أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [67]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي














المزيد.....

[67]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6125 - 2019 / 1 / 25 - 00:44
المحور: الادب والفن
    


67. الأديبة المبدعة د. أسماء غريب، راودني مراراً وأنا أقرأ إجاباتكِ، كيف تستيطعي أن تحيطي بكلِّ هذه الأجناس الأدبيّة وتمسكي بخيوط هذا الحوار وتنسابين في العطاء وكأنّك في حالة استعداد دائم للتدفّق؟!

د. أسماء غريب

إذا نطقَ الحرفُ وجبَ الإنصاتُ له: هذا سرٌّ من أسرار الكتابة الأصيلة الشّامخة. والإنصات يقتضي الدّخولَ إلى كهف الرّوح والتَّحلّي بالخشوع والتّواضُع؛ ذلك لأنّ الكتابة هي صلاة ودعاء يغسلان القلبَ من أدرانه، ويشفيان الرّوح من آلامها، ويخفّفان عنها ثقلَ ووجعَ الغُربة: غربة الزّمان والمكان.

وأماكنُ الإنصات عندي ثلاثة: المطبخ والمائدة ثمَّ السّرير. ولا خير في كاتبٍ لا يدخلُ تنّور النّار، ولا يعرفُ معنى المائدة ولا السّرير وأسرارهما. وإذ أقولُ المطبخَ فإنِّي أقصد به كلا المعنيين: الحرفيّ الظَّاهرَ منه، والمجازي الكامن فيه.

المطبخ هو المكان الَّذي ألجُه كلَّ يوم بكلّ ما فيّ من عشقٍ ووفاءٍ، وفيه يأتي للقائي الحرفُ بكلِّ ما فيه من حرارةٍ ودفء ومحبّة. والكاتبةُ الَّتي لا تعرف أصول طهو الطَّعام، لا يمكنُها أن تكتبَ بصدقٍ وعُمْقٍ أبداً. لأنّ كلّ شيء يبدأ من هناك: من مخْبَر الطّهو وأفرانه، الَّتي فيها وبها تكتشفُ المرأةُ الكاتبةُ معانيَ الأشياء، وتكوينَها، ورائحتَها، وعطرَها، ودرجة حرارتها وبرودتها، وطعمَها ومذاقَها المرّ والحلو، والمالح والحارّ. إنّها كالخيميائيّ الّذي يراقبُ تكوُّن الأشياء: كيف تَخْضَرُّ وكيف تَحْمَرُّ وتَصْفرّ وتسْوَدُّ، بل كيف تكون ترابيّة وهوائيّة، أو ناريّة ومائيّة، ثمّ كيف تتحوّلُ من حالة إلى الأخرى، وكيف تنمو وتحيا، وكيف تموتُ وتقوم.

الكاتبة الَّتي لا تعرف المطبخ وتوابِلَهُ وخضرواته، ونيرانه وخبزه ومناخله وخميرته ونبيذه وزيوته، لا يمكنُها أبداً أن تعرف الحرفَ كيف يتكوّنُ، ولا الكلمةَ كيف تولد، مهما كتبتْ ومهما تسابقتْ دورُ النَّشر على كتاباتها والمحافل على تكريمها. ذلك أنّ الحرفَ الحقّ لا يقيم وزناً لهذه المحافل وأهلها، ولا يعتبرُها أبداً المعيار لتكريم الكلمة الأصيلة.

والمطبخُ هو مكان الإيروس بامتياز، فيه تتخلّقُ الأشياءُ بالمحبّة، وفيه تتجلّى الكلمةُ، وبه تعرفُ الكاتبة الحقّة كيف تُقِيمُ علاقةً عشقيّة مع الكتابة. وقد يحدثُ أن يكلّمَها الحرفُ وهي منهمكة في دعك عجينة الخبز أو الحلوى، أو وهي غائصة في خلق تركيبةِ خلّ العنب الأسود، أو التُّوت البرِّيّ. نعم، الحرفُ يُكلّمُ المرأةَ الكاتبةَ، ويقول لها: أحِبُّكِ، لأنّكِ تزدادين كلّ يومٍ جمالاً، وأنت تكتشفينَ سرّي الّذي به تدخلينَ ملكوت البوح، والشّعر والقصيد والنّثر والتَّرجمة والنّقد.

ومِنَ المطبخ يقودُ الحرفُ المرأةَ المبدعة الكاتبة إلى المائدة، ليعلّمَها أنواع الطّعام الّتي عليها أن تتناولَها، والّتي ستفيدها ولا شكّ في إبقاء شُعلة الإبداع متّقدةً، بعد أن يوصيها بألّا تقربَ الأبيضان أبداً: الملحَ والسّكَّرَ. نعم، فأنا لا آكل الأطعمة المحلّاة ولا المالحة بتاتاً. ولكي يكتمل المرادُ يوصيها وصية أخرى لا تقلّ أهمِّيَّة عن الأولى قائلاً لها: لا تفتحي تلفازاً أبداً. وحينما تسألهُ السّببَ، يردّ باسماً: لأنَّ شاشةَ الأرضِ تحجبُ عن الكاتب والمبدع الواعي الأصيل شاشةَ السّماء. وحينما تطلبُ منه المزيدَ من الإيضاح يقول: العقلُ يُخزّن ما يَرى ويسمعُ، والذّاكرة لا تنسى أبداً ما يُعرضُ عليها باللَّيل والنَّهار من صور، والحرفُ يتنزّلُ على القلوب ويطرقُ الأبوابَ باستمرارٍ، إلّا أنّه يجدُهَا مُغلقة في وجهه بسُتْرٍ من دخان الوهْمِ الكثيف، فيحدثُ أنْ يعود من حيثُ أتى، أو يضيعَ ويندثر. وقد يتألّقُ ويُزْهِرُ ويتوهّجُ إذا ما صادف قلباً خالياً من صور الأوهام، وأصواتِ الخواء والغباء الدّنيويِّيْنِ المنتشريْنِ في كلّ مكان، قلباً يكونُ صقيل المرآة وله القدرة على أن يحتضنَهُ بعمقٍ ومحبّة نادريْن. وحينما تسألُ المرأةُ الكاتبةُ الحرفَ، أين يكون الاحتضان ومتى؟ يجيبُ قائلاً: في السّرير. حينما يخلو كلُّ خِلّ بخليله، يأتي الحرفُ باحثاً عن خلّانه الأوفياء، ليغمرهم بالفيض والعطاء الغزير، ويُطلِعَهُم على الكتابِ الصّوتي المسموع، واللّوْحي البصري المقروء. وما على كلّ عاشق سوى أن يَغْرفَ من كلا الكتابين ما يلائم روحَه ويوائم عُلوّ الهمّة عنده.

وللسرير أوقاتٌ معيّنة، على المبدع الأصيل أن يعرفَها جيّداً، ممّا قد يعني أنّ أوقاتَ نومه واستيقاظه قد تختلفُ عن أوقات الآخرين. والنَّومُ سرّ، والاستيقاظُ منهُ سرّ آخر لا بدّ للمرأة الكاتبة أن تحيط بهما، وإلّا فإنّها قد تفوتُها أوقات البوح دون أن تغْرِفَ من معين الحرف ما هي بحاجة إليه لتطوّرِها الرّوحي وبلوغِها مدارج الرقيّ والصّفاء والسّكينة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,215,011
- [66]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [65]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [64]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [63]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [62]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [61]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [60]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [59]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [58]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [57]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [56]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [55]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [54]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [53]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [52]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [51]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- الجزء الثاني: كلمة صبري يوسف، رحلة المئة سؤال وجواب رحلة فسي ...
- مقدّمة الأديب والتَّشكيليّ صبري يوسف والخاصّة بالكتاب النّقد ...
- مقدّمة الأديب والتَّشكيلي صبري يوسف والخاصّة بديوان (99 قصيد ...
- 50. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ح ...


المزيد.....




- رأي - عبد الصمد بلكبير: الصور الحزينة المحزنة !
- بعيداً عن فعاليات جائزة المعلم العالمية.. ما الذي فعله هذا ا ...
- ناصر بوريطة يجري مباحثات بمراكش مع نائبة الأمين العام للأمم ...
- 31 مارس أخر موعد للترشح لكتاب القصة العربية حول العالم
- فيلم -نحن- يحقق 70 مليون عائدات في عطلة نهاية الأسبوع الأولى ...
- مهرجان? ?تطوان? ?لسينما? ?البحر? ?الأبيض? ?المتوسط? ?يحتفي? ...
- وزير? ?الثقافة? ?المغربي?: ?قانون? ?الصناعة? ?السينمائية? ?ف ...
- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [67]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي