أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - في سجن العقل بعنوان جزأرة الإسلام














المزيد.....

في سجن العقل بعنوان جزأرة الإسلام


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6129 - 2019 / 1 / 29 - 10:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن فكر البشيرالابراهيمي و عبد الحميد ابن باديس و الطيب العقبي و غيرهم من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لزمانهم يرتبط بإشكالات ذلك السياق الزمني و المعرفة السائدة انذاك...

فلا يعقل تحنيط عقول الناس وإستلابهم للدوران حول هذا الفكر و الإحتباس في أقنومه و اعتباره سقفا للمعرفة والفكر و الإبداع...

إن فكرهم تم تخريجه في حقبة لها مشكلاتها و خصوصياتها و تعكس مستوى و أفقا و سياقا معينا لفهم الدين و هي غير التحديات التي تواجهنا اليوم جزائريا وعربيا وإسلاميا ...

لقد إبتكر و أبدع العقل الإنساني و المسلم اليوم ما يجعل فكر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين متجاوزا و يجعل مأجورا كل فرد من رجالها ..

و يمكننا الإستئناس بفكرهم و تجذير و تأصيل إبداعاتنا بالإرتباط تاريخيا بهذه المرجعيات والمحطات ...

لا يوجد إسلام جزائري فالإسلام لا يجزأر...

لقد كان تراث جمعية العلماء المسلمين الجزائريين صالحا لزمانه و أصحابه أهل صدق لكنه يتعلق بفترة معينة ...

إن الإستمرار في تعبئة الناس حوله و إعتباره خلاصا و حلا لمشكلات الأمة الإسلامية هو سجن للناس و لعقولهم ...

و هو وقوف عقبة أمام التطور الإنساني و الإسلامي ...

و تحنيط و عزف على أوتار العاطفة لتسييرها و التحكم فها باصطناع نخوة عصبية زائفة

فلا نحل اليوم مشكلاتنا بالبلاغة و الفهوم المختزلة و السطحية للدين و الإحتباس داخل الأقانيم المغلقة....

و لا بالعزف على نغمات و سنفونيات الناس و ما ألفوه وتوارثوه و شاع بينهم فهذا مسلك يغتال الفاعلية و العقل...

اعتقوا الناس و الجزائريين و المسلمين وعقولهم و دعوهم ينفتحون على الافاق الإنسانية الرحبة و حرروهم من الجمع بين المتناقضات...

فلا تسجنوهم في فقه ابن القاسم و فكر مالك بن نبي و ابن باديس و مقاصد الشاطبي و ما يكتبه الطيب برغوث أحد رموز هذا التيار الذي يرفض الإعلان عن إسمه و من يدورون في فلكه في الداخل و الخارج و هو يقدم للناس كأسمى عتبات التفكير

فهذا تحنيط للإسلام و تعطيل للإجتهاد و سوء فهم لفكر و منجز مالك ابن نبي و هو ما يفعله هذا التيار الإسلامي المجهري في الجزائر و بعض جامعاتها عبر من يعتبرون أنفسهم نخبا

كما ينشط خارج الجزائر في بعض دول الخليج ربما بالجامعات و مراكز البحث كدولة قطر من غير تقديم نفسه بهويته و إسمه و يسمى تيار الجزأرة

إن أدلجة مالك بن نبي لا تخدم فكر الرجل بل تسيء إليه و جزأرة الإسلام و مقولة المغرب عقلاني و المشرق عاطفي روحاني هي مقولة فاسدة علميا تسيء للإسلام و مسلك غير علمي و تخندق فئوي عنصري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,563,103
- المشتغل بالفلسفة و الفيلسوف و المتفلسف
- النظام التربوي الجزائري الراهن و تدريس الأدب و اللغة العربية
- هل تستحق أن تحمل كل فكرة و كلام صفة الرأي
- نزعة الوصاية باسم المرجعية عند ذوي تخصصات الشريعة الإسلامية
- الخوف من الله في غير موضعه ..
- في السرب و القطيع و الطير محلقا في السماء
- رسالة من خبير جزائري في التربية إلى وزيرة التربية الجزائرية
- أبو يعرب المرزوقي فيلسوف تونس و تحامله على الشيعة
- في التراث و التجديد بين الداخل المستعجل و الخارج التأسيسي : ...
- في المذهبفوبيا ..
- هذا دينكم لا دين الله أيها الأعراب ..
- في الموادة و الولاء و البراء و تهنئة المسيحيين بعيدهم .. (1)
- تهنئة الى إخواننا المسيحيين العرب و غير العرب
- الأصوات النشاز تغلق على نفسها لتستبعد النخب القديرة خوفا من ...
- حول تقي الدين ابن تيمية .. (1)
- أركون ..السنة ..و الشيعة بين الرفض و التقبل
- على خطى هابرماس و مدرسة فرانكفورت النقدية..
- بذور الإنقسام المذهبي و سبل التقارب السني - الشيعي خاصة
- من سؤال - الروافض- إلى أدوات تلهية العقل الجزائري و صرفه عن ...
- شكشوكة الوهابية السلفية و مقولة الخلاف بيننا و بين الشيعة في ...


المزيد.....




- الكنيسة الأوكرانية تحرم بطريرك كييف الفخري من حقوقه وأملاكه ...
- وزير الأوقاف السوري: الحركات الوهابية والإخوان لا تمت للإسلا ...
- ترامب: عقوبات مشددة تستهدف المرشد الأعلى الإيراني
- الحريات الدينية في خطاب الإسلامويين
- ما سر -ميغاليث.. أحجار الجنة- في منطقة بريتاني غرب فرنسا؟
- مهمة -بومبيو- في السعودية... وعلاقتها بقرار الحرب وجماعة الإ ...
- افتاء مصر: الحلف بالنبي محمد والكعبة لا حرج فيه.. ومغردون يس ...
- تشاد... مقتل 11 عسكريا في هجوم لـ-بوكو حرام-
- جماعة الإخوان: 60 ألف سجين معرضون لكارثة عقب وفاة مرسي
- #مختلف_عليه..الصراعات المذهبية.. جذورها وتحولاتها


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - في سجن العقل بعنوان جزأرة الإسلام