أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - صلاح حسن رفو - احداث تافهة عاصرتها 1














المزيد.....

احداث تافهة عاصرتها 1


صلاح حسن رفو
(Salah )


الحوار المتمدن-العدد: 6132 - 2019 / 2 / 1 - 01:19
المحور: سيرة ذاتية
    


شيء ما كألـمقدمة

لا اجدُ اي مبررٍ لهذا العطش في استذكار احداث الماضي وجعله جميلاً _ وان لم يكن كذلك_بالمقابل لستُ انساناً يعاني من حاضره، فأنا شغوفٌ بالعمل ولدي رصيدٌ جيدٌ من المال ولا اعاني الاحباط الا ما ندر. لا حجة امتلكها لهذا الوهم الا بجعله كلماتِ يقراها غيري علهُ يرى فيها القليل من الوقاحة والقبح والواقعية الصارخة لتخرجني من متاهات هذه الافكار الطفولية. يقول (آندي) البولوني بأنه يشاركني حماقاتي ويرى في ايامه في سامراء والانبار وكربلاء في منتصف الثمانينات عندما كان يعمل ضمن احدى قطاعات الصناعة للشركات البولونية في العراق،ويضيف بأنه كان يرى في تلك الايام جمالاً خلاباً لا مثيل له، لكنه يخجل ان يشاركه احد في تلك الميزة! ،اذ ما ان يفتح الموضوع بشأن العراق حتى يضحك الجالسون ويرادفون اسمه بالتفخيخ او الارهاب حتى انني استغربُ _والكلام لأندي _حينما ارى صورٍ من تلك المناطق وقد غلب عليها اللون الرمادي ،اذ لا اخضرار او الوان او جمال يذكر،حتى انني حينما اعدُ البوم الصور لتلك الايام لا اجد اي بهاءٍ الا في مخيلتي واحلامي...لا اعرف ان كان للعمر مراحل وعقد لا اميزها ولا اجد تفسيراً لها سوى شغف النستولوجيا وطـيفه يلاحقنا دون ان ندري. عن نفسي فأني لا افهم بالضبط عن اي حنينٍ الى الماضي اتحدث؟! ومتى بدات علاقتي معه؟! لكنني اعلم انني حينما كنت اعود مع (حسين اسماعيل) من مدرستنا المتوسطة البعيدة نسبياً ،كان يجعلنا نـمرُ عبر ازقة المدينة القديمة لنقفز من على ذلك الدرج الكبير لـ"سوق الفوق" لنخرج من امام بناية البريد القديمة ونطل بعدها بأمتار على ذلك المنظر البهي لبساتين سنجار بالقرب من ذلك الجسر الوحيد في المدينة والذي يجاور السور الروماني والذي يعتبر اهم معالم الحضارة المتبقية لتلك البقعة الفقيرة من العراق. كان حسين يردد دون ملل بأنه قضى طفولته كلها في هذا المكان الوديع ولا يريد الوصول لحي النصر حيث مسكن والده الجديد، "حي النصر" ذلك الحي المستوي المستقيم والذي يخلو من اي علو او هضبة لا يلائم وحنين صديقي الجارف. كنا حينها لم نتجاوز الثانية عشر من عمرنا، رغم ذلك نمتلك هذا الكم من مشاعر الحزن والحنين غير المبرر الى الماضي الذي لم يتجاوز الاشهر،فكنت استذكر لصديق الطريق ايام تل قصب وجمالها، فتهيجُ مهجتي وادمعٌ حائرة اعتصرها،فعالمٌ جديدٌ ولغةٌ كورديةٌ عربيةٌ هجينة متداخلة بأنتطاري.
غزا صدام الكويت وفُرض الحصار علينا وبانَ تاثيره ببطىء على معظم الاشياء ،فأبتعاد التلاميذ عن الدراسة لا يواجهه تلك الصرامة المعروفة من قبل المعنيين فالحالة المادية ساءت لمعظم فئات المجتمع، فقلَ عدد اصدقاء الدراسة وقلَ مجمل الاشياء الجميلة المحيطة بعيوننا المراهقة ، فكما كان اصدقائنا الاكبر من سناً يتباهون برؤيتهم وتسوقهم في" اورزدي" سنجار الذي اغُلق ومحلات "الباتا" التي نُفذت بضاعتها، فبتـنَ نحن ايضاً نستذكر لأصدقائنا اللاحقين عن صباحات دكاكين سنجار النشطة بصوت فيروز في رحلتنا اليومية وكيف انها تحولت شيئاً فشيئاً لأدعية وتلاوات دينية حتى حفظنا اسماء مؤديها، موظفات البلدية والماء والمجاري والكهرباء والمصارف قل عددهن وفقدنا بريقهن وفقدنا نحن تسريحات شعرهن الجميلة بعد انتشار الحجاب في اوساط المجتمع ، حتى ان رائحة العطور النسائية الفرنسية الزكية لم نعد نشمها كالسابق ونحن نسير في رحلتنا اليومية الى المدرسة بالقرب من "بيت المعلمات" الملاصق للمكتبة الفرعية للقضاء.
غُـيبت الايام الصعبة معظم اصدقائنا عنا من ضمنهم حسين الذي ورث عن والده مهنة تصليح مكائن الخياطة_ واظنهُ المحل الوحيد لهذه المهنة في القضاء_ وكلما تسنى لي ان امر بالقرب من محله اذهب للسلام عليه بعد تركه للدراسة واستقراره في هذا المحل ، اذ كان شغوفاً ومحباً لعمله وبالعُدد اليدوية التي في حوزته وبينه وبينها علاقة خاصة لكونها ذكرى لوالده المرحوم ومعها حنيناً خاصة لا يعرفه سواه _ كما يقول_.
بعد سنين عدة شاءت الاقدار ان يركب صديقي حسين سيارة اجرة من سنجار الى سنوني بتاريخ 3.12.2004 والتي لا يفصل بينهما سوى الجبل من اجل بضاعة عمل ، الا ان سوء الاوضاع الامنية جعلت من معظم طرق المدينة الخارجية مرتعاً للارهابيين، وبالفعل وبوابلٍ من الرصاص ودع حسين ومن معه في السيارة الحياة ليترك خلفه عائلةً صغيرةً فقيرة وحنيناً كبيراً وجارفاً للماضي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,015,207
- طفولة على تل القصب 10
- طفولة على تل القصب 9
- طفولة على تل القصب 8
- طفولة على تل القصب 7
- طفولة على تل القصب 6
- طفولة على تل القصب 5
- طفولة على تل القصب 4
- طفولة على تل القصب 3
- طفولة على تل القصب 2
- طفولة على تل القصب
- 3 قصص قصيرة جدا
- اوراق من المهجر 19
- قصص قصيرة من سنجار 3
- قصص قصيرة من سنجار 2
- قصص قصيرة من سنجار
- اوراق من المهجر 18
- خمسة قصص قصيرة جدا
- اوراق من المهجر 17
- اوراق من المهجر 16
- اوراق من المهجر 15


المزيد.....




- محامي ترامب الشخصي يقول إنه لن يتعاون مع تحقيق الكونغرس لعزل ...
- ناسا تقدم موعد أول رحلة سير فضائية بطاقم نسائي
- فيديو: صدامات في برشلونة بين الشرطة ومحتجين يؤيدون استقلال إ ...
- محامي ترامب الشخصي يقول إنه لن يتعاون مع تحقيق الكونغرس لعزل ...
- لماذا تعارض الأنظمة العربية وإسرائيل -نبع السلام- التركية؟
- اتحاد الكرة المصري يعلن الموقف النهائي لمباراة القمة بين الأ ...
- بالفيديو... أهداف مباراة الجزائر وكولومبيا (3-0) الودية
- وزارة الصحة السودانية تعلن ولاية كسلا منطقة موبوءة بالضنك وا ...
- الجيش المصري يستعد لمعركة حقيقية بالذخيرة الحية
- الصين تدعو تركيا إلى وقف القتال في سوريا والعودة إلى المسار ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - صلاح حسن رفو - احداث تافهة عاصرتها 1