أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [64]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي














المزيد.....

[64]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6124 - 2019 / 1 / 24 - 19:17
المحور: الادب والفن
    


صبري يوسف

64. لماذا هناك ضمور وتقلُّص في الجوانب الأخلاقيّة والقيم الإنسانيّة في توجُّه سياسات هذا الزَّمان؟

د. أسماء غريب

الفسادُ هو السّببُ الرّئيس في هذه المأساة. الفسادُ المُستشري في قمّة الهرَمِ الاجتماعيّ قبل قاعدته. أبوهُ الجَهْلُ، وأمُّهُ الاستبدادُ. وكلُّ جاهلٍ فاسدٌ، وكلُّ فاسدٍ مستبدٌّ. وإنّني لأعيشُ في زمان رأيتُ فيه ما يُدمي القلوبَ ويحرقُ العقولَ. نعم، لقد رأيتُ في العالم بلداناً وزراءُ الثّقافةِ فيها ليس لديهم أيّة شهادةٍ جامعيّة عليا، ولا يعرفونَ عن الثّقافةِ شيئاً، ولا حتَّى عن السّياسة والعمل الدّيبلوماسيّ. ورأيتُ طالباتٍ يتخرّجْنَ في الجامعات بتنّوراتهنّ القصيرة جدّاً جدّاً، وأحمر شفاههنّ الفاقع جدّاً جدّاً، ليُصْبحْنَ في آخر المطاف "أستاذات" جامعيّات يتقاضين أرفعَ الأجور مثلهنّ في فسادهنّ مثل فساد البرلمانيّات اللّائي لا يكففنَ عن الكذب والتّزوير وخلط الأوراق، لا هنّ ولا غيرهنّ من نساءٍ كثيرات يُساندُهُنّ في فسادهنَّ رجال أكثر فساداً منهنَّ.

الكلّ فاسد، مؤسّساتُ الدّين والسّياسة، مؤسّسات التّعليم والصّحة، مؤسّسات العدل والاقتصاد، ثمّ مؤسّساتُ الإعلام والفكر والثّقافة وأهلها، وهنا مربطُ الفرس لكمونِ الطّامّة الكبرى فيه.

إنّ من يعاينُ حالةَ المثّقفين اليوم في العالم قاطبةً سيجدها بائسة إلى حدٍّ يثيرُ الشّفقة والاشمئزاز. لقد بات "المثقّفُ" مُغَيَّباً تماماً عن الثّقافة الحقّة، ثقافةَ البناء والتّشييد والتّغيير والتّنوير. هذه المفاهيم بالنّسبة لهُ لمْ تعُدْ صالحة لشيء، وتراه في كلّ يوم يُغَيّرُ دفّة شراعه حسبَ حركة الرّياح السِّياسيّة والأمواج النّفعيّة. الثّقافةُ اليوم وأكثر من أيّ زمن مضى تابعةٌ للسياسي، والسّياسيُّ فاسدٌ، والمثقَّفُ مُهرّجٌ تابعٌ لا أقلّ ولا أكثر. ومواقع التّواصل الاجتماعي فضحتِ الجميع، شكلاً وخُلُقاً.

وكلُّ صاحبِ قلم نزيه يجدُ نفسَهُ خارج المنظومة بأكملها، يعاديه الجميعُ مادام لم يلوِّثْ نفسَه بالانضمام إليهم. والشّبابُ ممّن يدّعونَ الثّقافةَ اليوم ليس عندهُم أيّ احترام للأجيال السّابقة من آباء المعرفة والأدب والفكر، حتّى أنّه يمكنكَ أنْ تجدَ (على سبيل المثال لا الحصر) شاعراً شابّاً لمْ يمْضِ على خروجه من البيضة سوى بضعة أعوام يتطاولُ على شاعرٍ أكبر منه سنّاً وأكثر منه وعياً وثقافة، ويفعلُ المستحيلَ من أجل عرقلة مساره، فقط لأنّه من وجهة نظره لم يعُدْ صالحاً لشيء، أو لأنّه لم يكتبِ الشّعرَ إلّا بعد أن كَبُرَ وتقاعد عن عمله. هناك نقصٌ في التّربية والأخلاق والذّوق والإيتيكيت. ومنذ متى كانت الثّقافةُ مرتبطةً بقلّة الأدب والبلطجة؟ هذا هو أسلوبُ العديد من الشّباب "المثقّف" اليوم: قضاءُ اللّيل في الحانات وبيوت الدّعارة، وتدخين كلّ شيء والصّعلكة الخِلقيّة والخُلقية، ثمّ التَّملّق والوصوليّة الّتي لا أوّل لها ولا آخر. وبهذا الضّياعِ يريدونَ أن يفرضوا علينا نموذجَهُم الجديد، وعلينا نحن أن نستسيغه!

هذا هو حالُ الثّقافة في العالم بأسره، ولا أؤمن أبداً في هذا المجال بتفوّق وتقدّم الغرب على الشَّرق ثقافيّاً، لأنّ من يعيشُ في دول الغرب من العرب مثلاً يعلمُ جيّداً أنَّ الكلّ يتساوى في هذا الانحطاط، وذلك لأنَّ فرصة عيشه هذه في دول المهجر تتيح لهُ معاينةَ الأمور من الدّاخل، وفي الأوساط الثّقافيّة نفسها. يكفي فقط أن نطّلعَ على أعمال حاولتْ بشكلٍ أو بآخر أن تكتبَ بالمبضع بدل القلم، كي نعلم حقيقةَ ما أشرتُ إليه، إذ هناك مثلاً في إيطاليا الرّوائي إيطالو زفيفو وروايته الشَّهيرة (ضمير السّيّد زينو)، وكذلك الكاتب السّياسيّ ورجل القانون آلدو مورو الّذي عالج العديدَ من القضايا عبرَ كُتُبٍ ونتاجاتٍ كان همّها الأساس الإصلاح السِّياسي والقانوني للمجتمع الإيطاليّ، أذكر من بينها: (أيّام العذاب)، و(سلطة الكلمة)، و(دمي سيسقط فوقهم)، ثمّ (55 يوماً من الرّصاص / رسائل من المعتقل)، وغيره من أدباء آخرين ندّدوا بالفساد الثّقافي والسِّياسي كليوناردو شاشا، وآندريَه كاميلّيريه.

ومظاهر الفساد الثّقافيّ عديدة، أركزُّ فيها على وضعيّة المرأة المثقّفة ومكانتها ومدى صمودها أمام هذا السّيّل الجارف من الوحَل الفكريّ والظّلام المعرفيّ، وهي القضيّة الّتي سأتطرّق لها بإسهاب في جوابي عن سؤالك المقبل.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,509,343
- [63]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [62]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [61]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [60]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [59]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [58]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [57]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [56]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [55]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [54]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [53]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [52]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [51]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- الجزء الثاني: كلمة صبري يوسف، رحلة المئة سؤال وجواب رحلة فسي ...
- مقدّمة الأديب والتَّشكيليّ صبري يوسف والخاصّة بالكتاب النّقد ...
- مقدّمة الأديب والتَّشكيلي صبري يوسف والخاصّة بديوان (99 قصيد ...
- 50. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ح ...
- [49]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [48]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [47]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. العثور على جثة في موقع البحث عن الممثلة ن ...
- صدور رواية -درويش- للكاتب العراقي ماجد الخطيب
- العثماني يحث المواطنين على الالتزام الصارم بالإجراءات الاحتر ...
- حملات الكشف عن المتحرشين في مصر تستمر بتصدر مواقع التواصل ون ...
- حملات الكشف عن المتحرشين في مصر تستمر بتصدر مواقع التواصل ون ...
- العثور على جثة في بحيرة جنوب كاليفورنيا مكان اختفاء الممثلة ...
- المغرب نائبا لرئيس اللجنة التنفيذية لـ -مركز شمال-جنوب- التا ...
- بنشعبون: البعد الاجتماعي حاضر بقوة في إطار مشروع قانون المال ...
- إعلان وفاة الممثلة الأمريكية نايا ريفيرا عقب العثور على جثته ...
- التجسس الهاتفي.. دليل هواية أمنستي!


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [64]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي