أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمود خليفه - النقابات الفلسطينية بين تهميش واستخدام القاعده وبين انتهازية وفساد القياده















المزيد.....

النقابات الفلسطينية بين تهميش واستخدام القاعده وبين انتهازية وفساد القياده


محمود خليفه

الحوار المتمدن-العدد: 6125 - 2019 / 1 / 25 - 15:51
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


ان الواقع القائم اليوم في الحركه النقابيه العماليه الفلسطينيه مرفوض ومستنكر من جميع الوطنيين والغيورين على المصلحة الوطنية والعمالية والمقاومة ،ومرضي عنه ومقبول من اعداء فلسطين ومحتلي ومقيدي اقتصادها .حيث وصلت حالة التغييب والاضعاف اقصاها .وهشاشة البناء وشكلية الهيكل وادارة الظهر للعمال ولحقوقهم ومصالحهم من قبل الجميع في ابشع اشكالها .عدا غياب الثقة وتوتر العلاقة بين القواعد العمالية في مواقعها المختلفة ،وخصوصا من قبل العاملين في سوق العمل الاسرائيلي،وبين الاطر والاتحادات والنقابات عموما ،وعدا عن ادارة الظهر الرسمية لدى القيادة المتنفذة سلبطة على النقابات وعلى جناح الحركة النقابية في الخارج ،وتسريح وحل منظماتها بذرائع مختلفه عدا فرع لبنان ذو الاصول القوية والراسخة والمستقله .وتعبير عدم الثقة وتوتر العلاقة بين القاعدة العمالية وما يسمى مجازا بالقيادة النقابية ، الاحجام الكامل والاستنكاف عن المشاركة ،وعن الانتساب الى النقابات العمالية، مما ادى الى ضمورها لدرجة الاضمحلال .ولا نبالغ ان قلنا ان فروعا عديده لاتحاد ما يصرف لها موازنات ومساعدات واعتمادات ماليه ،كما يصرف لها تذاكر سفر ومهمات ،تصل الى الصين ،دون ان يكون لديها اي نقابة او عضوية او عمل نقابي .ولا نبالغ ايضا ان قلنا ان اتحادا اخر يعقد مؤتمره دون هيئات عامه وبلاعضويه ثابته وبلا نصاب ،ويستعيض عن النظام ، بدعوة عشرات المواطنين، يتكرر حضورهم في المحافظة المعينة ،لاعلان مجلس ما او رئيس نقابه، ولاحقا يجري غيابيا وما يسمى بالتوافق بين افراد، تسمية مجلس او هيئه،وعلى حساب الديمقراطية والحقوق النقابية الاساسية للافراد والدساتير واللوائح .
وبالتالي تتحول الحركة العمالية الى شكل هلامي مشلول وهيئات واهنه ،ومجالا للاستغلال والاتجار بها من قبل حفنة من المسؤولين النقابيين !!!وتصبح اتحادات العمال ونقاباتها في فلسطين ،ادوات استجداء واستثارة الشفقة على عمال فلسطين المضطهدين من قبل الاحتلال ،وليس من قبل قياداتهم المتسلبطة عليهم والمسكوت عنها من قبل القيادات السياسيه .ويصبح ايضا التمثيل الفلسطيني،و والدور المفترض في النضال العمالي العربي والدولي، وفي مختلف المجالات هزيلا وشكليا وبلا جدوى
ان الانقسام والشرذمة الذاتية والفئوية في الحركة العمالية من قبل بعض قياداتها المنتمية الى طرف سياسي بعينه والمسكوت عنها لاسباب انتهازية ومنفعية،والتي لا زالت تجرجر نفسها في خلاف على الاموال المستقطعة من العاملين في اسرائيل ووعلى حقوقهم الشخصية والمباشره وتقاسمها على حساب العمال انفسهم وتبديدها لا بل سرقتها بكل وقاحة عين .هذا الانقسام يزداد ضرره كل يوم ،ففي ايار 2015 ،جرى توقيع الاتفاق الوطني التوحيدي (ايار 2015)، من قبل الجميع ،السياسي والنقابي ،بما فيهم اشخاص الانقسام ،الامينين العامين للاتحادين المنقسمين والمنميان الى حركة فتح . بعد الاتفاق وبعد تشكيل اللجنه الوطنية لمتابعة التوحيد على اسس ديمقراطيه . ازداد الانقسام وتعمق باتفاق علني بين الانقساميين التناحرين على الفساد والمال ،وبعد ان فبرك كلا الاتحادين الانقساميين واشخاصهما المنقسمة على نفسها ، هيكلا شخصيا وغير نظامي ولا دستوري ، لتشريع وتبرير وجود الشخص الذي يراس الاتحاد ويقود شلة شخصية فيه ،ولاعتماد بعض من يحيط به من المنتفعين والانتهازيين وشطب واقصاء من لا يروق له ولشلته الانتهازيه .ولم يحرك احد من المرجعيات والقيادات السياسية ساكنا
وحدة الحركه العماليه الفلسطينيه اليوم ،اصبحت وحدها فقط من ينهض بالوضع العمالي الفلسطيني ،بما هي مدخل لتصحيح وتطوير العلاقات العمالية الفلسطينية العربية ،في ظل الوضع السياسي والاقليمي المتوتر القائم ،وفي ظل هجمة التطبيع العربية الاسرائيلية المتسارعه وحاجة فلسطين وعمالها الى سياسات عربية مساعدة على الصمود في وجه العواصف والتدخلات الخارجية الغربية العاتيه وفي وجه حروب التدير الذاتية القائمه وفي وجه صفقة ترامب والتعنت التصفوي الاسرائيلي الزاحف ضد القضية الفلسطينية وضد الحقوق الثابتة والتاريخية لشعبها المكافح .كما ان وحدة الحركة العمالية الفلسطينية في ظل التوجه الفلسطيني للتدويل والضغط من اجل مؤتمر دولي بشروط محدده ،وفي ظل تقدم وتوسع وتعمق حركة المقاطعة وحاجة فلسطين للضغط من اجل ترسيم وتشريع واعتماد الحركة على المستويات الدولية كافة ،وفي ظل نهوض واتساع مقاومة المقدسيين لاجراءات التهويد وفي ظل انتفاضات الشباب والمقاومة الشعبية للاستيطان ولاجراءات وتدابير الاعتقال والاغتيال ومنع التنقل والعمل .كل هذا وغيره يشكل المعاناة الدائمة لعمال فلسطين وشعبها .وكله بحاجة ماسه لهذه الوحده لكي ننهض بها
وعلى القيادة الفلسطينية كلها وبمختلف مستوياتها، سلطة ومنظمة واحزابا وفصائل واتحادات ومجتمع مدني ...واولها قيادة حركة فتح المعنية بالانقسام ومن يعمل ابنائها في اتحادات متناحرة على الغنائم والمنافع الذاتية وعلى حساب الوطن والشعب .وكما على اللجنة التنفيذية وقيادة
المنظمة ودوائرها المعنية والمتخصصة وتحديدا دائرة التنظيم الشعبي .اخذ العبروالدروس من تجربتنا الفلسطينية والعربيه .فالاتحادات الرسمية العربية ، التي كانت تدعي ادوارا في السعة والجماهيرية والديمقراطية الزائفه.والنقابات الشكلية التابعه والبيروقراطية :الاعضاء في الاتحادات الرسمية في مصر والعراق وسوريا واليمن وغيرها ...انتفى دورها ولم تحرك ساكنا ولم تفعل قيد خردلة في الدفاع عن المصالح وعن الحقوق العمالية امام حرب التدمير الذاتي والتدخلات الخارجية والارهابية القائمه .لم نسمع لها صوتاولم نر لها اثرا ....وعلينا ان نتذكر اليوم ان حراك المعلمين في فلسطين ومطالب المعلمين المشروعة والمحقه .قد اسقطت الاتحاد الرسمي للمعلمين حينما تخلف عن المطالبة بهذه الحقوق ودعمها والنضال في سبيلها .فحراك المعلمين ومصير الاتحاد العام الذي سقط بضغط وامام الحراك الموحد والمنظم والحضاري والقانوني والمشروع ...وامام الحراك النقابي الناجح .... مثال ماثل امامنا جميعا
فهل نتعظ ؟؟وهل نرتق الى مستوى التحديات .... ؟؟؟؟وعلى راسها تحديي الفقر والبطاله.... وتحديات الصمود والمقاومه والمقاطعه والجمع في نضالنا بين النقابي الاجتماعي والساسي الوطني ؟؟
محمود خليفه
عضو المجلس النقابي الاعلى للاتحاد العام لعمال فلسطين
عضو ائتلاف عداله للحقوق الاجتماعيه والاقتصاديه





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,978,293
- بعد تعنت حكومة السلطه الفلسطينيه حول الضمان الاجتماعي :ما ال ...
- برنامج العمل المشترك للتجمع الديمقراطي الفلسطيني .برنامج للح ...
- بوحدة الحركه العمالية والنقابيه وبالارتقاء بدور المجتمع المد ...
- وحدة موقف الحمله الوطنيه وشبكة المنظمات الاهليه على التمسك ب ...
- قرار بقانون الضمان الاجتماعي رقم 19 للعام 2016.. سلاح الفقرا ...
- التمسك بقانون الضمان الاجتماعي في فلسطين وبتطبيقه الدقيق وال ...
- ذكرى رحيل القائد الفلسطيني :هشام ابو غوش ايقونة العمل الحزبي ...
- تتوحد الكتل والاطر النقابيه العمالية على النضال من اجل التطب ...
- اتفاق الاجماع الوطني والانتخابات الديمقراطية النزيهه والتمثي ...
- رساله موجهه الى الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال ا ...
- قراءه اخرى لتقرير اللجنه التنفيذيه للاتحاد العام لنقابات عما ...
- المناضل المبدع الفنان التشكيلي الفلسطيني الفرنسي / سمير سلام ...
- اجتماع عمالي مشترك لتوحيد جهود الحركه النقابيه في مقاطعة اسر ...
- في فلسطين :النقابات العماليه تعفي نفسها من المسؤولية وتتحول ...
- الاتحاد العالمي للنقابات :الحليف الثابت والقوي للنضال الفلسط ...
- نحو حركه اجتماعيه فلسطينيه واسعه لدعم واسناد نضال الحركه الا ...
- المجلس الوطني الفلسطيني في دورته ال23 :بين حماية برنامج الاس ...
- المجلس الوطني الفلسطيني ال23: بين تحديات حماية البرنامج الوط ...
- سياسات عماليه ملائمه ورساله نبيله واهداف ساميه :الاساس البرن ...
- عيد العمال :نضال عمالي فلسطيني لحماية القدس ،عاصمة فلسطين ال ...


المزيد.....




- “رضوان”: انطلاق مسيرة من مقر النقابة العامة الى السيدة زينب ...
- شاهد: السودانيون يعتصمون أمام وزارة الدفاع للمطالبة بسلطة مد ...
- شاهد: السودانيون يعتصمون أمام وزارة الدفاع للمطالبة بسلطة مد ...
- احتجاجا على ظروف العمل.. استقالة جماعية لأكثر من 300 طبيب في ...
- الصين تلزم عمال النظافة بأمر غير مسبوق!
- الحقوق المدنية للمرأة الكويتية على مائدة الملتقى الشهري الأو ...
- مسيرة ضد الغلاء وارتفاع الأسعار في الكاف غرب تونس
- العاملون بشركات البترول العاملة بالأردن يدلون بأصواتهم على ا ...
- Photos from the Honorary Award to Shabban Azzouz from Syria, ...
- جدد رخصة سيارتك وانت قاعد فى بيتك.. اعرف الاجراءات


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمود خليفه - النقابات الفلسطينية بين تهميش واستخدام القاعده وبين انتهازية وفساد القياده