار الأمل التى تبثها فيهم أجهزة الإعلام صباح مساء إذ بهم وعلى حين غرة يفاجئون بقرارات تصدرها الحكومة ترفع بها أسعار عديد من السلع الأساسية التى تمس حياتهم واقواتهم اليومية هكذا دون إعداد أو تمهيد .
فأى انفعال زلزل قلوب هؤلاء واى تناقص رهيب بين الآمال وقد بثت في قلوبهم قبل تلك القرارات وبين الإحباط الذي أصابهم به صدورهم ومن أين لأجل هذا الشعب ومعظمهم محدود الدخل إن يوائموا بين دخول ثابتة وبين أسعار أصيبت بالجنون وإذ بفجوة هائلة تمزق قلوب المصريين ونفوسهم بين الآمال المنهارة والواقع المرير وكان لهذا الانفعال وذلك التمزق إن يجدا لهما متنفسا وإذ بالإعداد الهائلة من هذا الشعب تخرج مندفعة إلى الطرقات والميادين وكان هذا الخروج توافقيا وتلقائيا محضاً.
وإذ بهذه الجموع تتلاحم هادرة زاحفة معلنة سخطها وغضبها على تلك القرارات إلى وأدت الرجاء وحطمت الآمال وحاولت جهات الأمن إن تكبح الجماح وتسيطر على النظام ولكن أنى لها هذا والغضب متأجج واللآلآم مهتاجة .. ))

هذا النص الذي ورد علي لسان محكمة أمن الدولة العليا لايصلح فقط لإعطاء البراءة للمتظاهرين في انتفاضة الخبز التي أطلق عليها السادات وأركان نظامه وقتها مسماهم البغيض (انتفاضة حرامية) في بادرة عدم احترام واستخفاف وتحقير لإرادة الشعب المصري ، وإنما يصلح كنص قضائي رد الإعتبار والإحترام وإعطاء المشروعية لكفاح الشرائح الشعبية المنضغطة وهبتها وجهرها بالإحساس بالظلم الإجتماعي ونضالها ضد التمييز الإجتماعي والفساد والمحسوبية والإستبداد في أي وقت ..

وكذلك فإنه يصلح كرد تاريخي بليغ ، دامغ للرد علي من خرجوا بعد مرور أكثر من أربعين عاماً ليؤكدوا أن السادات كان علي صواب وأنهم لو كانوا مكانه هذا الوقت لما تراجعوا عن إجراءات رفع أسعار الخبز والمواد الأساسية بناء علي توصيات تقدمت بها في ذلك الوقت المؤسسات المالية الدولية المعبرة عن الهيمنة الإستعمارية وعلي رأسها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,717,584
- توقفوا عن تزييف الصراعات ، وعن تسويق الأوهام ..
- بنص ريال عسل ف الكوز
- حنين ينتصر دائما
- مازالت روحي ترتدي ذلك البلوفر وتذهب إلى تلك الكنيسة
- مصر العميقة
- النهر الأخضر ..إهدار ام تنمية ؟
- حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا
- تحالف طبقى سفيه يريد إحتكار التعليم لابنائه
- شعبى !!!!!!!!!
- ثقوب فى رايات الإستنارة
- ماذا تفعل أمريكا الترامبية ..
- هل سيعيدون أنتاج وإخراج حادث القنصلية ؟
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين (2)
- قميص خاشقجى
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين
- كيف كان يفكر السادات في يناير 1974 ؟
- البنا وحارة السقايين
- اعداء محمد عثمان إسماعيل ورفاقه
- أخرة خدمة الغز
- فى حارة السقايين


المزيد.....




- انطلاق الانتخابات الأوروبية في بريطانيا وهولندا ومخاوف من فو ...
- أمريكا تفضح سر منظومة دفاعية إيرانية.. وتعيد نشر فيديو لمخاب ...
- بدء فرز ملايين الأصوات في الهند وترجيحات بفوز مودي
- تخوف أمريكي من تذرع ترامب بإيران لبيع قنابل للسعودية دون موا ...
- سعي نيابي أمريكي لإنهاء تفويض رئاسي خوفا من استخدامه لإعلان ...
- سائق أوبر في ولاية فرجينيا الأمريكية كان مجرم حرب في الصومال ...
- سعي نيابي أمريكي لإنهاء تفويض رئاسي خوفا من استخدامه لإعلان ...
- حزب يترأسه أردوغان: لا عيب في عقد اجتماعات بين المخابرات الت ...
- روسيا تتجاهل دعوة الناتو
- مدمرة أمريكية تعبر مضيق تايوان


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - 18 ، 19 يناير 1977 .. إحتفاء السنة الثانية والأربعين