أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - ترى هل يوجد الان مايشبه تلك العلاقة الروحية الجميلة بين الأديبين ( مي زيادة وجبران خليل خبران ) !؟














المزيد.....

ترى هل يوجد الان مايشبه تلك العلاقة الروحية الجميلة بين الأديبين ( مي زيادة وجبران خليل خبران ) !؟


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6114 - 2019 / 1 / 14 - 15:44
المحور: الادب والفن
    


كثيرا ما نسمع ويذكرنا التاريخ لنقرا عن علاقة حب بين كاتب واديبة ولعل أجمل علاقة حب كانت بين الأديب جبران خليل جبران والأدبية مي زيادة استمرت علاقتهما عشرون عاما دون أن يلتقيان.. كانت مي في السادسة والعشرين من عمرها حينما أرسلت لجبران رسالة تعترف بإعجابها الكبير بكتاباته وكان ذلك في عام 1912 أجاب جبران خليل عـلى رسالة مي ّتلك وأرسل لها روايته الشهيرة «الأجنحة المتكسّرة» التي كان قد نشرها في نيويورك وكتبت له ميّ عن رأيها بما يكتب وأنها قد لا توافقه على بعض من آرائه وخاصة تلك التي تتعلق في الزواج وبدأت بينهما مراسلات عديدة استمرت تسعة عـشر سنة والغريب انهما لم يلتقيا فيها أبد ًأرسلت بعدها ميّ زيادة صورتها لجبران في سنة 1921... فرسمها بالفحم ثم أرسلها لها وتحولت عـلاقة ميّ بجبران شيئا فشيئا من الإعـجاب الأدبي إلى صداقة متينة وعميقة ثمّ إلى (حبّ ) جارف عميق ....
وبعد وفاة جبران خليل جبران عام1931 أصيبت مي زيادة بأنهيار عصبي نقلت على أثرها ألى مستشفى الأمراض العقلية وبقيت هناك مدة تسعة شهور ألى أن خرجت منها فيما بعد ..وكانت مي زياده وقتها تعيش في القاهره بينما جبران خليل جبران في امريكا ... فياله من حب ويالها من عاطفة !!! ترى هل يوجد في عالمنا الآن قصة حب شبيهة لتلك؟ وهل ترتقي علاقاتنا العاطفية لذلك الرقي الروحي بذات الاخلاص ونبل وصدق المشاعر والإحساس !!!؟...لااظن !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,328,455
- موحش هو الليل !!
- أخذ فالها من أطفالها ....!!!
- سوريا على خطا حسم الانتصار ....
- احلَلتِ أهلاً ومَكثتِ سَهلاً ياسنَتي الميلادية الجديدة...
- أهلا بالسنة الجديدة ...لعلك أفضل من سابقاتك!!
- في الذكرى الاليمة لانستحضر إلا من وقف إلى جانبنا وكان بحق بل ...
- متَيهيْن جِنّه ياحِزن ...وألَكْ رَدينَه !!
- لا وقت للمزاح !!!
- صديقات في المهجر ....قصة قصيرة !!
- الحزب الشيوعي العراقي ..أين هو الآن !؟ وأين دوره في العراق ا ...
- شكرا لصالون الكتاب والمبدعين !! شكرا للحوار المتمدن ....
- مانِحبّك يا شهر كانون !!
- ( طشاري ) رواية لانعام كججي....تستحق القراءة والتأمل !!
- موعد مع الحزن !!! قصة قصيرة ...
- حلو ..من الأخُو يفكَدَك ...!!
- ( loving ) فيلم لقصة حقيقية عن (الزواج بين الاعراق) في اميرك ...
- كان مهرجانا شعريا ثقافيا بحق وليس عزاااء .....!!
- أجمل (لا ) وأهمها تلك التي قالتها المرأة الأمريكية السوداء ( ...
- كي تكوني أجمل ..سيدتي ...كوني أكثر هدوءا !!!
- وداعا عريااان ...ياصوت الوطن الحر والوجدان !!!


المزيد.....




- نتنياهو يرد على قاسم سليماني باللغة الفارسية
- كواليس الجلسة الأولى بين وزراء ثقافة الشرق والغرب الليبي في ...
- الأعاقة الفكرية والجسدية
- لندن تحتضن معرض أعمال نحات روسي شهير
- السعودية تنظم -تحدي الثيران- على الطريقة الإسبانية
- أكبر موسوعة بالإنجليزية توثق تاريخ فلسطين لأربعة قرون
- مهرجان السينما في بغداد
- بن شماش:مجلس المستشارين منكب على مراجعة نظامه الداخلي لتحقيق ...
- رحيل المخرج اللبناني جورج نصر
- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - ترى هل يوجد الان مايشبه تلك العلاقة الروحية الجميلة بين الأديبين ( مي زيادة وجبران خليل خبران ) !؟