أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [84]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي














المزيد.....

[84]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 13:27
المحور: الادب والفن
    


84. لِمن ولماذا تكتب أسماء غريب؟

د. أسماء غريب

أكتبُ لخالقِي، ولأبقى في صحبتِه، فهو قارئي الأول وهو دليلي ومرشدي. والكتابةُ عندي صلاةٌ لها طقوسها الرُّوحيّة، كأن أكون مثلاً وأنا أكتبُ على طهارة، أو أن أرطِّبَ شفتيّ بالذِّكر والتّسبيح، ولا نفعَ يرجى من ما قد أكتبهُ ما لم يكن بالله ومنه وإليه. وقبل الوصول إلى هذا المقام كان لا بدَّ لي أن أمرّ بالنّزيفِ الحروفيّ أوّلاً، وأعني به تلكَ المرحلة الَّتي عادةً ما يكتبُ فيها العارف من وحيِ حديثهِ معَ نفسِه عن الله؛ أيْ أنّه يكون في شغل شاغل مع نفسه يُحَدِّثُها شِعراً أو نثراً عن رحلة الاكتشاف الدَّاخليّة لفكرة الإيمان والمعراج إلى سماوات الزّخّ والكشف، وأسمّي هذه المرحلة نزيفاً لأنّ الكتابة فيها تكون باستمرار ولا تتوقّفُ النّفسُ أثناءَها عن ضخِّ كلّ دَمِهَا الإبداعيّ وقذفه فوق الورقة حتّى يستقيمَ أمرُ القلبِ ويتخفّفَ الجسدُ من أثقاله. وهي مرحلة لا بدّ منها، وإن كانَ التَّقدّمُ العلميّ قد حرمنا الكثيرَ ممّا كنَّا نتمتّعُ به في الزَّمن الخالي من وصال حقيقيّ بالحرفِ كان يتحقّقُ عبر التَّزاوج بين يدِ الأديب العارفِ وبين قلبه وعقله، وبين يده وبصره والورقة. واليوم أصبحَ الورقُ زجاجاً سائلاً، والقلمُ لوحةَ مفاتيح واستسلمنا مضطرّين إلى أحكام عالم المعلوماتيَّات الَّتي أهلكتْ أصابعَنا وأكتافنا وبصرَنا وعظامنا وعقولنا أيضاً، وهذا لا يعني أنّني ضدَّ التَّقدم التَّكنولوجي في مجال الإعلاميّات والكتابة وما إليهما، بل على العكس من ذلك تماماً، إنّما أعني أنّهُ منْ عرفَ هبةَ الاطّلاع على بعض ما في لوْح الوجود، ولو لمجرّد فترة وجيزة من الدَّقائق المعدودة يقضيها في النَّظر الرُّوحيّ إلى صفحة أو حتّى فقرة بسيطة من ألواح الخالق، سيعرفُ جيِّداً قيمة ما فقدناهُ، وسيعرف أيضاً أنّ هذه المرحلة الَّتي نعيشها ليست بمرحلة العلم الحقيقيّ، وإنّما العلوم والكنوز الحقّة هي بداخلنا ولا نعرفُ سبيلاً لتفجيرها وتوليدها بشكلٍ يجعلنا نستغني عن هذه العلوم المعاصرة الَّتي نعتقد أنَّها أقصى ما يمكنُ أن يصل إليه إنسان ما.

بعد هذه المرحلة تأتي مرحلة السُّكون، والكتابةُ فيها تكون حديثاً خالصاً مع الرّوح عن الله، وفيها يتوقّفُ النَّزيف الدَّاخليّ، ومن الشّعر ينتقل العارفُ إلى مرحلة النَّثر والعلوم اللَّدنيّة الحقّة عبر النَّظر في اللَّوح المحفوظ الّذي تُفرغ بعضٌ من فصوله في قلبه، وتمرُّ حروفُها إلى أصابعه لتُسكَبَ فوق الورق سكباً ببركة الرّحمن وسلطانٍ وتأييدٍ منه، وقد تكون في كلّ مجالات المعرفة والعلوم والفلسفة والآداب والموسيقى والرِّياضات والكمالات البدنيّة والمعاملات الإنسانيّة والتَّربية الرُّوحيّة والخُلُقيّة وما إليها. أمّا في المرحلة الثَّالثة فإنّ العارفَ الأديبَ يصلُ إلى مقامِ الرّكون، وفيه يركنُ بكلِّيَّته إلى خالقهِ ويُصْبحُ حديثُه خالصاً، ليس عنِ الله، وإنّما معهُ مباشرةً، وهي المرحلة الَّتي لنْ يحتاجَ فيها إلى ورقٍ ولا إلى لوحٍ ولا إلى قرّاء ولا إلى أيّ شيء آخر، لأنّ شعلةَ العشق ولهبها الصَّافي يختطفانه تماماً حتّى من روحه، فيقلُّ ظهوره بين النَّاس وتقلُّ كتاباته، وقد تصبح مجرّد إشارات ونصوص قصيرة جدّاً.

غير هذا، لا أرى أنّ الكتابةَ اليوم قادرة على إحداثِ التّغيير المطلوب مهما كان نوعُها وشكلها، لأنّ كلّ كتابةٍ تخرجُ عن المنظومة الإلهيّة إنّما هي عبث ولهو ومتاع الغرور، وكلّ كتابة لا توصلُ صاحبَها إلى مرحلةِ الانخطاف عشقاً ومحبّةً ليست بكتابة أبداً، إنّما الحرفُ جاء للرقيّ بالإنسانِ، وما الإنسانيّة فيه اليوم من ظلامٍ وانحطاط يدلُّ على أنَّ رسالة الحرفِ قد حُرّفت، وعبثَ بها العابثون، وأصبح أقصى ما يتمنّاه أديبٌ ما أن يظهرَ على شاشات التِّلفزيون، أو أن تركض خلفَهُ الحسانُ من القارئات والمعجبات، أو أن يحظى بألقاب وشهادات فخريّة ما أنزل الله بها من سلطان في زمن أصبح يباع فيه كلّ شيء!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,863,116
- [83]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [82]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [81]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [80]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [79]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [78]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [77]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [76]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [75]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [74]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [73]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [72]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [71]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [70]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [69]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [68]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [67]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [66]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [65]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [64]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...


المزيد.....




- مهرجان? ?تطوان? ?لسينما? ?البحر? ?الأبيض? ?المتوسط? ?يحتفي? ...
- وزير? ?الثقافة? ?المغربي?: ?قانون? ?الصناعة? ?السينمائية? ?ف ...
- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي
- باريس: احتفالية كبيرة بمناسبة مشاركة سلطنة عُمان كضيف خاص في ...
- غدا الأحد ، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (وكأنه هو) للكاتب ...
- شاهد.. من قصر لصدام في البصرة إلى متحف للحضارات
- بالكرم والضيافة.. الكشف عن تفاصيل تصميم متاجر متحف قطر الوطن ...
- لم يعرضوا من قبل في الخليج... 8 أفلام لأول مرة بالسعودية


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [84]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي