أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المنصور جعفر - فحصان لحقيقة مراجعات الإسلاميين














المزيد.....

فحصان لحقيقة مراجعات الإسلاميين


المنصور جعفر
(Al-mansour Jaafar )


الحوار المتمدن-العدد: 6132 - 2019 / 2 / 1 - 08:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هذا مقال قصيرعن التجديد الإسلامي أثاره كلام بعض زعماء تيار الإسلام السياسي في مختلف بلاد الشرق الأوسط عن إجراء مراجعات تصلح شأنهم وشأن مجتمعاتهم، يثار منهم مع كل فشل كبير لهم، وهذه حالة قد تحسب فضيلة، ولكنهم ومواليهم يهتمون في تبرير هذا التجديد والدعاية له بحوادث الأمور العارضة فيهم أو العارضة لهم، بدلاً لأن ينظروا إلى أعماق التفكير وإلى أعماق الاعتقاد عبر التاريخ ويتعظوا بما فيه من أخبار وعبر! لذا يحاول هذا المقال الإشارة إلى علامتي فحص ضروريتين لتبين مدى جدية وصدقية متكلمي الإسلام السياسي في أحاديثهم ومقالاتهم عن المراجعات والتجديد وحتى تأسيسهم لتنظيمات لا تختلف كثيراً في بناءها وكلامها وسمعها ونظرها عن التنظيمات التي أدعوا أنهم يجددونها ويغيرون ما فيها دون أن يغيروا ما في انفسهم، بل ذات الخمر المعتق في أوان جديدة.


أما الأمل في مراجعة حقيقية أو صادقة في أوساط الإسلاميين فترتبط بموقفين:

الموقف الأول هو الموقف إزاء "المعرفة"،

الموقف الثاني هو الموقف إزاء "الإسلام".


يتحدد الموقف إزاء "المعرفة" بناء على الإجابة على سؤال هل المعرفة كاملة أو متجددة؟

أما الموقف إزاء "الإسلام" فيتحدد وفق إجابة السؤال الآتي: هل الإسلام اعتقاد فردي (كما يعتقد أغلب السياسيين الإسلاميين منذ أول عهد الخلافة وإلى مستقبل قريب) أو إنه تصور الهي-فقهي شامل كامل حقق ويحقق المعرفة الكاملة العدد والصحة المؤدية للصلاح الكامل التام الذي يوجب على كل الناس والمجتمعات والشعوب والأمم ان تؤمن به وتمارسه وفق تصور المجموعة الحاكمة، لتحقق رضاء الله وعفوه وغفرانه وتدخل جنته؟


اذا كانت اجابة الاسلاميين "ان المعرفة كاملة" فإنهم يكفرون بمبدأ أو تصور كلية الدين، وبمبدأ نسبية المعرفة،
وإن كان جواب الإسلاميين انه "لا توجد معرفة كاملة" بل على الإنسان النظر والتفكر وطلب العلم والحكمة فإنهم أيضاً يكفرون بالدين الذين ينسبون إليه "المعرفة الكاملة" دون أن يستطيعوا البرهان على وجودها أو على كمالها.

وان كانت إجابة الإسلاميين على السؤال عن الدين وهل هو اعتقاد فردي؟ هي "نعم" فذلك جواب يجعل الحياة الخاصة والعامة للمسلمين مرتبطة بالتطور الحر لمعرفتهم، ومن ثم تزول مبررات ادعاءات إحتكار الدين أو شيوخه للمعرفة والتبيين وما يتبع هذا الإحتكار المعنوي من سطوة وجبروت التحكيم والتكفير. أما ان صار إعتقاد الإسلاميين، مثل ما ألف أباءهم، ان الإسلام ليس إعتقاداً وشريعة ومنهاجا للأفراد، بل شريعة شاملة كاملة دائمة النجاح والصلاح، فهذا يعني ان المعرفة البشرية غير مفيدة لحكم المجالات العامة، وان كل رافض معاند لهذا التصور عن "شمول وكمال الشريعة" عدو لله، يجب إقصائه أو إرهابه وقتاله، وهذا يعني أن هؤلاء الإسلاميين يربطون الإسلام بقصد أو بغير قصد بحالة حرب أهلية مستدامة بل بحالة حرب عالمية مستدامة.


الخلاصة: بدون تناول هاتين المسألتين العموميتين الأولى عن طبيعة المعرفة؟ والثانية عن طبيعة الدين؟ وتصور الإسلاميين لهما عند تناولهم مسائل الدنيا ومسائل الدين، فإن دعاوى وعمليات تجديد الإسلاميين لنفسهم أو لتنظيماتهم أو لأعمالهم أو علاقاتهم مع الآخرين، وحتى علاقاتهم مع الإسلام ستكون مجرد هروب جديد من الأزمة المنطقية لتعارض "المطلق" و "النسبي" التي شابت جميع العقائد المدعية الكمال عند تعاملها مع أمور الحياة وشؤون الناس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,316,142
- الوعي والتنظيم يؤججان الشباب
- الإنتفاضات السودانية تولد يساراً وتطفأ يميناً، لكنها ليست عف ...
- الإمبريالية تضعف الإستراتيجية الأمريكية
- الحزب والتشكيل الطبقي والوطني للديموقراطية
- إزدواج عربي وإسلامي- صهيوني إزاء العنصرية
- السم في شعار إستقلال البنك المركزي
- شكل لديالكتيك الوعي بين لوحات الأسئلة وألوان الفنون
- أكاذيب أميركا وإيران والعرب
- الجنس من التلقائية إلى التنظيم والتنمية
- تغيير فهم المصلح الديني للإلحاد
- التغيير الفعال ضد كل النظم النخبوية
- من أسباب الضغط الإمبريالي على السعودية
- تأثيل وضع الثقافة في جدليات القيمة والوزن والميزان ومعرفتهم
- عيد الصين
- نقاط تأريخ لقضايا نسوية وشيوعية
- كيف تؤثل نصاً؟
- تأثيل تسميم الإتجاه الليبرالي لنشاط الحزب الشيوعي السوداني
- عدلان الحاردلو
- الوليد مادبو بين الهامش والمركز
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ...


المزيد.....




- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المنصور جعفر - فحصان لحقيقة مراجعات الإسلاميين