أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - كان حلمي هي تبكيني














المزيد.....

كان حلمي هي تبكيني


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6119 - 2019 / 1 / 19 - 00:16
المحور: الادب والفن
    


كان حلمي هي تبكيني
ايتها الدنيا لقد ادمنت الشقاء ضارعاً من طوائح الدهر
فالقلب في ناجذ ضرسه أدمن عضَّ الوتين
غيضاً للتي كانت تنبض فيه كالوتر
كان حلمي هي تبكيني لا أنا الميِّت فالموت
كان مخمور العقل من نشوة السكر
بينما الحياة تحلف بالمقصود ليست هي طالما
كنت في إتون الحريق قابعٌ أحفر بيدي القبر
إن حبي للتي تصحو كالشمس في الصباح
جاءتني من المستحيل كالمطر
والليل كان من خال حنكها يزخرف
مفرش النُجُمِ في نفيس الوان السحر
واليوم عدت للكبرياء امسح دمعي
فقد اعتدت من قامات الجبال الجلَدُ
وادمنت التسكع في دروب المهجر
واللسان استبدل اللهج يجْرسُ الكلام بالمِنْسَر *
كلما رَنَّت بحواسي ذكرى وجهها
المُشرق خِلْتُ دونها الثُريَّا حجر
وآهٍ على من كانت لدائي بلسمٌ
ما لها في السماء شِبهٌ إن اصطفت
كل الكواكب والقمر
ماسيَّة الوجه كالمصباح ان مسَّها نسيم
تخفقْ كالورد بابتسامةٍ جَلَّ عن الحصر
والنفس تعجب كيف أحيا بلا انفاس والفتق استبَدَّ داخلي
والهم لا تحكِ لي عن نارها كيف خاض جمرها المِسجر **
........................................................
*منسر .. منقار الطير الجارح .
*سمعتُ جَرْس الطير : سمعت صوتَ مناقيرها على شيءٍ تأكله
واللَّهْجَةُ جَرْسُ الكلام .
*خاضَ الشرابَ في الإناءِ : خَلطه وحرَّكه
*المِسجَرُ : الخشبةُ التي تسوطُ بها الوَقودَ في التَّنُّورِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,698,101
- أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني
- ليلى..عام 2019
- أيها القلب زرعت جنبك ذكرى
- قيثارتي يحزنها الموال
- خيال يعجز وصفها
- دع يدي تلمس كفيك
- لا أعلم يا ليل متى تأتيني
- في زحام الضجيج
- تاجٌ على رأس الزمان
- ملاحظات على ما جاء (الكون والوجود حسب رؤية عقيدة الحياة المع ...
- مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي
- مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها


المزيد.....




- فنانة مصرية تكشف للمرة الأولى حالة عادل إمام الصحية (فيديو) ...
- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...
- وزارة الداخلية: اللائحة المتداولة لعقوبات تأديبية في حق رجال ...
- مشروع فني يُعيد إحياء أجمل مشاهد الأفلام وأبرز نجوم السينما ...
- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - كان حلمي هي تبكيني