أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زهير الخويلدي - راهنية الحداثة في الثقافات التقليدية














المزيد.....

راهنية الحداثة في الثقافات التقليدية


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 6127 - 2019 / 1 / 27 - 17:42
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


" ليس للكلام عن الحداثة أي معنى عندما يتعلق الأمر ببلد لا يملك تقاليد وتراث ودون عصور وسطى"

بقي مطلب التحديث من المطالب الأكثر إلحاحا في الثقافة التي تخصنا وذلك لانتمائنا إلى مجتمعات تقليدية وبقاء العالم المتشكل منذ القرون الوسطى جاثما على صدورنا واستمرار النظرة التقليدية للعالم متماسكة والضغط الذي يمارسه التراث على طريقتنا في التفكير والتعيير وغلبة القيم القديمة على سلوكنا وأفعالنا.من هذا المنطلق يبدو مطلب الحداثة حاجة ملحة ومسألة حيوية وذلك للخروج من العالم القديم والدخول إلى العالم الجديد والتخلص من عباءة التقاليد البالية والعادات السيئة والتعويل على الذات في التشريع.غير أن الحداثة ليست كلمة تقال ولا مفهوم يمكن استعارته من الأجوار ولا مذهب حري بنا إتباعها وإنما هي تجربة كاملة وطريقة في التعاطي مع العلاقات الاجتماعية ومنطق متكامل ونسق من المعايير المتبعة وواقع جديد متعدد الأبعاد ومتشابك الأطراف وحقل من التفاعلات والعناصر التي تجري تحولات جذري في المجتمع والاقتصاد والثقافة والسياسة وتؤثر بشكل كبير على الإنسان والمدينة والطبيعة والمؤسسات. يمكن أن نجد عدة نظريات حول الحداثة ويجوز للمؤرخ التطرق إلى قوانين التحديث ولكن معالم الحداثة نفسها لا يقدر أي كان على رصدها وملامسة تأثيراتها الملموسة إلا بالمعايشة الوجدانية والتجريب الفعلي والانخراط في التطبيق وتسريع أنساق التطوير وأساليب التصنيع وامتلاك أدوات إنتاج التحضر والتمدن. من علامات الحداثة امتلاك المجتمع نمط جديد في الحياة وطريقة غير مألوفة في الوجود الاجتماعي وخلق ثقافة راقية وأفكار عصرية والقيام بتنظيم محكم للعلاقات بين الأفراد واعتماد التقنية في المجتمع ولكن كل هذا قد لا يكفي للإقرار بدخول فعلي للزمن الحديث بالمعنى الحقيقي للكلمة طالما أن التقدم في التاريخ لم يحصل والتطور في الاقتصاد لم يتم وطالما أن العقلنة مازلت محاصرة والأنسنة ظلت محدودة. جوهر التحديث في معارضته للتقليد وفي إحداثه للتغيير الجذري في الأشكال والمضامين، ومنطق الحداثة يقتضي رسم نقطة اللاّعودة مع الماضي والذهاب في طريق لا محيد عنه ولا يقبل الرجوع على الأعقاب. لا يمكن مشاهدة الحداثة على العمران البشري إلا بإحداث قطيعة مع الجغرافيا القديمة وتدشين سياق ثقافي واقتحام بنية تاريخية مختلفة والدخول في جدل مثمر مع التقاليد وإجراء حوارات نقدية مع التراث الروحي والقيام بالإصلاح الديني وإعادة قراءة النصوص المقدسة من منظور تاريخي وفك الهالة عنها والمشاركة في الخصومة مع حراس التاريخ التذكاري وافتتاح النزعة الإنسانية وتبني العلمنة وتحريك باب الاختراع. لن تحوز تجربة التحديث عن عناية كبيرة وتحظى بالاهتمام والتأييد إلا في المجتمعات التي لا تزال تعاني من مشاكل التقليد ولن يمارس التحديث تأثيرا قويا إلا في الدول التي بقيت تسيطر عليها ثقافات تقليدية ولن تخرج للشعوب من التأخر إلا بعزمها على الالتقاء والالتحاق والاحتكاك ومبادرتها بالانتشار في العالم والتفاعل والتصادم مع الذات والتغالب فيما بينها والانقلاب على العادات والتقاليد والانفلات من التبعية. يجد ر بها أن تتخلص من أسطورة الحداثة واستعارتها لكي تترجم عملية التحديث على أرض الواقع وتدفع الأفراد نحو التقدم وتكرههم على المطالبة بالحريات والحقوق وتفضيل العقل والتجربة على النص والحفظ وتبدل الطقوس وتبث الفوضى في لعبة الرموز المتكلسة ومنظومة القيم المتجمدة وتحدث توترات ايجابية بين الممكن والراهن وبين المتخيل والواقعي وتجعل من التحديث قيمة متعالية ومرجعية حاضرة وشاملة. لا يتطلب التحديث مساعدة البرجوازية على الصعود ولا تمكين النموذج الرأسمالي من الانتشار ولا في ابتلاع الآلة الحضرية للمدينة للأرياف المجاورة لها ولا في زحف المناطق الصناعية على ما تبقى من المساحات المعدة للزراعة ولا تقلص المساحات الخضراء وتزايد المناطق التجارية والطرقات السريعة. يرتبط التحديث بالتوقف عن الخضوع الميتافيزيقي للتقنية وعن الإرادة اللاّمشروطة للإنسان للهيمنة على الأرض واستبدال ذلك بالتحكم العملي الإنتاجي في التقنية والتسلح بإرادة الحفاظ وإنماء الحياة وتطويلها.
في الواقع إن الحداثة معطى لا يمكن تكميمه وقيمة لا تقبل القياس وخيار كوني لا يجوز التراجع عنه ومسار ارتبط بالتنظيم الإداري للدولة وشمل أنماط الإنتاج الاقتصادي وهيمن على تقسيم العمل وارتبط بجوانب الحياة الوجدانية وغطى طرق التصرف في الجسد وساد على أوقات التسلية والحياة الخاصة. لقد تحول التحديث إلى صيرورة واقعية للمجتمعات متجهة من الماضي نحو المستقبل وصارت الحداثة متعددة الأصوات وتفكر في ذاتها بشكل نقدي وفق جدلية تاريخية خاصة بها تحول فيها الانتصار على تناقضاتها والتغلب على أزماتها والتعويض عن أضرارها وخسائرها وإبراز منافعها وإظهار مكاسبها. لكن لماذا تحاول الحداثة بأن تعثر على أفضليتها في أن تكون دوما معاصرة ومرتبطة بالتقدم ومتجهة المستقبل بالرغم من اختلاطها باليومي وامتثالها لأنماط الاستهلاك المباشر وتحققها في للراهن؟

كاتب فلسفي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,717,144
- فنزويلا في مقاومة عاصفة العولمة المتوحشة
- هل يمكن للفلسفة أن تغير الواقع؟
- السيادة من حيث هي اقتدار عمومي
- الآداب التعاونية على التآزر والتأمين
- مطلب المقاومة بين الحق والواجب
- الثورة في تونس بين المتحاملين عليها والمتمسكين بها
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية
- الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك
- أشكال اكتساب الثروة واستعجال الحوكمة
- حركة السترات الصفراء وربيع باريس
- التفكير النقدي في العقلانية المعاصرة
- الأنثربولوجيا بين التبشير بالتنوير ومناهضة الاستعمار
- متاهات مابعد الفلسفة
- الثنائية في المنهج الديكارتي
- دواعي شجب حنة أرندت للأنظمة الشمولية
- ارتدادات الثورة العلمية على الصناعي والرقمي
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس
- طرق الانعتاق من الكولونيالية عند سيزار وفانون
- الدرس الافتتاحي للفلسفة في عيدها العالمي
- التزام الثقافة بالتغيير الاجتماعي


المزيد.....




- السعودية.. شبح خاشقجي يعود من جديد
- وزير الدفاع الروسي يعلن عن تدريبات عسكرية مع القوات الخاصة ا ...
- إردوغان: مرسي تم اغتياله وسنسعى لمحاكمة الحكومة المصرية على ...
- التواصل البصري مع الطفل.. مهارات لعلاقات صحية وسليمة
- كيف تحافظ على صحتك العقلية في عمل يسبب التوتر؟
- فيسك: الديمقراطية المصرية سقطت ميتة بجانب مرسي في القفص
- رد مصري غير مباشر على تركيا في قضية وفاة مرسي
- خطيبة خاشقجي تعلق على اتهام ابن سلمان بالتورط في مقتله
- نتنياهو يكشف عن علاقات -خفية- مع زعماء عرب... ويعلن: قريبا ل ...
- بيليات نجم زيمبابوي: منتخب مصر ليس محمد صلاح فقط


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زهير الخويلدي - راهنية الحداثة في الثقافات التقليدية