أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها














المزيد.....

سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6116 - 2019 / 1 / 16 - 16:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التصريحات الجديدة التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في القاهرة وأعلن فيها بأن أمريكا لا تعود تحمي الملالي الحاكمين في إيران و"نحن التحقنا بالشعب الإيراني الذي يطالب بالحرية والمحاسبة"، نزل نزول الصاعقة على رٶوس ملالي الدجل والشعوذة في طهران خصوصا وإنهم قد إعتمدوا منذ تأسيس نظامهم اللاإنساني على الموقف الامريکي الداعم لهم ضمنيا ولاسيما من خلال سياسة المهادنة والمماشاة التي أثبتت الايام من إنها لم تکن سياسة فاشلة وغير مجدية فقط وإنما قد ألحقت أيضا الضرر بنضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وبشعوب المنطقة والعالم.
الولايات المتحدة الامريکية وبعد أن أدرکت عقم سياسة المماشاة وإنها کانت في صالح الملالي الدمويين فقط، فإن مبادرتها لتغيير هذه السياسة وإستبدالها بسياسة مٶيدة وداعمة لنضال الشعب الايراني من أجل الحرية، خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح ولکن يجب أن تلحقها خطوات أخرى لکي يتم تعويض الاخطاء الامريکية بهذا الصدد کما لکي يجري تعويض الاضرار الفاحشة التي نجمت عن الفترة الزمنية الطويلة التي کان الملالي يتنعمون في ظل هذه السياسة غير الحکيمة.
المقاومة الايرانية التي دعت منذ عام 1981، الى مقاطعة الدكتاتورية الدينية تسليحيا ونفطيا، والابتعاد عنه فإن هذه الخطوة الامريکية يجب تعميقها وترسيخها وتقويتها لکي تتخذ الاتجاه والسياق الصحيح المرجو والمٶمل لها، وإن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية قد أماطت اللثام عن خطوة بالغة الضرورة لابد لأمريکا من القيام بها عندما غردت قائلة:" الاعتراف بـ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، البديل الديمقراطي للدكتاتورية الدينية والإرهابية، ضرورة التعويض وإنهاء سياسة المساومة الكارثية التي استمرت على مدى أربعة عقود مضت. النظام الذي هو محطم الرقم القياسي في الإعدام، يعرف لغة الحزم والقوة فقط"، وأردفت في تغريدتها"إذ أرحب بابتعاد أمريكا عن السياسات التي كان الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية أول ضحاياها، أؤكد أن الحل الحازم للخلاص من الفاشية الدينية، هو تغيير هذا النظام غير الشرعي على يد الشعب الإيراني و المقاومة الإيرانية"، ولاريب من إن الولايات المتحدة الامريکية إذا أرادت ضمان نجاح سياساتها المتخذة ضد نظام الملالي فلاب لها بأن تشفعها بتإييد نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير وضرورة أن تعترف بالمقاومة الايرانية کبديل ديمقراطي قائم لهذا النظام.
الولايات المتحدة الامريکية وطوال العقود الاربعة المنصرمة إتبعت سياسة خاطئة جدا وأخطأت بحق الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وإن الکرة الان في ملعبها لکي تقوم بتصحيح هذا الخطأ الکبير کما يجب.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,673,576
- نظام الملالي مرفوض جملة وتفصيلا
- الطفولة في إيران والجريمة المستمرة لنظام الملالي ضدهم
- السارق الاکبر يوصي اللصوص الصغار خيرا بالشعب الايراني!
- العالم يتطلع ليوم إطاحة الشعب الايراني بنظام الملالي
- لاتغيير في نهج نظام الملالي إلا بتغييره
- الانتفاضة مستمرة رغم أنف الملالي
- أصل الدجل مستهدف
- قواعد الباسيج القمعية أهداف لمعاقل الانتفاضة
- إعتراف الملالي بفشلهم وبشاعة دورهم
- 500 مليون دولار لسفاهات برلمان الملالي
- الطلاب الايرانيون يدخلون خط المواجهة الساخنة ضد ملالي إيران
- الارهاب معدن الفاشية الدينية
- إصرار إستثنائي على تغيير نظام الملالي
- فضيحة أخرى لسفارات وقناصل نظام الملالي
- نظام الملالي بالون الکذب والخداع
- الحل الوحيد تغيير نظام الملالي
- عام الخوف والرعب على نظام الملالي
- نظام الملالي مرکز صناعة التطرف والارهاب في العالم
- مخابرات الملالي وقوة القدس جهازان إرهابيان
- عام 2018 عام فضح إرهاب عمامات الدجل والشعوذة


المزيد.....




- السودان.. المجلس العسكري الانتقالي يدرس استقالة 3 من أعضائه ...
- الملك سلمان وولي عهده يوجهان رسالتين لزيلينسكي
- بيان تضامني مع انتفاضتي السودان والجزائر
- بعد هجمات عيد الفصح.. مسلمو سريلانكا يخشون الانتقام
- إنقاذ أم وابنتها من الموت غرقا في اللحظة الأخيرة (فيديو)
- إحصاء يرصد عدد الألمان الذين استخدموا خانة -مزدوجي الجنس-
- بسبب الاحتراق النفسي والكآبة والخوف... تزايد أعداد الذين يصا ...
- -القاتل الأغرب في العالم-... أرادت تنظيف أسنانها فقتلها معجو ...
- السودان: الجيش يوافق على معظم مطالب -قادة الاحتجاج-
- في تحرك نادر... سفينة حربية فرنسية تعبر مضيق تايوان


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها