أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - فلسطين في زمن الهوية الطائفية














المزيد.....

فلسطين في زمن الهوية الطائفية


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 6114 - 2019 / 1 / 14 - 14:09
المحور: القضية الفلسطينية
    



مملكة السعودية وجاراتها البحرين والإمارات يواجهن أزمة باتت مكشوفة من حيث القدرة على تعريف الهوية "الذاتية" السياسية. وهي ظاهرة حاول محمد بن راشد "محمد علي باشا" دبي (مع فارق القامة بالطبع بين محمد علي العملاق الذي كاد يوحد المشرق العربي كله، ومحمد راشد القانع بدور التابع الذليل لمحمد بن زايد ومحمد بن سلمان)، حاول محمد أن يواجه هيمنة الثقافة الهندية ببناء معالم تؤسس لثقافة عربية بصبغة خليجية ما. لكننا نظن أن هذا الجهد كان وما زال وسيظل محض عبث سيزيفي لا طائل تحته.
السعودية ومن يقف وراءها من "مفكرين" وهابيين ومحمد بن راشد وأفكاره الليبرالية وغيرهم لا خيار فعلي أمامهم إلا في البحث عن الهويات المتشظية الإثنية والطائفية من أجل التخلص من الهوية القومية والطبقية.
هذه هي كلمة السر منذ بزوغ عصر العولمة بقيادة أمريكا ودون منافسة من معسكر اشتراكي أو غير اشتراكي. تم إدخال سياسات الهوية identity politics على أوسع نطاق لتحل محل النضال القومي والطبقي. وهذا أسهم كثيراً في تحطيم النضال الطبقي في الشمال مثلما يسهم في تدمير الأمة في جنوب العالم.
ممالك النفظ ومعها ممالك مصر والسودان والأردن والمغرب...الخ ليست ممالك قومية أبداً: العكس هو الصحيح لأنها تتآمر على القومية والعروبة في وضح النهار. ومشروع الخليج كله متحالفاً مع الدولة العبرية برعاية أمريكية ما عاد يستره غربال ولا شيخ قطري أو سعودي مرتزق ومأجور. لذلك تحتاج هذه الممالك المفتقرة لأي مشروع سياسي أو اقتصادي يتجه نحو المستقبل إلى غطاء أيديولوجي يسهم في تشظية الأمة بغرض تشريع وجودها على أساس التعريف بالنفي: مملكة السعودية مثلاً تمثل نقيض الشيعة الرافضة الخمينية ...الخ وهي ليست شيئاً آخر. من هنا تبذل السعودية والإمارات برعاية أمريكا وإسرائيل كل ما في وسعهما من أجل تكريس قسمة العرب إلى سنة وشيعة. ومن هنا لن تتردد السعودية في فعل كل ما يلزم لزرع الفتن والعداوة والبغضاء داخل الجسد العربي الواحد كيما يصبح للسعودية دور نضالي على صعيد الوهم يتجسد في حماية "الله" وحماية "الأمة" من خطر الشيعة الرافضة. وبهذا الشكل تنسحب فلسطين، والصناعة، والعلم، والاستقلال، والبناء إلى خلفية المشهد مما يسمح للمشروع السعودي بأن يخفي وجهه التبعي القروسطي البشع.
ما يجعل النحاس يتكسر في الحلق هو أن فلسطين على ما يبدو تعيش لحظة كارثية قد لا تقل خطورة عن لحظة 1948، وقد نكون في صدد وداع غرناطة الأخير، بينما حامي الحرمين الذي عاد للبس "الحفاظات" منذ عدة سنوات ولا يكاد يقدر على نطق كلمة بشكل مفهوم، هذا الحامي منشغل جداً بتنسيق الجهود مع نتانياهو لمواجهة خطر الشيعة الاثني عشرية.
في هذا السياق لن يهتم خادم الحرمين ولا سلطان أبوظبي بتبخر ما تبقى من أرض فلسطينية في الضفة إذا كان الثمن هو تعهد إسرائيلي واضح وحاسم بمواجهة مثلث الخطر الشيعي الذي يمثله إيران وسوريا وحزب الله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,234,642
- العرب وسوريا والولايات المتحدة
- رأس السنة الأوروبية وهيمنة ثقافة المنتصر
- السلطة وحماس وحزب الله
- الصراع الطبقي في فرنسا
- بانوراما الحالة الفلسطينية
- جلاد مصر وصديقه مصاص الدماء
- الفساد البنيوي
- أمريكا: السياسة وسيرك الديمقراطية
- صراعات أسطورية
- حماس وأحلامها السياسية
- في السنة الأولى بعد مئوية بلفور
- الضمان الاجتماعي وتدني التحصيل في مدارس الوكالة
- التبادل اللامتكافئ للدم وزيت الزيتون
- الطوشة ليست حول عهد التميمي
- إعصار أمريكا يلفظ أنفاسه وهو يدمر الحقوق العربية
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل
- استعصاء التفكير في زمن التحريم
- أمنستي والهجوم الاستعماري على سوريا
- العودة إلى المعتقلات التعليمية
- قائد الجبهة الشعبية وحل الدولة الواحدة


المزيد.....




- الديمقراطيات يترشحن بكثافة على أمل إخراج ترامب من البيت الأب ...
- شاهد: روبوتات لخدمة الزوار بفندق تابع لشركة "علي بابا&q ...
- هل تخوض إسرائيل -حرب استنزاف- في سوريا؟
- شاهد: روبوتات لخدمة الزوار بفندق تابع لشركة "علي بابا&q ...
- وفد أممي رفيع المستوى يدشن خطة الاستجابة الإنسانية لمديريات ...
- أرغمن على ممارسة البغاء.. تهريب 20 ألف نيجيرية إلى مالي
- محمد سلطان يكتب بنيويورك تايمز: كيف لانقلاب أن يدمر أسرة؟ وك ...
- مدينة كوتاباتو.. ما أهميتها لمسلمي الفلبين؟
- من التهديدات بالقتل إلى حقن الإنسولين.. قصة لاجئ عراقي
- أمير قطر يجري مباحثات مع الرئيس السوداني بالدوحة


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - فلسطين في زمن الهوية الطائفية