أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة














المزيد.....

التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6124 - 2019 / 1 / 24 - 23:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة


من سمات مملكة داود القديمة سن بعض القوانين الاقتصادية والمجتمعية التي تصب في مصلحة الفرد اليهودي منها الإعفاء عن تراكم الديون الروبية وتأخير سداد القروض والعتق من العبودية -- من المعروف ان العبرانيين اقرب للصهاينة وكلاهما ندا سياسي لليهودية المؤمنة بمملكة داود القديمة – ولكي يستقطب رب الجنود الصهيوني العبرانيين الى الصهيونية جعلهم عبيدا عند اليهود ثم شرع عليهم تشريعات المملكة الخاصة بالعتق من العبودية -- من خلال ابرمه عهدا مع صدقيا ملك يهوذا --مفاده—الإصحاح-- لقد قطع الملك صدقيا عهدا مع كل الشعب الذي في أورشليم لينادوا بالعتق بان يطلق كل واحد عبده وكل واحد أمته-- العبراني والعبرانية أحرارا حتى لا يستعبدهما إخوان اليهوديين --فلما سمع الرؤساء والشعب الذين دخلوا في العهد بهذا الكلام --أطاعوا وأطلقوا

اتهم رب الجنود الصهيوني صدقيا ملك يهوذا ورؤساءه وشعبه في أورشليم بنقض عهد الرب فكان هدفه تسقيط اليهود سياسيا في نظر العبرانيين ليثبت لهم مدى تعاطفه مع إمائهم وعبيدهم – الإصحاح-- ولكنهم عادوا بعد ذلك وارجعوا العبيد والإماء الذين أطلقوهم أحرارا وأخضعوهم عبيدا وإماء

ولكي يقنع رب الجنود الصهيوني العبرانيين عقائديا على ان نقض العهود مع الرب من طبائع صدقيا وشعب يهوذا واليهود وان هذه ليست المرة الأولى فقد نقض آبائهم عهدا مثله--فقدم لهم هذا الحدث التاريخي –الإصحاح-- لقد قطع الرب عهدا مع إبائكم يوم أخرجتهم من ارض مصر من بيت العبيد وأمرتهم وفي نهاية كل سبع سنوات ان يطلق كل واحد آخاه العبراني لمن أكملها في خدمته حرا من عندك --ولكن لم يسمع آباؤكم لي فأمالوا أذنهم وها انتم رجعتم اليوم وفعلتم ما هو مستقيم في عيني منادين بالعتق وقطعتم عهدا أمامي في البيت الذي دعي باسمي -- ثم عدتم ودنستم اسمي وأرجعتم كل واحد عبده وكل واحد أمته الذين أطلقتموهم أحرارا لأنفسهم وأخضعتموهم ليكونوا عبيدا وإماء لكم


قانون المملكة سُنَّ على العبيد بشكل عام–ولكن رب الجنود حرفه لصالحه سياسيا - فقال–الإصحاح-- وفي نهاية كل سبع سنوات ان يطلق كل واحد آخاه العبراني

ارميا-- الإصحاح رقم 34



صارت كلمة الرب الى ارميا حينما كان نبوخذناصر ملك بابل فكان سلطان يده على كافة الشعوب--- فجاءوا لمحاربة أورشليم ومدنها –قال الرب اذهب وكلم صدقيا ملك يهوذا هذا أنا ادفع بالمدينة ليد ملك بابل فيحرقها بالنار فلا تفلت من يده -- وترى عيناك عيني ملك بابل وتكلمه فما لفم وتذهب معه الى بابل -- اسمع كلمة الرب يا صدقيا من جهتك لا تموت بالسيف إنما حرقا كالملوك الأولين--فكلم ارميا صدقيا ملك يهوذا بهذا الكلام في أورشليم عندما كان جيش ملك بابل يحارب بقية مدن يهوذا وأورشليم –قائلا لقد قطع الملك صدقيا عهدا مع كل الشعب الذي في أورشليم لينادوا بالعتق بان يطلق كل واحد عبده وكل واحد أمته-- العبراني والعبرانية أحرارا حتى لا يستعبدهما إخوان اليهوديين --فلما سمع الرؤساء والشعب الذين دخلوا في العهد بهذا الكلام --أطاعوا وأطلقوا ولكنهم عادوا بعد ذلك وارجعوا العبيد والإماء الذين أطلقوهم أحرارا وأخضعوهم عبيدا وإماء فصارت كلمة الرب الى ارميا من قبل الرب-- قائلة ---لقد قطع الرب عهدا مع إبائكم يوم أخرجتهم من ارض مصر من بيت العبيد وأمرتهم وفي نهاية كل سبع سنوات ان يطلق كل واحد آخاه العبراني لمن أكملها في خدمته حرا من عندك --ولكن لم يسمع آباؤكم لي فأمالوا أذنهم وها انتم رجعتم اليوم وفعلتم ما هو مستقيم في عيني منادين بالعتق وقطعتم عهدا أمامي في البيت الذي دعي باسمي -- ثم عدتم ودنستم اسمي وأرجعتم كل واحد عبده وكل واحد أمته الذين أطلقتموهم أحرارا لأنفسهم وأخضعتموهم ليكونوا عبيدا وإماء لكم – هذا أنا أنادي لكم بالعتق للسيف والوباء والجوع وأجعلكم قلقا لكل ممالك الأرض -- وادفع بالذين لم يقيموا كلام العهد الذي قطعوه إمامي كالعجل لأقطعهم الى اثنين وجازوا بين قطعتيه رؤساء يهوذا ورؤساء أورشليم والخصيان والكهنة وكل شعب الأرض الذين جازوا بين قطعتي العجل وادفعهم ليد أعدائهم وطالبي أنفوسهم فتكون جثثهم أكلا لطيور السماء ووحوش الأرض --وادفع بصدقيا ملك يهوذا ورؤساءه ليد أعدائهم وطالبي أنفوسهم وليد جيش ملك بابل الذين صعدوا إليكم –هذا أنا أردهم الى هذه المدينة فيحاربونها ويأخذونها ويحرقونها بالنار واجعل مدن يهوذا خربة بلا ساكن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,092,908
- التسقيط السياسي بين الأحزاب الإسرائيلية
- تشريعات رب الجنود الصهيوني بشراء ومصادرة الأراضي الفلسطينية
- مواصفات اله جديد في عصر جديد
- ذرائع الانتقام الصهيوني من العالم
- التحريف لصهيوني لتنبؤات أنبياء اليهود المسبيين
- التنكيل السياسي الصهيوني بأنبياء اليهود المعتدلين
- استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب ...
- فلسطين بين الصهيونية واليهودية --
- ستراتجية رب الجنود الصهيوني الامبريالي في الهيمنة على الشرق ...
- سبي اليهود مؤامرة عنصرية ذات أهداف قومية
- احترزوا من أكاذيب رب الجنود والمسيح وأنبيائهما
- العرب من رعاة الغنم الى رعاة الصهاينة
- تهديدات رب الجنود الصهيوني لملوك مملكة داوود
- سبي اليهود مؤامرة صهيونية كلدانية
- تهديدات سياسية صهيونية للمسبيين اليهود
- جرائم رب الجنود الصهيوني في توفة ووادي ابن هنوم في أورشليم
- الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني
- التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود
- الصراع السياسي بين يهوه وبين الرب على ارض الميعاد
- رد على مقالة كامل علي -- النسيء


المزيد.....




- ترفض تكريم شهداء الجيش والشرطة.. الإدارات التعليمية لا تعترف ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي... السعودية تشن هجوما عنيفا على ...
- الخارجية السعودية: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي يضر بالإسلام و ...
- باسم يوسف لـCNN: خذلنا السودانيين والغرب يهتم ببيع أسلحته
- قبيل الوفاة.. الأمن سعى لمساومة مرسي وقيادات الإخوان بسجن ال ...
- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-
- هذا زمن الامراض السارية والمعدية والعياذ بالله من الفايروسات ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي.. الخارجية السعودية: الإخوان الم ...
- توقيف -داعشي- كان يعد لاستهداف إحدى الكنائس أو الحسينيات في ...
- دفن الرئيس المصري السابق محمد مرسي في مقبرة مرشدي جماعة الإخ ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة