أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [47]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي















المزيد.....

[47]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6120 - 2019 / 1 / 20 - 15:33
المحور: الادب والفن
    


47. كثُر الحديثُ مؤخّراً عن الأُسْرةِ ودورها الفعّال في بناء مجتمعات سليمة ومتحضّرة، كيف ترى أسماء غريب هذه المؤسّسة بشكل عامّ، وما هي النّصائح الّتي يمكنكِ أن تقدّميها لمتتبّعيكِ الأعزّاء؟

مصيبةُ الإنسانِ الكبرى أنّه كائن انفعاليّ، يُصَدّقُ كلَّ شيء، ويستطيعُ أيُّ أحدٍ التّلاعبَ بعواطفه وعقله بسهولة، وإن كان هُو يُصِرُّ على ادّعاء العكس، وبأنّه أقوى الكائنات وأذكاها. وأنا بصراحة لا أراهُ كذلكَ؛ فهُوَ سمعَ أنّ سعادتهُ في الزّواج فتزوّج، وقالوا لهُ إنّ المالَ والبنينَ زينة الحياة، فبدأ يركضُ خلف الثّروة وإنجاب الأطفال إلى أن ملأ الدّنيا والبلاد بالكائنات المجنونة والسّاذجة، والمهووسة، والمتعطّشة للدّماء والحروب، ونسي أنّ اللهَ قال أيضاً: ((وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً)) (الكهف: 46)!

ولم أرَ لليوم أحداً توقّفَ ولو للحظة ليتساءل: هل من الضّروري أن أتزوّج كما فعلَ غيري؟ وهل عَلَيّ أن ألِدَ ليتكاثرَ النّسلُ وتتطوّرَ المجتمعاتُ؟ أبونا آدم فعل الشّيء نفسه، وهذه سنّة الحياة، وعلينا نحن من بعدهِ أن نفعلَ الشّيْءَ ذاتهُ. هكذا يُفكّر الإنسانُ، فالزّواج وبناء الأسرة هو سنّة آبائنا الأوَّلين، وعلى نهجها وجبَ المسير.

وإذا سألتَ شخصاً ما، لماذا هذا النّهجُ في التَّفكير؟ سيقول لك إنّ أكثر النّاس يقومون بهذا الأمر، لكنّه ينسى أن الله عزّ وجلّ ما ذكرَ عبارة (أكثرَ النّاس)، إلّا وقرنَها بنقصان العقل والسّفه، وعدم القدرة على تقييم الأمور بعين الحكمة وأتبعها قائلاً إنّ أكثرهم: (لا يعلمون - لا يشكرون - لا يؤمنون - فاسقون - يجهلون - معرضون - لا يعقلون - ولا يسمعون). فلماذا إذن هذا الموقف الإلهيّ من كثرة النّاس وعامّتهم؟ ولماذا ذكرتُه هُنا وأنا بصدد الحديث عن مفهوم الأُسرة؟!

أكثر النّاس يعتقدون أنّهم أتوا لعمار الأرض، أيْ أنّهم يجبُ أن يتوالدوا ويكوّنوا عائلات وأُسَر تصبحُ شعوباً ومجتمعات. ولكنّهم نسوا شيئاً مهمّاً في غمرة انهماكهم بهذه المهمّة الخياليّة والأسطوريّة "العظيمة"، نسوا أنّ مهمّة العمار الحقيقيّ صاحبها هو الحيّ القيّوم، لا الإنسان، فهو كما خلق آدم وحواء بدون أب ولا أمّ (ذكر وأنثى)، وعيسى من أمّ (أنثى) وبدون (ذكر)، أيْ بدون أب بمعناه المتعارف عليه لدى الجميع، فإنهُ قادر على خلق كلّ النّاس بالطّريقة الّتي يشاء ويريد بغضّ النّظر عن مسألة الإنجاب هذه، وكيف لا يكون ذلك ممكناً وهو الّذي إذا أراد شيئاً قال له كنْ فيكون!
الإنسان أيّها السّادة الكرام الأفاضل والطّبيعة كلاهما قوّتان صفتُهما الفقرُ والضّعف، يحتاجان دائماً إلى فاعل ومُدبّر ومُحرّك حقيقيّ هو الله الّذي أوجدهما معاً وجعل فيهما أسراره العجيبة، وسخّرهما لأمره تعالى، منقادين لمشيئته، وفي هذا دليل صنعته وأماراتُ خلقه، وكلّ ما هو مصنوع لا يَتحرّكُ ولا يخلُق ولا يَفعلُ ولا يتصرّفُ في ذاته ونفسه، هكذا لوحده، وإنّما لا بدّ من تدخّلِ وحركةِ الله الذّائبة فيه، مصداقاً لقوله: ((سُنَّةَ ٱللَّهِ فِى ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً)) (الأحزاب:38).

الإنسان في أخذه بظواهر الأمور، نسيَ أنّ أرضه الحقيقيّة هي جسدُه، وأن بيته الحقّ هو قلبُه، وأنّه خُلقَ أباً وزوجاً بالصّنعة الفطريّة الإلهيّة الأولى. كيف ذلك؟ هذا ما سأجيب عنه متناولة باختصار شديد كلّ جزء من هذه المعادلة الصّعبة على حدة.

إنّ من يمعنُ النّظَرَ في جسده سيجدُه نسخة طبق الأصل عن كوكب الأرض؛ بسماواته، ونجومه وأراضيه وطرقاته وغاباته وأحراشه وبحاره العذبة والمالحة، بدءاً من المسام الّتي ينبتُ منها الزّغب والشَّعْرُ النّاعمُ والخشنُ، إلى العروق الدَّموية والشّعيرات، إلى المياه المالحة (الدّمع)، والحارّة المُرّة (صمغ الأذن، وسائل المرارة، والمعدة) إلى الزّئبق، والحديد، والذّهب، والملح والكهرباء، والكريّات الحُمر والبيضِ، والغازات والأملاح المعدنيّة، والزّيوت وما إلى ذلك من التّفاصيل الّتي لا يمكن لعالم الأحياء الدّقيقة أو للطبيب أن ينكر تطابقَها مع كلّ ما يوجد في كوكب الأرض، لذا فإنّ مهمّة الإنسانِ الأولى هي أن يعتني جيّداً بجسده هذا لأنّه كوكبه الأوَّل، ويعرفَ كيف يتعاملُ معه ويقرأَ أسرارَه ويفُكَّ طلاسمهُ ورموزه. أمّا عن القلب فهو البيتُ والمحرّك الرَّئيس لهذا الكوكب، وهو لأجل هذا مقرُّ الوجود الإلهيّ ومركز التَّواصل فيه بينه وبين الإنسان، وعليه فإنّه يستدعي من هذا الأخير عنايةً خاصّة، حتى يُصبحَ صالحاً لتنزّل العلوم الحقّة فيه، وهطول أمطار النّور عليه، ويصيرَ فردوساً حقيقيّاً جدرانه من بهاء ونور.

أمّا كيف أنّ الإنسانَ يأتي إلى الدّنيا أباً وأمّاً مذ يكونُ بذرة في رحم أمّه، فهذا أمر بسيط ومقدور على شرحه: لكلّ إنسانٍ ثلاثة أطفال: ذكر وأنثيان، وهُمُ العقلُ والنّفسُ والرّوح. والإنسانُ مُكلّفٌ بتربيتهم جميعاً التّربية الحسنة، حتّى يضمن الأمان والسّلام لكوكبه وبيته الصَّغيريْن الكبيريْن: جسدُه وقلبه.
والنّفسُ بين هؤلاء الأبناء الثّلاثة، هي الأكثر إرهاقاً لقوى الإنسان، والأكثر تمرّداً وعقوقاً وجحوداً، والويلُ لمن لا يستطيعُ ترويضها، فهي لها في كلّ حالٍ لون ولباس، وقادرة على خداع ومراوغة أبيها ذاته، فتتظاهر له بالتّقوى والوداعة والفلاح والصّلاح، وحينما تواتيها الفرصة تنقلب عليه من جديد، لتقوده إلى دوامات الهلاك المُحقَّق. وطوبى لمن تصبح نفسه كما عصا موسى بين يديه: مطواعة تنقاد له بدون أدنى اعتراض، يوجّهها حيث الخيرُ والحبّ والسّلام، ومتى ما رأت شيئاً مُخلّاً بنظام الكون انقلبت إلى ثعبان عظيم لتلتهم كلّ ما يحيكُه المفسدون من فراعنة الإنس والجنّ والشّياطين وكيدهم ومكرهم الخبيث. ومن يُحقّقِ النّظرَ سوف يرى أنّ كلّ الفساد الّذي وصلت إليه البشريّة اليوم، سببه الرَّئيس هو عدم الاعتناء بهؤلاء الأبناء الثّلاثة، فكانت الغلبة للنّفس الأمّارة بالسُّوء الّتي أصبحتْ حليفة إبليس في كلّ شيء، وسيفَه الّذي يطعن ويذبحُ به القلوبَ والأرواح. لذا وجبَ التّساؤل: كيف سيربّي من لا يستطيع حُكم وتسيير روحِه ونفسه وعقله أبناءَهُ الّذين هُم من لحم ودمٍ وعظم؟ فاقد الشَّيء لا يعطيه أيُّها السّادة!

هناك نقص شديد في التَّربية الرّوحيّة نتجَ عنه بشكل آليّ، نقص إن لم أقُلْ غياباً كاملاً في التّربية المادّيّة لأجيال الحضارة البشريّة على مرّ العصور. والنّاسُ منشغلون ببناء القصور والبيوت الفارهة، والمدن والأبراج الشّاهقة وما إليها ونسوا تماماً أن يبنوا الجسدَ الصّغير ويعتنوا بأبنائهم فيه وتغذيتهم بالعلوم الطّيّبة والمعارف المثمرة، حتّى تتفجّر بداخله شلّالات الأنوار، ويسهل تواصله مع جسد الله الحيّ الّذي لا يموت، ويصبح بالتّالي ذاك الإنسان الّذي باهى اللهُ به الملائكة.

وكوني أقولُ هذا فإنّي لا أقصدُ إفراغَ التّجربة الإنسانيّة في التّكاثر البيولوجيّ من محتواها الحضاريّ والصّناعيّ والعلميّ، ولكنّي أعتبر هذه المسألةَ تحصيل حاصل، لأنّها عادةً ما تتمُّ بشكل طبيعي وعفويّ، لأنّ الطّبيعة هكذا، خُلقتْ لتتجدَّدَ وتتحوّل باستمرار، ولأنّ الإنسانَ جزءٌ من هذه الطّبيعة فإنّه يسري عليه ما يسري على مختلف عناصرها من قوانين، فهو مثلاً كالوردة حينما تكبرُ وتتفتّح أوراقها، ويفوح أريجها وتعلن عن رغبتها في الحياة، وكالزّهرة في بلوغها مرحلة التّلقيح والتّزاوج، وكالنّحلة في سعيها وعملها الدّؤوب بين الحقول، وكالنّملة في نظرياته الاقتصاديّة للاستثمار والادّخار، إلى غير ذلك من هذه الأمثلة الّتي لا تعدُّ ولا تحصى: إنّها سلسلة الحياة، وحلقاتُ الأماكن والأزمنة المتداخلة، وحينما تفسدُ سلسلة أو حلقةٌ ما، يتدخّلُ الخالقُ، ثمّ يُجدّدُها مصداقاً لقوله: ((فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)) (المائدة: 54). لذا، فإنّنا مطالبون اليوم وأكثر من أيّ وقت مضى أن نكونَ، لا من فئة (أكثر النّاس)، ولكن من تلك القلّة القليلة الّتي قال فيها عزّ وعلا شأنه: ((وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً)) (الكهف:28)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,512,907
- [46]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [45]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [44]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [43]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [42]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [41]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [40]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [39]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [38]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [37]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [36]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [35]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- 34. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ح ...
- [33]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [32. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [31]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [30]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [29]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [28]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [27]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...


المزيد.....




- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي
- باريس: احتفالية كبيرة بمناسبة مشاركة سلطنة عُمان كضيف خاص في ...
- غدا الأحد ، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (وكأنه هو) للكاتب ...
- شاهد.. من قصر لصدام في البصرة إلى متحف للحضارات
- بالكرم والضيافة.. الكشف عن تفاصيل تصميم متاجر متحف قطر الوطن ...
- لم يعرضوا من قبل في الخليج... 8 أفلام لأول مرة بالسعودية
- حقيقة ماجرى أمام البرلمان ليلة السبت/ الأحد
- -جرح البوح- لجليلة الجشي..نزيف الكتابة


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [47]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي