أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - كفر صدق الله العظيم














المزيد.....

كفر صدق الله العظيم


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 21:19
المحور: كتابات ساخرة
    


كفرصدق الله العظيم
كلنا سمعنا و نسمع يوميا في نهاية التلاوات القرآنية عبارة آلية اتوماتيكية تختم ما تيسر له - صدق الله العظيم - احرقت في صدورنا لكثرة تكرارها. الحقيقة لا يهمني سواء صدق الله او كذب و لكني اتعجب كيف يمكن وصف الله بالعظيم.

العظيم هو من الثلاثي (عظم) و اذا كان الله عظيما فهذا يعني بانه لديه عظام كالبشر او لربما اكثر لانه اذا كان عظيما على وزن فعيل فانه لديه العظام بكثرة في داخل جسمه و خارج جسمه للاكل كالكلاب و الحيوانات المفترسة خاصة الضبع (عظم الكلب = اعطى الكلب عظما) و هذا كفر بالله او بعبارة اخرى كلما يختتم الشيخ ما تيسر له بصدق الله العظيم فانه يكفر بالله.

المعنى الاولي للثلاثي (عظم) هو ان يكون كبيرا جسيما في عظمه في الطول و العرض و الكثافة و الان كالعادة على الاقل مجازيا تعظم العربية كل شيء لنقول (عظم بطنك) عندما يتكون لديك الكرش او نقول (صدق الله العظيم) او (عظّم المطر و اصابنا مطر لا يتعاظمه شيء) و (سمعت خبرا عظيما) و (عظيم وضاح ضحن الليلة و لا تضحن بعدها من ليلة) و (عظّم الطريق) و (انه لعظيم المعاظم) الى ان ننتقل الى (معظم) الناس. هناك ايات قرآنية كثيرة عن العظم و العظام: و انظر للعظام - فكسونا العظام - من يحيى العظام و لهم عذاب عظيم و هو العلي العظيم و اتقوا اجر عظيم و ذو فضل عظيم و الفوز العظيم و اثما عظيما و عذابا عظيما. المسكين هو زكريا في سورة مريم عندما شكى لربه - قال رب اني وهن العظم مني و اشتعل الرأس شيبا.

انك لعلى خلق عظيم و السؤال هو من اين لك كل هذه العظام؟
www.jamshid-ibrahim.net







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,428,222
- العقيلة العربية و العقل العربي
- عقلية الدعاء
- العربية من الحاكم الى الحكمة
- قال: اسكت ابن .....
- وقاحة و خطورة التسميات
- صباح اليورو و الدولار
- مجتمعات الركض مع التيار
- الجهنم افضل من الجنة
- لان الحياة كلها براغي
- اصل البارئ
- شعوب الحمير و البعير 2
- شعوب الحمار و البعير
- مزاج الخمر و نطفة امشاج
- عالم الكلمات الرنانة
- اعوذ برب التراب
- مشاريع الهوية و الهاوية
- رقص العرب من الماضي الى الحاضر
- من البعيرية الى العربية 5
- افعال تبارك و تعالى
- اهمية العربية السعودية


المزيد.....




- ابراهيم غالي لعائلة الخليل: إنه حي !!!
- فيلم "سينونمس" يفوز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان ب ...
- فيلم "سينونمس" يفوز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان ب ...
- لافروف: واضح أن -الهجمات الكيميائية- في سوريا مسرحية
- كاتب شيشاني: سرقوا مني -أفاتار-!
- عشر دقائق
- -الجوبي-.. رقصة العراقيين الفلوكلورية
- بعد سرقة لوحة ثمينة.. تزويد -غاليري تريتياكوف- بأنظمة أمان ف ...
- رحيل الممثل السويسري برونو غانز صاحب دور هتلر في فيلم -السقو ...
- -وجوه لتمثال زائف-.. دوامة الرعب العراقي ومحنة المثقف


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - كفر صدق الله العظيم