أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - عقلية الدعاء














المزيد.....

عقلية الدعاء


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6119 - 2019 / 1 / 19 - 15:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عقلية الدعاء
هناك بدون شك معادلة بسيطة: كلما تأخرت ثقافة ما زادت نسبة ذبذبة الدعاء و الاتكال على الله. هناك ناس ترفع نظرها للسماء و تبسط يديها تتوسل بدعائها ان يحل الله كل مشكلة صغيرة و كبيرة و هناك ناس تحاول حل المشاكل بنفسها و تواجه الازمات و تخترع. عقلية الدعاء و ارهاق الله بكل صغيرة و كبيرة هي عقلية نابعة من الكسل و اليأس و الجهل و دليل واضح لعقلية تصدق الخرافات و الغيبيات و نحن فى عام 2019

عقلية الدعاء رغم الخبرة بعدم جدوى الدعاء هي عقلية نابعة من ثقافة مقموعة سياسيا و فكريا و مكبوتة جنسيا و نفسيا - عقلية ترجع الى القرون المظلمة تعتقد بان هناك قوة غيبية سحرية خارقة كالعفريت في مصباح علاءالدين السحري يخرج من مصباحه السحري و يطير في السماء وظيفته الوحيدة هي تحقيق رغبات سيده. عقلية الدعاء هي عقلية شعب دمية في قبضة الحاكم يتهرب ويهتف لكل حاكم مهما كان نوعه.

عقلية الدعاء هي عقلية دواء وهمي placebo لها فوائد نفسية طالما يرتاح الانسان باعتقاده و هناك اشارات طبية لفوائد الادوية الوهمية او كما تقول الالمانية تزيح العقيدة الجبال و لكن اذا اعتقد الانسان بان الدعاء سيحل كل مشاكله بمجرد بسط يديه و رفع عينيه الى الاعلى فانه يبقى اتكاليا طفيليا يعتمد على الله. بالتاكيد لا يحب الله الدعاء و تلبية طلبات الفلان و العلان بشكل مستمر - تحول الدعاء في العقلية الغربية الى التمنيات دون ارهاق الله: اتمنى لك التوفيق طبعا بدون انشاءالله. يرتاح الله في العقلية الغربية و يتفرغ لمسائل اكثر اهمية.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,336,204
- العربية من الحاكم الى الحكمة
- قال: اسكت ابن .....
- وقاحة و خطورة التسميات
- صباح اليورو و الدولار
- مجتمعات الركض مع التيار
- الجهنم افضل من الجنة
- لان الحياة كلها براغي
- اصل البارئ
- شعوب الحمير و البعير 2
- شعوب الحمار و البعير
- مزاج الخمر و نطفة امشاج
- عالم الكلمات الرنانة
- اعوذ برب التراب
- مشاريع الهوية و الهاوية
- رقص العرب من الماضي الى الحاضر
- من البعيرية الى العربية 5
- افعال تبارك و تعالى
- اهمية العربية السعودية
- تخاف ان تختنق
- قصة الخبز في العربية 3


المزيد.....




- هل يعود تنظيم -الدولة الإسلامية- بعد انهيار -دولة الخلافة-؟ ...
- واشنطن بوست: الفاتيكان بحاجة لتقديم أكثر من الأفكار والصلوات ...
- ليبراسيون: الكنيسة الكاثوليكية تختنق بأكاذيبها
- الخارجية الإيرانية: السعودية «عراب الإرهاب التكفيري» في المن ...
- باحث إسلامي: هناك رغبة لدى شباب الإخوان في التمرد على قيادات ...
- قرب الجامع الأزهر.. مطاردة ثم انفجار يوقع قتيلين وجرحى من ال ...
- الرئاسة الفلسطينية تندد بالإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأ ...
- الرئاسة الفلسطينية تندد بالإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأ ...
- مصر... إرهابي يفجر نفسه بجوار الجامع الأزهر بوسط القاهرة
- حاخام يهودي يكشف ما قاله ملك البحرين قبل 3 سنوات بشأن إسرائي ...


المزيد.....

- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - عقلية الدعاء