أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بهاء الدين شعبان - عقيدة الصدمة واستراتيجية الكوارث (1)















المزيد.....

عقيدة الصدمة واستراتيجية الكوارث (1)


أحمد بهاء الدين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 6131 - 2019 / 1 / 31 - 22:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يعدم الغرب وجود مثقفين كبار، ومفكرين عِظام، امتلكوا رؤيةً نزيهةً، وضميرًا حيًّا، وصلابةً كافيةً لتحدّى سطوة الاحتكارات، وغلبة رأس المال، وسيطرة المؤسسات المالية والاقتصادية الكبرى، بإمكانياتها الهائلة، وهيمنتها على مراكز صنع القرار، ومؤسسات الإعلام القادرة على تزييف الصورة، والتشويش على الوعى العام.

فى مواجهة كل هذا لم يترددوا فى الإدلاء بشهاداتهم الصادقة، والإعلان عن رأيهم الحقيقى، فى عمليات الاستغلال والنهب المستمر للثروة، وتركيز رأس المال بأيدى نخبة معدودة من كبار أصحاب رءوس الأموال، ليس على النطاق العالمى، وفيما يخص شعوب وبلدان عالمنا الثالث المغلوبة على أمرها وحسب، وإنما وهو لا يقل أهمية، فيما يخص مواطنى العالم المتقدم نفسه، وهو ما اعترفت بملمح منه وكالة «بلومبرج» الإخبارية الأمريكية (الأهرام ٢١ يناير)، بإعلانها أنه «بعد مرور ١٠ أعوام على الأزمة الاقتصادية (أزمة ٢٠٠٨)، تضاعفت ثروات نُخب «دافوس» (المنتدى الاقتصادى العالمى)، حيث أضافوا إلى ثرواتهم نحو ١٧٥ مليار دولار»، وبلغت رواتب المديرين التنفيذيين «القطط السمان» ٣٠٠ ضعف الموظفين العاديين.

ومع أن ظاهرة تمركز وتوحُّش رأس المال المالى، وخضوعه لهيمنة نفر من كبار الماليين ورجال الأعمال الاحتكاريين، الذين لا يترددون فى شن الحروب، واحتلال الدول، والاعتداء على الشعوب، وفرض سياسات التجويع والإفقار على مئات الملايين من البشر، فى سبيل تعظيم ثرواتهم ومصادر قوتهم، هى ظاهرة ليست بالجديدة وقد خضعت لتشريح وافٍ من الفكر السياسى الماركسى واليسارى، فإن من أهم الكتب الحديثة التى تعالج هذه الظاهرة، بوضوح وشفافية، سفر كبير (نحو ٧٥٠ صفحة)، عنوانه: «عقيدة الصدمة.. صعود رأسمالية الكوارث»، من تأليف «نعومى كلاين»، وهو كتاب وجدت أفكاره ومضامينه صدى كبيرًا، بين المتخصصين والجمهور، وحقق انتشارًا واسعًا، لعمقه وغزارة مادته.

يبدأ الكتاب بآية مقتطفة من «سفر التكوين - ٦»، نصها الموحى كالتالى: "فسدت الأرض أمام الله وامتلأت الأرض ظلمًا، ورأى الله الأرض فإذا هى قد فسدت. إذ كان كل فرد قد أفسد طريقه على الأرض، فقال الله لنوح: نهاية كل بشر قد أتت أمامى لأن الأرض امتلأت ظلمًا منهم، فها أنا مهلكهم مع الأرض".

وهو تصدير كاشف، فالكتاب يُعرّى عمليات الفساد المريع التى تصاحب العمليات الاقتصادية الكبرى، ويشرح كيف تستثمر الطبقات الحاكمة، فى الغرب، والولايات المتحدة على وجه الخصوص، الكوارث المروِّعة التى تضرب الناس، والوقائع المريعة التى تعترض مسار حياتهم، لفرض سياساتها الوحشية التى لا تأبه لآلام المجتمع أو تتأثر بأحزان البشر، لأنَّ ما يهمها فى الأساس هو أرباحها وعوائدها المالية، والمكاسب الخُرافية التى تجنيها من وراء استغلال هذه الكوارث، مستفيدةً من حالة «الصدمة»، الطبيعية أو المصطنعة التى تحيق بمن يتعرض لها، ومن فترة التشتيت، وغياب التركيز، وعدم الانتباه المصاحبة لكل صدمة، من أجل تمرير القرارات الاقتصادية المجحفة بحقوق ملايين البشر من الطبقات الفقيرة ومحدودة الدخل، ومضاعفة ما يمكن نهبه، فى غفلة من الزمن، ودون التقيد بأى التزامات أخلاقية، أو ضوابط قانونية، أو موانع سلوكية.. فالمهم هو الربح ثم الربح ثم الربح، ولتذهب القيم والإنسانية إلى الجحيم!

والمُنَظِّرُ الرئيسى لهذا التوجّه، الذى يُسمّى «حركة الرأسمالية غير المُقيّدة»، هو الاقتصادى «ميلتون فريدمان»، أو «العم ميلتى» كما عُرف بين أتباعه والأصدقاء، وقد عاش طويلًا ورحل فى الرابعة والتسعين من العمر، وهو الذى وصفه عالم الاقتصاد «الليبرالى» الشهير «بول سامو يلسون» باعتباره: "العملاق الذى لم يرق اقتصادى واحد من القرن العشرين إلى أهميته فى تحريك الاقتصاد الأمريكى منذ عام ١٩٤٠ وحتى الآن". (يتبع).

عقيدة الصدمة واستراتيجية الكوارث )2)
أحمد بهاء الدين شعبان
جريدة "الدستور"
30 يناير 2019
تناولنا فى القسم الأول من هذه الإطلالة على الكتاب المهم: "عقيدة الصدمة: صعود رأسمالية الكوارث" لـ"نعومى كلاين"، محتوى هذه الاستراتيجية الإجراميّة، التى تعتنقها الطبقة الرأسمالية العليا، التى تحرّرت من كل قيمة أخلاقيّة، وتحتقر كل المعانى السامية الإنسانية، ولا ترى فى كل كارثة تحل بالمليارات من بنى البشر سوى فرصة لتعظيم القدرة، وتكديس الثروة، هذه "الطبقة الأوليغارشية"، أى الأقليّة المُغلقة، البالغة الثراء، المُتَحَكِّمة فى شئوون المعمورة، والتى بيدها مفاتيح الحل والربط، وصنع القواعد والقوانين، وإصدار القرارات والتعليمات، ليس فى بلادها وحسب، وإنما فى العالم أجمع!.
وقد دقّت "وينى بيانيما"، المديرة التنفيذية لمنظمة "أوكسفام انترناشيونال" غير الحكوميّة ناقوس الخطر، من بلوغ ثروة 26 شخصاً فقط، من كبار كبار أثرياء العالم، مايملكه نصف فقراء المعمورة كلها!، مُحَذِّرَةً من أن"الفجوة التى تتسع بين الأغنياء والفقراء، تنعكس على الفقر، وتضر بالاقتصاد، وتؤجج الغضب فى العالم"، ومُضيفةً أن عدد أصحاب المليارات، (وفى مقدمتهم أغنى رجال العالم: "جيف بيزوس"، رئيس شركة "أمازون"، الذى تبلغ ثروته وحده 112 مليار دولار، أى نحو 2 تريليون جنيه مصرى، وبما يوازى ميزانية مصر تقريباً! )، قد تضاعف منذ الأزمة الماليّة عام 2008، ومشيرةً إلى أن "الأثرياء لا ينعمون بثروة متزايدة فحسب، بل بنسب ضرائب هى الأدنى منذ عقود"!
وعودةٌ إلى كتاب "عقيدة الصدمة" فيقول أن "البيت الأبيض"، اكتظَّ بعد وقوع أحداث سبتمبر 2001 بتلاميذ الاقتصادى الأمريكى "ميلتون فريدمان"، (مُنَظِّرُ هذه العقيدة)، وعلى رأسهم صديق "فريدمان" المُقَرَّب "دونالد رامسفيلد"، (وزير دفاع إدارة بوش)، وبالشخصيات الضالعة فى تجارب الرأسمالية الكارثيّة فى أمريكا اللاتينيّة وأوروبا الشرقيّة، الذين كانوا يُصَلُّون "من أجل وقوع أزمةٍ، بالخشوع نفسه الذى يُصلّى به المزارع من أجل أن تُمطر على أرضه التى تعانى الجفاف، ومثلما المسيحيون الصهاينة من أجل بلوغ الغبطة.. وعندما ضربت الأزمة التى طال انتظارها أدركت هذه الشخصيات أنّ الساعة المنتظرة قد حانت أخيراً"!
وهكذا فإن أتباع "ميلتون فريدمان"، الذين احتلّوا إدارة "جورج بوش" الإبن، والذين تدرَّبوا على الاستغلال المنهجى للحظات الصدمة فى بلدان أخرى، مثل انقلاب الجنرال "بينوشيه" على الرئيس الاشتراكى التشيلى المُنتخب، "سلفادور الليندى"، وجدوا فى الصدمة التى ضربت الشعب الأمريكى والعالم بهجوم 11 سبتمبر"فرصةً أمام الأيديولوجيا التى نشأت فى الجامعات الأمريكية، وتعزَّزت فى مؤسسات واشنطن، كى تعود إلى موطنها"!
واغتنمت إدارة بوش الهلع الذى أثاره الهجوم فى النفوس، ليس فقط لشن "حرب على الإرهاب" ، كما يشرح الكتاب، وإنما لتحقيق خطة أتباع "فريدمان" من "المحافظين الجدد"، والذين "يُطالبون بقيام ثورة اقتصادية فى الولايات المتحدة تتبع نمط المعالجة بالصدمة"، و"لضمان أن تكون هذه الحرب مغامرة هدفها تحقيق أرباح شبه كاملة"، ولتنفيذ عملية خالصة لـ "خصخصة الحكومة" بمجملها، وحيث لا يكون "دور الحكومات فى هذه الحرب التى لا تنتهى، مجرد دور المسئول عن إدارة شبكة من المتعاقدين، بل دور الرأسمالى المستثمر، الواسع الجيب، الذى يُؤّمن المال الكافى لتأسيس هذه الوحدة، وتحويل نفسه إلى أكبر زبون يحتاج إلى خدماتها الجديدة"!
وكما حدث فى تشيلى، على يد زمرة الدكتاتور "بينوشيه" العميل الأمريكى، والذين تتلمذوا على يد "فريدمان" فى مدرسة جامعة شيكاغو، وفى العراق بعد الاحتلال على يد عملاء الـ"CIA"، انطلق المؤمنون بهذه العقيدة، "عقيدة الصدمة"، فى العصف بشعوبهم، والتعامل معها كـ "عدو"، بهدف: "التحكُّم فى إرادة العدو، وبصيرته وإدراكه، لجعله عاجزاً بكل معنى الكلمة عن الفعل ورد الفعل!". (يتبع).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,660,071
- هل استوعبتم دروس 25 يناير؟!
- الحركة الشيوعيّة المصريّة والقضيّة الفلسطينيّة (1/2)
- 5 يونيو: خمسون عاماً دروس الهزيمة وخبرات الانتصار !
- إنجلترا رعت الإرهاب .. فاكتوت بناره!
- مرة أخرى: مصر يجب أن تقول لا !
- أحمد بهاء الدين شعبان - الأمين العام للحزب الإشتراكي المصري ...
- درس الصين العظيم (1)
- -مبارك- براءة: حاكموا شعب مصر!*
- القصاص لشيماء!
- طه حُسين يسارياً !
- لماذا نرفض خطة -التعويم- ورفع الأسعار !
- -شاهنده مقلد- بطله من زماننا
- حول جريمة قرية -الكرم- بالمنيا انتهاك عرض الوطن !
- الاقتصاد المصرى والبوصلة المفقودة
- إدارة التوحش!
- درس تاريخي
- تحرير القضية في تأسيس أصول -الشرعية-
- الخيانة ومعناها!
- إخوان الشيطان
- نصائح عبد الله جول الضائعة


المزيد.....




- السماء تمطر البلاستيك.. علماء يعثرون على جزئيات بلاستيكية مل ...
- روسيا والصين تدعوان مجلس الأمن للاجتماع لمناقشة خطط أمريكا ل ...
- جلسة استثنائية للبرلمان التونسي لمناقشة القانون الانتخابي
- جونسون من باريس: لن نقيم نقاطا حدودية مع إيرلندا
- غارات إسرائيلية على مناطق بقطاع غزة
- شاحنة عملاقة تتدحرج بخطورة في شارع عام (فيديو)
- نائب عراقي يتحدث عن سفارة معادية داخل سفارة غربية في بغداد
- "المختار وملك إسرائيل والمجيء الثاني للمسيح": ترام ...
- مصادر تركية: القوات السورية تطلق النار على موقع مراقبة تركي ...
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بهاء الدين شعبان - عقيدة الصدمة واستراتيجية الكوارث (1)