أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إعتراف رغم أنف نظام الملالي














المزيد.....

إعتراف رغم أنف نظام الملالي


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6133 - 2019 / 2 / 2 - 17:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدور والحضور الفعال والمٶثر والحيوي لمنظمة مجاهدي خلق في الاحداث والتطورات الجارية في الساحة لايرانية ولاسيما بعد إنتفاضة 28 کانون الاول 2017، والتي شهدت وتشهد تصاعدا إستثنائيا بحيث صار العالم کله يتحدث عنه، وبعد أن صار واضحا بأن الشعب الايراني يثق بالمنظمة ويعتبرها البديل الديمقراطي الذي يمکن الاعتماد لهذا النظام المتهالك الساقط لامحالة، فإن ملالي إيران وعلى طريقتهم المشبوهة والخبيثة برکوب الموجة بطريقتهم الملتوية، فقد صاروا يذعنون للأمر الواقع ويشيرون في خطاباتهم لدور المنظمة ولکن بطريقة واسلوب يخلط السم بالعسل!
نظام الملالي وعندما إضطر رغم أنفه للإعتراف بالدور الکبير الذي تلعبه منظمة مجاهدي خلق بين صفوف الشعب الايراني من أجل مواجهته وإسقاطه، فإنه يبذل کل مابوسعه من أجل تحديد هذا الدور والقضاء عليه، ولکن الذي يبدو واضحا جدا إن هذا النظام لم يستفد ولم يستوعب من دروس وعبر الماضي ومن فشله وإخفاقاته وهزائمه أمام المنظمة، ولذلك فإنه يصر على السباحة ضد التيار ولکن من دون جدوى.
الفاشية الدينية التي تمکنت من إقصاء کل القوى السياسية المناهضة لها أو القضاء عليها لکنها وجدت نفسها أمام جدار فولاذي عندما إصطدمت بمنظمة مجاهدي خلق التي کانت الوحيدة التي أعلنتها صرخة مدوية بوجه النظام برفضها لمبدأ ولاية الفقيه وتأکيدها من إنها لن تسمح بإستبدال التاج بالعمامة، وإن کل الجهود والمساعي التي بذلتها الفاشية الدينية قد أثبتت فشلها المخزي عندما إندلعت إنتفاضة 28 کانون الاول2017، والتي إعترف کبير دجالي النظام بعظمة لسانه من إن منظمة مجاهدي خلق هي التي قادت الانتفاضة.
منذ تأسيس هذا النظم العفن والسرطاني، کانت ولازالت منظمة مجاهدي خلق تقوم بمهمة مواجهته والتصدي له وتحفيز وتأليب أبناء الشعب الايراني في عدم الانصياع له والوقوف بوجهه خصوصا وإنه لايعمل إلا من أجل تحقيق مصالحه الضيقة المتقاطعة مع مصالح الشعب بصورة کاملة، ومن أجل هذا وضع الشعب الايراني ثقته الکاملة بها وإعتبرتها قدوتها ومثلها الاعلى من أجل النضال لتحقيق التغيير الجذري الکفيل بإنهاء العهد الظلامي الاجرامي لهذا النظام.
منظمة مجاهدي خلق التي لم تکتف بمواصلة نضالها الدموي ضد هذا النظام داخليا وإنما سعت أيضا من أجل توسيع دائرة الصراع ضد النظام لکي تشمل الساحة الدولية أيضا، وهاهي المنظمة وبعد کل تلك المٶتمرات والتجمعات السياسية المتابية التي کشفت حقيقة النظام وأحرجته أمام العالم تواصل مسيرتها دونما ملل أو کلل، وإن الدعوة التي وجهتها اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية من أجل تنظيم تظاهرة ضخمة في 8 فبراير المقبل، للاحتجاج على انتهاكات صارخة وواسعة لحقوق الإنسان في إيران والأعمال الإرهابية للنظام الإيراني في الأراضي الأوروبية ضد المعارضة. تٶکد المسار النضالي للمنظمة والذي لن يتوقف إلا بإسقاط النظام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,347,678
- سر الصمود والتقدم طوال 4 عقود بوجه الملالي
- الحرب الرئيسية لنظام الملالي
- عام العار للملالي
- ذروة الازمات تمسك بخناق الملالي الدجالين
- ملالي إيران يسرقون وينهبون وينشرون الفساد والجريمة
- 8شباط2019 صفعة أخرى بوجه الملالي
- لهذا يفشل نظام الملالي في صراعه ضد مجاهدي خلق
- أنت العدو ياملا خامنئي
- مشاعل الحرية تحرق أوکار نظام الملالي
- مجاهدي خلق تحاصر نظام الملالي من کل جانب
- وأخيرا نظام الملالي في فوهة المدفع
- عام عزل نظام الملالي وعام سقوطه
- إجماع عالمي ضد حکم الملالي الارهابي
- 9596 نشاط إحتجاجي خلال عام في إيران ضد الملالي
- أکثر من 7 ملايين طفل غير قادر على الدراسة في إيران
- سخرية في محلها من الملا روحاني ونظامه
- سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها
- نظام الملالي مرفوض جملة وتفصيلا
- الطفولة في إيران والجريمة المستمرة لنظام الملالي ضدهم
- السارق الاکبر يوصي اللصوص الصغار خيرا بالشعب الايراني!


المزيد.....




- هواوي تطلق هاتفها الجديد -ميت إكس- القابل للطي في الصين
- ألبانيا تعلن الكشف عن خلية إيرانية خططت لتنفيذ هجمات فيها
- الكشف عن سكوتر كهربائي ذاتي القيادة في ألمانيا
- سلمان "سال" خان: خبير في المعلوماتية والاستثمار ال ...
- مصر تقبل دعوة أمريكية لاجتماع مع إثيوبيا والسودان حول سد الن ...
- وزير جزائري سابق يصبح أول المرشحين بالانتخابات الرئاسية عن ح ...
- أبو جهاد الهاشمي.. هل هو رئيس الوزراء -الفعلي- للعراق؟
- التغير المناخي: لماذا يجب أن نقلق منه كثيرا في بلداننا العرب ...
- سلمان "سال" خان: خبير في المعلوماتية والاستثمار ال ...
- مصر تقبل دعوة أمريكية لاجتماع مع إثيوبيا والسودان حول سد الن ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إعتراف رغم أنف نظام الملالي