أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء














المزيد.....

عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6134 - 2019 / 2 / 3 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


(ثلاثة عشر عاما أقامها الخميني في كربلاء = ثلاث عشرة طلقة في جسد روائي كربلائي كان يحاول تدوين تاريخ المدينة برواياته)

لم أقرأ له سابقاً، ولا أتذكر أنني التقيتُ به، وقد يكون إذ أقيمت لي محاضرة بنادي الكتاب في كربلاء ربيع 2010. والبارحة أنشغلت في البحث عن شخصيته فوجدته صديق لي في الفيست، فقلبت صفحته وقرأت عددا كبيراً من منشوراته، لم أجد بها تشويهاً أو مهاجمة لأحد، بل كانت كلها متوازنة مشغولة بتسجيل المكان وأحداثه بطريقة هادئة جميلة، المنشور الوحيد الذي أثار عاصفة من الحوارات الحادة بين مؤيد ومعارض شاتم ومادح هو ما يخص "الخميني" المنشور نفسه ما به شيء، كان حياديا وحقيقيا صِيغَ بدقةٍ فلا أحد مدان به نَشرهُ يوم 17 -1-2019 (وعلاء مشذوب من مواليد 1969) وهذا نصه:
(كانت عندي فكرة ضبابية عن هذا الزقاق الذي سكنه الخميني؛ وهو فرع من الزقاق الرئيس والطويل والذي يطلق عليه (عگد السادة)، هذا الرجل سكن العراق ما بين النجف وكربلاء لما يقارب ثلاثة عشر عاما، ثم رحّل الى الكويت التي لم تستقبله، فقرر المغادرة الى باريس ليستقر فيها، ومن بعد ذلك صدّر ثورته الى ايران عبر كاسيت المسجلات والتي حملت اسم (ثورة الكاسيت). ليتسنم الحكم فيها، ولتشتعل بعد ذلك الحرب بين بلده، والبلد المضيف له سابقا.)
فكما يلاحظ ليس به إساءة بل جمل خبرية حيادية
عاصفة الحوار الذي أثير تثير الأشمئزاز من طريقة حوار العراقيين الفجة الجارحة سواء من هو مؤيد للخميني أو ناقم عليه كلا الطرفين سيء الأدب تافه الفكر يكشف عن طبيعة القاع الملوث الذي يخوض به العقل العراقي المسيس في ظروف وطنٍ متشظي.
قضيت أكثر من ساعتين أتفحص نفايات العقول العراقية
ما كان يهمتي رد الروائي المغدور "علاء مشذوب" على تهديدات يجدها القارئ في صفحته المفتوحة للجميع تطالبه برفع المنشور، لكنه رفض بهدوء قائلا:
- المنشور حيادي ليس به إساءة لأحد وهو جزء من عمل روائي أشتغل عليه.
ليتلقى 13 طلقة ثلاث في رأسه وعشر في صدره (في منطقة أمنية محظور فيها دخول الدراجات النارية، التي هرب بها القتلة من المؤكد أنها من (مليشيات تابعة للأحزاب الدينية الشيعية) والطلقات بعدد سنين إقامة "الخميني في كربلاء"
تباً لكم يا قتلة
أي شعلة منيرة اطفأتوا.
المجد لك زميلي علاء مشذوب
واللعنة والعار للقتلة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,563,378
- عن كتاب الحرب القتلة
- مقال وقصة من مجموعة -رؤيا اليقين-
- مساهمتي في كتاب -كيف تكتب رواية ناجحة- صدر مؤخرا
- الكتابة بحث لا إملاء
- رسالة للرفيقة سلوى زكو
- إدراك متأخر
- الكاتب والبوح العاري
- من رموز حياتي
- من دفاتر القراءة
- علاقتي الثقافية بالحزب الشيوعي العراقي 2- مو وقتها يا رفيق م ...
- عن وضع الثقافة العراقية الراهن
- إعلان: أي ملتقى بائس للرواية العراقية، وأي إتحاد أدباء عراقي ...
- ليلة في برلين
- د. عدنان الظاهر شخصية ثقافية فريدة
- سيرة وجع عراقي: سفر في حياة الشاعر علي الشباني العاصفة.
- من رسائل الروائية العراقية عالية ممدوح إلى الروائي العراقي س ...
- أوراق من ذلك الزمن لعلي محمد: كتاب يوثق بدقة لحركة الأنصار
- مرور 17 عام على رحيل الشاعر العراقي المجدد -عزيز السماوي- من ...
- أن تعانق صديقاً بعد واحد وأربعين عاماً
- الروائي المصري الجميل -مكاوي سعيد- وداعاً


المزيد.....




- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء