أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي حمادي الناموس - مفارقة عراقية














المزيد.....

مفارقة عراقية


علي حمادي الناموس

الحوار المتمدن-العدد: 6120 - 2019 / 1 / 20 - 02:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ)
تداعيات الوضع العراقي المزري انعكس سلبا على الشاشة الزرقاء (بمفارقة )عجيبة .بالرغم من مايصرح به الواقع من معطيات الساحة وتردي الحالة الاقتصادية وازدياد نسبة الفقر والبطالة والانكى والادهى .بطالة حملة الشهادات من خريجين المعاهد والجامعات والدراسات العليا .وتسنم من لا خبرة ولا مؤهلات له المناصب في ادارة الدولة بنسبة عاليه تصل الى 80% .وانعدام الخدمات الصحية والتعليمية وانهاء البنية الزراعية والصناعية وزيادة الضرائب واسعار الوقود والكهرباء العالية بشكل غير مدروس. بالاضافة الى انعدام مركزية القرارات الامنية والقانونية الخاضعة للتدخلات .وهذا لا يخدم الفرد العراقي بل يبتزه لمصلحة جهات معينه بفعل فاعل حتى اصبحت ظاهرة للعيان بشكل ملفت للنظر متفوقة بنسبة الاهمال العالية على افقر الدول في العالم بالرغم من كون العراق بلد نفطي.كل هذا ونحن تحت الوصاية الامريكية وتحت مظلتها واشراف سفارتها وخبرائها ودمقراطيتها وبرلمانها المضحك على ذقون الشعب العراقي والمبكي له. فانبرى على الفضاء الازرق اتجاهان :الاول يرى الخلاص والنجاة والمنقذ من الهاوية هي(أمريكا) ويصب اللوم على ايران..والثاني يرى العكس (إيران) هي المنقذة ويصب اللوم على امريكا.. والشعب بين مطرقة امريكا وسندان ايران. ماذا فعلت امريكا للعراق بعد اسقاط النظام عام 2003غير الفوضى والجوع وانعدام الامن والتخلف بكل مجالات الحياة لم تمنح للعراقيين شيء سوى تسلط وفائدة وتخمة الاحزاب والافراد الذين جلبتهم على ظهر الدبابات الامريكية وحلفائها ال 30 .أنهت ظالم ونصبت الف ظالم. ومن يقول ان امريكا لا تعلم بما يفعلون. فهذه كذبة سمجة .هي تخطط وهم ينفذون وبدقة .فكيف تصدقون إن امريكا ستنقذ العراق من براثنِها.وترمي عملائها خارج اللعبة والشعب لهم بالمرصاد. اصبحنا كقول الشاعر الشعبي العراقي (حرامي ايحلف المبيوك والمبيوك يتعذر من الباكة)فيا لله وللحكام ورأس الفتنة. نستنتج من خلال حراك السلطة العراقية واسيدها الامريكان .كذب ما ينشر على الفيس من اشاعات مدروسة مفادها(تهدد امريكا المليشيات والسلطة العراقية بمهلة مؤرخة بيوم 10 شباط من السنة الحالية) إنها اللعبة الجديدة على الشعب .تمرير الصفحة الثالثة من المخطط الامريكي (الترشيق )وهو الاقتتال الشيعي الشيعي لإضعافه وتقليم اظافره . والخاسر الاول والاخير هو الشعب العراقي بعد أن قلمت اظافر الذئب السني.. بعد هذا .هل نصدق الامبريالية العاهرة ؟(الرأسمالية كالعاهرة ترتمي بحضن من يدفع اكثر)قول مأثور..وسينفذ المخطط نفس وجوه السلطة الحاكمة..أما الاتجاه الثاني بما يخص(الجارة)ايران والتي تشترك بحدود طولها( 1458 كلم بدءا من الممر المائي المسمى شط العرب (المعروف باسم أروند رود في إيران) إلى النقطة الحدودية الثلاثية المشتركة مع تركياالحديثة في كوه دالنبر.) مع العراق.وما لكلمة جارة من تبعات اجتماعية وتاريخية وأثنية وجغرافية لها تأثيراتها شئنا أم أبينا فللشعوب خصوصياتها وعلائقها الاجتماعية والثقافية المؤثرة بين الطرفين وخاصة المناطق (الحدودية )فيدخل هنا لزام الجانب العسكري في علاقة البلدين(لزومية لامفر منها)لطول الشريط الحدودي وما تترتب عليه من تبعات عسكرية وأمنيه وخصوصا ما شهده هذا الشريط من حراك عسكري عبر التاريخ.ومن خلال المفاهيم العسكرية العامة للبلدان .كلما جعلت بينك وبين عدوك شريط واسع آمن خارج حدودك كسبت الوقت للدفاع عن بلدك. وما تمر به ايران من صراع سياسي وفكري مع الولايات المتحدة الامريكية وجب عليها منع اي موطيء قدم لعدوها في الدول المجاوره جهد الامكان وبشتى الوسائل واستمالت شعوب الجوار لصالحها .من هنا نستنتج ما يلي: قاتلت موجة التطرف بشتى مسمياته ،القاعدة،دولة الخلافة‘ داعش.تتعدد المسميات والفكرة واحدة خارج حدودها الجغرافية واستنزفت الاموال الطائلة لذلك.ورغم كل هذا وصلتها رسائل العدو بهجمات داخل المدن الايرانية والكل يعرف وبدون مخاتلة او مكابرة إن التطرف الدموي صناعة امريكية غربية بامتياز من افغانستان مع الروس. والخريف العربي، بدأ بالعراق ، ليبيا، سورية،اليمن، وفقاعات مصر والجزائر.عندها هل ستتحول الساحة العراقية الى ساحة قتال لتصفية الحسابات بين الطرفين ايران ،امريكا بعيدا عن بلدانهم ؟ ومن المتضرر الاول من هذا الصراع؟وهل يعي الشعب العراقي خطورة الموقف؟ وكيف نعول على الطرفين بإنقاذ العراق إن لمْ يهب الشعب بدرء الخطر عن بلده و نفسه .ومتى يعي ذلك؟ولا ينجر خلف المخطط المرسوم إنها الصفحة الثالثة من المخطط الامريكي في المنطقة (ترشيق الشعب العراقي ). والقادم أخطر إن أقتنعنا بأحد الطرفين انه المنقذ.وكما يهللون ويزمرون على صفحات التواصل (الفيس بوك) ولا ارى رأي لشعب لا يستطيع ان ينقذ نفسه وينتظر المنقذ من خارج الحدود وهو مكبل بحكومة نصبت وفق رؤى ومصالح القادم من خلف المحيطات .ولله الامر في الاول والآخر





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,318,614,745
- (فيض)
- (بلوى)
- (تَبِعات)
- (لنهر العشّار)*
- ( طيف )
- (بين قوسين)
- (تراني.؟ تَمهَّلْ)
- اضغاث
- (تطريز كلمة.نسيان)
- (تَبَّتْ يدُ الزمنْ)
- (قال لي جنوني)
- (رؤى بعد التصويت)
- ( رجيعُ الصدى)
- (سراب)
- (هذي الدنا)
- (خمريات)
- (إحتضار)
- (محاكاة)
- (عزفٌ عابر)
- (من ذاكرةِ الرصيف)


المزيد.....




- وزير الدفاع الليبي السابق : ذريعة الهجوم على طرابلس ليست لتح ...
- مصدر لـRT: العراق يستعد لخطة جديدة تؤمن حدوده مع سوريا
- استطلاع: نحو 58% من الأوكرانيين يؤيدون زيلينسكي في الجولة ال ...
- نائب إيطالي: لا أحد يستطيع أن ينكر حق القرم بالانضمام لروسيا ...
- -Huawei- تقتحم سوق الحواسب بجهاز متطور
- واشنطن بوست: المسكنات مقابل الجنس.. أطباء أميركيون بدائرة ال ...
- تسارع الوفود.. ماذا تريد القاهرة والرياض وأبو ظبي من الخرطوم ...
- لا يمكن اختراقه... الجيش الأمريكي يطور بديلا لـ-واتسآب-
- بيان عراقي سعودي يكشف تفاصيل لقائي الملك سلمان وولي عهده مع ...
- السيسي يصدر قرارين جمهوريين جديدين


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي حمادي الناموس - مفارقة عراقية