أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم مطر - ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية الوطنية العراقية)















المزيد.....

ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية الوطنية العراقية)


سليم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6120 - 2019 / 1 / 20 - 18:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ـ الى متى هذا التبكّي والتشكي من الحكومات والمراجع والدول ووووو... نحن منذ قرن وحتى الآن مازلنا، بجميع نخبنا وقياداتنا ومثقفينا، عاجزين عن توفير هذا الاساس الاولي لأي دولة ووطن وشعب طبيعي على الارض.

ـ ما دام هذا التجاهل العجيب لـ(الهوية) فأننا سنستمر هكذا حتى بعد الف عام، ممزقين يتحكم فيكم الخونة والقتلة والفاسدين، وتلعب علينا جميع دول العالم، من امريكا الى ايران وتركيا والسعودية، حتى قطر والكويت!

ـ ايها المثقفين والسياسيين كفّوا عن وضع المسؤولية على( الشعب) وإتهامه بـ(الخنوع والتخلّف). ان (خنوع وتخلّف) أي (شعب) من (خنوع وميوعة واستعلاء وعجز وتواطئ واحتراب وخيانة وانتهازية وإغتراب) نخبه المستفيدة والرافضــــــة معا!
شرطا الهوية الوطينة؟
في جميع دول العالم، بما فيها في بلدان اوربا (الديمقراطية العولمية العالمية، ومعها البلدان الفدرالية مثل سويسرا والمانيا وروسيا، وامريكا)، هنالك دائما إتفاق بديهي غير قابل للنقاش من قبل جميع المثقفين والأحزاب والكنائس والدولة على(الهوية الوطنية) ثقافة وسياسة. بل الاكثر من هذا فأن هناك دائما(احزاب يمينية) تتطرف بالدعوة الى (لهوية الوطنية) بسبب ما تسميه بتهديد(الثقافات والجماعات الدخيلة)!

وهذه (الهوية الوطنية) تتمثل بتوفر هذين الشرطين الاساسيين:

1 ـ الشرط الثقافي، من خلال كتابة التاريخ الوطني الشامل لجميع مكونات الوطن وجميع الحقب الحضارية، وتكوين الجمعيات ومراكز البحوث والمجلات والاعلام والاحتفالات وغيرها، للتثقيف بهذه الهوية الوطنية الجامعة. وادخالها الى جميع مناهج التربية والتاريخ من الابتدائية حتى الجامعة.

2 ـ تكوين تنظيمات حزبية وطنية حقيقية وليس شكلية منافقة. أي ان من اول شروطها انها تضم في قياداتها وتتشكل فروعها في جميع المناطق والجماعات القومية والدينية والمذهبية. وان تتبنى وتنشر ثقافة الهوية الوطنية، ويكون برنامجها قائمة على اساس الوحدة المقدسة للعراق، دولة وشعبا وتاريخا.

الاتفاق العراقي المذهل على رفض الهوية الوطنية!؟
اما نحن فأن بلادنا المسكينة، فأننا من نوادر شعوب العالم، وبشكل مذهل يستحق دراسة علماء الاجتماع والنفس والباراسيكلوجي واسرار الخليقة، قد اتفقت جميع نخبنا واحزابنا ومراجعنا وعشائرنا، ومنذ عشرات السنين وحتى الآن، ورغم جميع اختلافاتها واحقادها، على نقطة واحدة وحيدة: ـ العداء التام والصريح للوطنية والهوية العراقية!!!؟؟؟
هاكم إنظروا:
ـ الحزب الشيوعي وامثاله من الاحزاب الماركسية، فأنهم ظلوا يوجهون تهمة(عراقوي) لأي مثقف يتحدث عن الوطنية العراقية! فهم باسم الاممية تعاملوا مع العراق وكأنه قارة امريكا او روسيا الشاسعة. واشاعوا فكرة اننا( شعوب عراقية)!! بأسم هذا الشعار الكاذب (تقرير المصير وحق الانفصال) اعتبروا ان العراق بلاد مؤقتة ومصطنعة يتوجب تحويلها الى شذر مذر من الدويلات المنفصلة بين القوميات. ظلّ هذا الحزب طيلة تاريخه الممتد لعشرات السنين وحتى الآن، يختصر تاريخ العراق الحضاري والطويل، بما اسماه بـ(سنوات كفاح الطبقة العاملة) في العصر الحديث!؟

ـ حزب البعث، وامثاله من الاحزاب العروبية، فأن اخطر تهمة تستحق القمع و السجن(قطري) أي (معادي للوحدة العربية) ضد كل من يتكلم بـ(الوطنية العراقية)!؟ لأنهم اعتبروا العراق دولة مصطنعة، وان تاريخنا يبدأ فقط بعد الفتح العربي، لأن العراق شعبا ووطنا ما هو إلّا جزء ثانوي وتابع لمى اسموه بـ(الامة العربية) و(الوطن العربي الكبير) بقيادة(عبد الناصر) و(ميشيل عفلق)!؟ وبذلك منحوا الحجة لآنتشار الحركات القومية والانفصالية المشابهة للبعث(كردية وأشورية وتركمانية..)!!

ـ الحركات الاسلامية الشيعية والسنية، رغم عدائهم الطائفي، فأنهم ايضا اتفقوا على اعتبار العراق دولة مصطنعة يتوجب ضمها الى مشروع (الامبراطورية الاسلامية، بقيادة مصر او ايران او السعودية او تركيا)!؟ واتفق الطرفان على احتقار التاريخ العراقي باعتبار الحضارات السابقة للاسلام، وثنية وجاهلية. بل الاتعس والأغرب، حتى الحقبة العربية الاسلامية في العراق وبغداد، بكل عظمتها وانجازاتها العالمية وتاريخها طيلة اكثر خمسة قرون، فان عباقرة الشيعة قد اختصروها بـ(كربلاء ومذابح العلوييون)!؟ اما السنّة الاصلاء (احفاد قحطان وعدنان!؟) فأنهم مثل اخوتهم البعثيين، بكل سذاجة وتبعية كرروا واشاعوا طروحات سادتهم المصريين الذين ظلوا يعانون من الغيرة الطفولية ضد دور العراقيين العظيم في الانجازات الحضارية الاموية والعباسية، مقابل انعدام أي دور لمصر. فتراهم قد حكموا على هذه الحقبة بأنها (فارسية شعوبية معادية للعرب) من اجل تغييب دور العراق والعراقيين!!

كفانا شكوى وبكاء
ـ نحن نتشكى من الاحزاب العنصرية الطائفية والقومية، ولكننا بنفس الوقت عاجزين عن تكوين أي حزب أو تيار وطني حقيقي وجامع لمختلف المكونات المذهبية والقومية!!؟؟
ـ نحن نتشكى من الثقافة والدعاية التقسيمية الطائفية والقومية، ولكننا حتى الآن لم نبادر لتكوين أية ثقافة ولا جمعيات ولا مجلات ولا مراكز بحوث، وطنية تجمع وتثقف وتعبر عن مكونات الشعب!!؟؟
ـ رغم كل هذه الاحقاد والحروب الطائفية لم نبادر حتى ألآن الى تكوين جمعية او مجلة للحوار بين المكونات الدينية والمذهبية والقومية؟!
ـ اقولها بكل تواضع: مجلتي(ميزوبوتاميا ـ بلاد النهرين) كانت اول مجلة عراقية متخصصة بالهوية الوطنية. وبقيت لعشرة اعوام(2004 ـ 2014) يمتدحها الجميع(شفهيا وايميليا فقط)، ولكن ولا احد بادر الى كسر الحصار المادي والاعلامي الطائفي والقومي ضدها. حتى توقفت مضطرة. وما زالت الساحة العراقية خالية حتى من منشور بسيط يثقّف بالهوية الوطنية!
ـ نحن تتشكى من احزاب الفساد والطائفية، ولكننا حتى عندما نريد عقد إجتماع بسيط، نطلب دعم وقاعات وكامرات تلك الاحزاب؟؟؟!!!
ـ حتى في اوربا جميع الاحزاب تتشكل من خلال دعم انصارها، الّا في العراق فالمناضل الصنديد لا يتحرك الا من اجل الحصول على دعم الاحزاب والمرجعيات والسفارات والمخابرات والامارات..الخ!!
ـ اتذكر زمن المعارضة ضد صدام، كم عانيت وعانيت من خيانات وتشويهات الكثير من المثقفين والسياسيين(امثال حسن العلوي وبطانته من الشيوعيين)، الذين يعيشون في اوربا ويتشدقون بالتهجم على من اسموهم ب (مثقفي الداخل) لتعاونهم مع البعث. لكن هؤلاء المعارضين الاشاوس، يسمحون لانفسهم بكل تملق وإذلال بالتصفيق لخطابات البرزاني والطلباني، لمجرد دعوتهم لبضعة ايام في احدى فنادق اربيل، ومنحهم اكراميات على طريقة صدام!! فصاروا ابواقا ذليلة لتبرير وتكرار طروحات العنصريين الانفصاليين ضد كل من يدعو الى الوطنية العراقية!! وبلغ الاذلال والخيانة انهم برروا وصفقوا لإجتياح واستعمار بلادهم من قبل جحافل امريكا الوحشية، وحلفائها ايران والخليج!
نعم اخوتي، اسمعوها وتذكروها حتى بعد الف عام:
خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في:
(إحياء الهوية الوطنية العراقية) ثقافة وجمعيات وتنظيمات...
http://www.salim.mesopot.com/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,059,232
- س (مريم العذراء)! سيدة الامومة والخصوبة، وعلاقتها ب: (عشتار ...
- ما معني(الهوية).. وماهو سوء الفهم السائد حولها؟
- تخيلوا لو كان العالم بالمقلوب: الحضارة في العالم العربي، وال ...
- اخوتي مسيحيّ الشرق، اخاطبكم بكل محبة وحرص، ليس دفاعا عن الاس ...
- الله ، الدين، الشريعة، الحج، نبي، حواء، آدم، المسيح ،عيسى، م ...
- الجوائز الثقافية الخليجية السعودية والسيطرة على مثقفي العالم ...
- العراق.. الى المحتجين واصحاب الضمائر الباحثين عن حل: هذا اقت ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية ...
- (نظام القرعة) هو البديل المستقبلي العالمي عن (نظام الانتخابا ...
- من اجل نظرة جديدة عن: (من هم العرب)؟!
- الى النخب الكردية العراقية، ها قد آن أوان خلاصكم من هذين الك ...
- ماذا تعني مجلة خاصة بالهوية الوطنية؟
- تيار الهوية الوطنية العراقية، هو المطلوب لتوحيد العراقيين!
- الى جميع اصحاب الضمائر من العرب والمسلمين: لنكافح من اجل اقر ...
- كتاب(المنظمات السرية التي تحكم العالم)، صدور الطبعة الثانية ...
- هذا هو سبب انفصام الشخصية العربية، وضعفها وانحطاطها!!
- آخر واهم اكتشاف في العصر الحديث: القصة الحقيقية لتحول اول قر ...
- الساعات الاخيرة من حياة زعيم


المزيد.....




- مسؤول تركي يكشف كواليس مفاوضات تعليق -نبع السلام-.. وماكرون ...
- أردوغان: أعددنا لـ-نبع السلام- قبل 3 - 5 أعوام
- ميدفيديف: محاولات جر دول ذات صراعات داخلية إلى حلف -الناتو- ...
- مقتل فلسطيني حاول مهاجمة حراس إسرائيليين في الضفة
- ترامب يرشح بديلا لوزير الطاقة المستقيل
- اسطنبول ـ بيروت ـ الرياض.. خط درامي مفتوح
- مساعدا وزير الخارجية الأميركي يتحدثان للجزيرة بشأن تطورات ال ...
- الجيش اليمني: مقاتلات التحالف تستهدف عربة للحوثيين شرق صعدة ...
- مسؤول تركي: الهدنة في سوريا كانت متوقفة على طلب تركي
- بومبيو عن اتفاق الهدنة شمالي سوريا: نأمل بتنفيذه كاملا خلال ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم مطر - ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية الوطنية العراقية)