أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - غفاريو بغداد وغيفاريّوها !














المزيد.....

غفاريو بغداد وغيفاريّوها !


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6126 - 2019 / 1 / 26 - 04:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ينحتون الصخر بدأب... انهم متظاهرو ساحة التحرير في بغداد من ابناء العراق, نساءاً ورجالاً, أزميلهم الصبر والمواظبة والثبات وقبل كل شيء حبهم لشعبهم ووطنهم.. تزنروا بمبدأية ابي ذرٍ الغفاري الذي دفع ضريبة تعجبه ( دعوته ) : " ممن لا يجد قوت يومه, ولا يخرج شاهراً سيفه في وجوه الأغنياء " نفياً في صحراء الربذة حتى وفاته شهيداً, وثورية وتصميم أرنستو تشي غيفارا على الكفاح واستشهاده في أدغال بوليفيا : " ما دام هناك طفل لايجد كسرة خبز يسد بها جوع يومه ".
" هاجس العدل " هو ما جمعهم بهاتين الشخصيتين الأسطوريتين.
تعالت اصواتهم بشعارات التغيير والأنحياز الى آلام الناس وحاجاتهم, لكنهم لم ينالوا تجاوباً حقيقياً حتى ممن يطلبون لهم السمّو ويدافعون عن حقوقهم... كذلك قدموا حلولاً للتغيير الى المسؤولين على شؤون المواطن.. لكنها لم تلق آذاناً صاغية, ولم تجد صداها في الأجراءات الحكومية بل إعطوهم الأذن الطرشة !
التضحية من اجل العدالة عبر التاريخ اتخذت اشكالاً متعددة بأختلاف ظروفها, واعلى درجاتها, اكتسبت منطقها من خلود شهدائها الذين تساموا على مذبح تحقيقها, فكان سبارتاكوس والمسيح وهيباتيا ثم كان الحسين بن علي, والحلاج وغيلان الدمشقي صاحب مقولة " هلموا الى متاع الظلمة " حتى يوسف سلمان فهد وغيرهم من المضحين الكُثرمن ضحايا الجور والظلامية... واليوم يجسدها هذا النفر القليل المثابر من الوطنيين الحقيقيين في ساحات التظاهر من اجل الحرية والكرامة والحقوق.
ورغم شيوع مظاهر الفوضى والفساد وتسلط تشكيلات مسلحة على الواقع السياسي ومحاولتها فرض اراداتها الفئوية المستبدة, تتواصل تظاهرات هؤلاء, دعاة احترام الحريات العامة وصيانة الحقوق, وهذا بحد ذاته قمة البطولة وعنفوان التحدي. وقد دفعوا مقابل ذلك تضحيات عزيزة من متظاهرين سلميين ودعاء, اختطفتهم قوى الظلام وغيبتهم في مجاهل زنازينها التي تشبه تلافيف عقولها الظلامية او سقطوا بنيران غدرها.
وكم تعرضوا لنقد واستهانة اوساط مختلفة, كان يفترض ان تكون داعمة لهم ؟ منها ما كانت مشاركة بالاحتجاجات الشعبية, وكانت جزءاً من مشروع التغيير لكنها انسحبت, وآثرت الجلوس على التل والتفرج عن بُعد والتزمت الصمت بأنتظار ما يأتي به القدر, بينما مضوا هم على طريق انتزاع حقوق شعبهم المشروعة.
بوثبتهم هذه, سجلوا في كتب التاريخ, الأسبقية في ألقاء الحجر في بركة السكون والخنوع وحركوا مياهها الراكدة, ثم كسرهم لحاجز الخوف الذي كان معشعشاً في قلوب العراقيين الذي ورثوه من ايام الارهاب السلطوي الدكتاتوري, ومخلفات حروب الطوائف البغيضة وذباحي الدولة الأسلامية وغطرسة المحتل, حتى اصبحت الأحتجاجات من أجل الحقوق والحريات وضد الفساد والفاسدين, واقعاً ومعلماً للرفض الشعبي في الواقع السياسي العراقي, أمتدت لتعم مختلف مدن البلاد ولتنقل جذواها الى منتسبي مختلف مجالات الحياة الاقتصادية للمطالبة كل بحقوقه الوظيفية, حتى باتت السلطات تتجنب قمعها كما تتمنى بعض أوساطها...
وبتبنيهم لفكرة " النضال السلمي " في عملهم الأحتجاجي, ووضعها موضع التنفيذ على أسس قويمة ثم جعلها ممارسة اسبوعية منتظمة لا تخضع للموسمية والرغبوية, مستمدة قانونيتها من بنود الدستور... وضربهم المثل الرائع في الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة, المترافق مع دعواتهم الثابتة للحفاظ على تراث العاصمة ونظافتها واستعادة رونقها... رسخوا قيمة رفيعة في التعامل بين المحتجين اينما كانوا والجهات الامنية, تعتمد التفاهم والأبتعاد عن الصدام, من منطلق ان افراد القوى الأمنية جزء من ابناء شعبنا الذين يدافعون عنهم ويطالبون بتحسين ظروفهم المعيشية اسوة بباقي المواطنين, حتى باتت أوساط كثيرة من افراد هذه الأجهزة تنظر بعين الأحترام والتقدير لهذه المجموعة الصامدة من المتظاهرين.
ان قيمة اسمى الأفكار تكمن في تحويلها الى واقع مشرق وليس ببقائها في عقول المفكرين او في متون الكتب اوبين دفتي المجلدات, ولا ان تهوّم في عقول الحالمين او في فضاءات القاعات المغلقة او على مواقع التواصل الاجتماعي... فالأفكار الجيدة لن تكون مفيدة إلا بعد ان تترجم الى حقيقة على أرض الواقع لفائدة البشر... وهذا ما تحاول ان تفعله هذه النخبة الطيبة من بنات وابناء العراق, بتجرد وبشعور عالٍ بالمسؤولية.
طوبى لمن كان طليعة مضحية مقدامة... مشعل حرية... ومنبه ايقاظ !
" أسعد القلوب هي التي تنبض للآخرين " !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,881,725
- في وداع عامٍ مضى - ظاهرتان شعبيتان فاجئتا الأسلام السياسي !
- السيادة الوطنية ودائرة الولاءات
- عادل عبد المهدي - انقلاب على الذات ام إذعان للإملاءات ؟
- زيارة السيد البارزاني للعاصمة بغداد... لا جديد !
- تسييس قضية سمك مسيّس !
- افتراءات ما قبل الأستيزار !
- الى أين يدفعون بالوضع في البلاد ؟
- هل ستقوم للعراقيين قائمة ؟
- - المحاصصة المحسنة - بعد - المحاصصة المتوحشة - لن تمرْ!
- قرارات العبادي - اجراءات عقيمة لسلطة عنينة !
- حكومة الصدر الأبوية و - تحالفات الباطن - * !
- الأنقلاب المقتدائي والحرب الأهلية
- العراقي انتخب... العراق انتحب !
- الصوم عن الكهرباء... فضيلة !
- تغييب كهرمانة لدواعي انتخابية !
- تصفير غفلتنا السابقة لأستغفال قادم !
- الدعاية الانتخابية المسبقة... فساد ما قبل الفوز !
- هل من لمسات مافيوزية في الانتخابات البرلمانية ؟
- في العراق - التكفير والتخوين يمضيان معاً كتفاً بكتف !
- غوبلز معمم !


المزيد.....




- كوشنر للفلسطينيين: ترامب لم يتخل عنكم وهذه الورشة من أجلكم
- طهران وواشنطن.. العقوبات وسيناريو الحرب
- مساع أمريكية لجمع 50 مليار دولار في مؤتمر البحرين لتمويل صفق ...
- هل تعيش في دولة ديمقراطية؟
- كوشنر: القضايا السياسية لن تكون محل بحث في مؤتمر المنامة
- هل تعيش في دولة ديمقراطية؟
- إردوغان: مليون سوري سيعودون إلى بلادهم فور إقامة المنطقة الآ ...
- على ماذا يدل تغير لون الأظافر للأخضر؟
- نساء تألقن في مجال الطيران.. مئة عام من التحليق
- مسؤول إيراني: طهران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النو ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - غفاريو بغداد وغيفاريّوها !