أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب النايف - افتراضات غير مقنعة














المزيد.....

افتراضات غير مقنعة


حبيب النايف

الحوار المتمدن-العدد: 6134 - 2019 / 2 / 3 - 02:19
المحور: الادب والفن
    



في الصباحِ .. استيقظ مبكرا
أطل من النافذة ,
شجيراتُ الورد التي تمنيت ان أزرعَها في الحديقة
أشغلُ نفسي الاهتمام بها ،
اتصور الوانَها
بيضاءَ ، حمراءَ ، صفراءَ
ألواناً اخرى ، لم احسن تسميتها .ً
افتح النافذةَ
كي استمتعَ بِالرائحةِ التي أظن انها تفوح من زهوري المفترضة
تفاجئُني رائحةُ الدخان المنبعثة من حركة السيارات التي تمر مسرعة
في الشارع الممتدِ بالقرب منا
والصدى المنعكسُ من حركة اجنحة العصافير التي لم ابصر منها شيئا سوى عراءِ السماء
وخيط النظر الممتد من عينيّ باتجاهِها .
انادي بأعلى صوتي على شغالة لم اتعودْ التعاملَ معها
(الا ما اشاهده في الأفلام العربية )
الجدار المنتصب امامي يحجز الصوت ,
يردُه على أعقابه .
أحس ببلاهةِ افكاري
احاول ترميمَها بالنسيانِ.
صوت أمي الذي يتردد مع صلاة الفجر
لم احس به
الانشغال الذي لازمني
وانا اقلب افكاري بكل الاتجاهات
لفني بهالة من الشرود
حملني معه لسرابٍ لم أتبين منه شيء.
استدير للجهة الاخرى
أفكر ان انقل سريري بالقرب من المكتبة
اختار ما يروق لي من الكتب
لأقرأَ وانا مستلقي على ظهري ،
كما يفعل بطل الفلم الذي عرضته دار السينما في مدينتنا
التي اختفت الان ،
كظلٍ غادرته الشمس .
الريمونت كونترول ادمنت اصابعي اللعب على ازرارهِ
وانا أقلب القنواتَ الفضائيةِ التي مللت من تكرار وتفاهة برامجها ,
تارة اضجر مما اشاهد ،
وأخرى أديرُ ظهري
أبحثُ عن فسحةٍ استرخي معها
لاستمتع بما يعرض
واختلي مع نفسي حتى لا يراني احد .
أحاولُ اقتلاعَ هكذا افتراضات من نفسي
ونسيان ما يذكرني بها
لأنها غير مقنعةٍ .
الخيالُ الذي يصورها لي ,
اتمنى الابتعاد عنه
والجري وراء المعقول
كي أعيش الواقع الحالي
رغم رتابته المملة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,628,416
- بين الواقع والمتخيل تناثرت اوراق المجهول (قراءة لرواية الروا ...
- نصوص قصيرة جدا
- تداعيات جسد متهالك
- البيت
- اشجار مكتظة بالهديل
- ضوء تنتظره العيون
- جمر الغياب
- الوقت
- جذور الحكاية الشعبية
- الباب
- وهج الشعر
- ضياع في الزحام
- الاقنعة
- قصائد
- حافة الفرجة
- وجوه اتعبها الحنين
- اشتياق
- جمرة الشعر تتوهج رغم الالم
- احلام عارية
- حب بلون المطر


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب النايف - افتراضات غير مقنعة