أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - في ذكرى انتفاضة 17 ديسمبر ‏ وحدة الشعب وتنظيم صفوفه طريق لانتصاره














المزيد.....

في ذكرى انتفاضة 17 ديسمبر ‏ وحدة الشعب وتنظيم صفوفه طريق لانتصاره


حزب الكادحين

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 18:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



‏ تحلّ اليوم الذكرى الثامنة لانطلاق ‏انتفاضة 17 ديسمبر 2010 عندما أحرق ‏‏الكادح محمد البوعزيزي جسده في مدينة ‏سيدي بوزيد احتجاجا على القهر الطبقي ‏‏والقمع البوليسي فهبّ الكادحون لمناصرته ‏والمطالبة بالتشغيل والحرية منادين ‏بإسقاط ‏النظام وسرعان ما انتشر الغضب الشعبي ‏في بقية الولايات التونسية ورغم ‏لجوء ‏سلطة بن علي إلى اعتقال المحتجين ‏واستعمال الرصاص الحي مما أدى إلى ‏‏سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى ‏فإن المنتفضين لم يستسلموا بل زاد ‏‏إصرارهم على المقاومة .‏ ‏
‏ وعندما أدركت القوى الامبريالية الكارثة ‏المحدقة بها في حال تحوّل الانتفاضة ‏إلى ‏ثورة وانعكاسات ذلك عربيا تخلصت من ‏رأس النظام ممثلا في زين العابدين ‏بن ‏علي ونفته إلى السعودية بينما أبقت على ‏جسده ممثلا في الرجعية الدستورية ‏كما ‏لجأت إلى استعمال الحركات الدينية ‏الرجعية لحرف الانتفاضة عن مسارها ‏‏وتحويلها إلى " ربيع " رجعي لإعادة ‏ترتيب الأوضاع في الوطن العربي كله ‏وهو ‏ما اكتوت بناره ليبيا وسوريا واليمن ‏بشكل خاص. ونشأ في علاقة بتلك ‏التطورات ‏تحالف بين الرجعيتين الدستورية ‏والدينية وهو الذي لا يزال يحكم تونس ‏تحت ‏مظلة الامبريالية .‏ ‏
‏ وكان حكم الترويكا ثم حكم التوافق نتاجا ‏لتلك السياسة فغرق الشعب في المزيد ‏من ‏البؤس والفقر والبطالة وارتفاع الأسعار ‏وتفاقم المديونية وانهيار الدينار ‏وتفشي ‏الإمراض والإرهاب واحتدّت الأزمة ‏الاقتصادية الاجتماعية وأضحت ‏البلاد ‏وكرا للمخابرات الدولية بما في ذلك ‏الصهيونية وحصلت اغتيالات وقتل ‏‏للأبرياء كان آخرها تصفية الكادح خالد ‏الغزلاني بالرصاص وهو بين أبنائه ‏فضلا ‏عن التفجيرات التي وصلت إلى الشوارع ‏الرئيسية في العاصمة. ‏
‏ ومنذ هروب بن علي لم تتوقف المقاومة ‏وعرفت جهات عديدة انتفاضات مختلفة ‏‏مثل سليانة وتطاوعين وبن قردان ‏المكناسي والرقاب وبوزيّان وتالة الخ... ‏كما ‏عرفت البلاد كلها انتفاضات شاملة ‏مثل انتفاضة الإتاوة وسقط مرارا شهداء ‏‏وجرحى . ‏
‏ واليوم يقوى الإصرار على المقاومة بين ‏صفوف الشعب الذي لم يعد يثق في ‏‏الرجعية الدستورية الاخوانية ولا في ‏ديمقراطيتها الزائفة وقد قاطع بنسبة كبيرة ‏‏انتخاباتها ومؤسساتها مثل الحكومة ‏والبرلمان والمجالس البلدية وهو يطالب ‏‏بحقوقه المشروعة في التحرر الوطني ‏وحكم نفسه بنفسه والسيطرة على الثروة .‏ ‏
وترتعد فرائص الرجعية التي تزداد ‏تناقضاتها وصراعاتها وهي تترقب ما ‏يمكن ‏أن تؤول إليه أوضاع الانتفاض ‏الشعبي في ظل عجزها عن تقديم حلول ‏للأزمة ‏الاقتصادية الاجتماعية وتحاول ‏بشتّى الطرق الظاهرة والخفية تخريب ‏الكفاح ‏الشعبي بما في ذلك تقمص دور ‏المنتفضين من خلال تنظيم احتجاجات ‏وهمية ‏خلال الأيام القادمة تؤدي إلى تقسيم ‏صفوف الشعب ومن ثمة إنهاكه وإضعافه. ‏
‏ وفي ظل هذا الوضع فإن المهمة العاجلة ‏هي توحيد صفوف الشعب والحركة ‏‏الوطنية الديمقراطية وتنظيمها لتقف سدّا ‏منيعا ضد الرجعية الدستورية الاخوانية ‏‏وحلفائها من الانتهازيين الطامحين دوما ‏إلى نيل نصيبهم من فتات الموائد فبتلك ‏‏الوحدة وبذلك التنظيم يمكن تحقيق ‏الانتصار. ‏
‏ ‏ويوجّه حزب الكادحين دعوته مرة أخرى ‏إلى سائر الثوريين للاتحاد والانتظام ‏في ‏حزب ثوري مسلح بالنظرية الماركسية ‏اللينينية الماوية وفي جبهة وطنية ‏‏ديمقراطية معادية للامبريالية وعملائها ‏والدفاع عن الشعب والتخلص من الفئوية ‏‏واللامبالاة والانتظارية وأوهام الفوضوية ‏فقد ثبت مرارا وتكرارا أن كفاح ‏الجماهير ‏مهما بلغت قوته فإنه إذا ما ظل على ‏عفويته مآله الفشل لا محالة وهو ما ‏تؤكده ‏سائر الانتفاضات الشعبية التي عرفتها ‏تونس بينما اذا ما ارتقى إلى مستوى ‏‏الانتظام الثوري فإنّ النصر حليفه مثلما ‏تؤكده تجارب الثورات الظافرة في روسيا ‏‏والصين وفيتنام وغيرها من البلدان التي ‏سارت على طريق التحرر والاشتراكية . ‏
تونس 17 ديسمبر 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,790,830
- لكادحات وكادحي السودان الحق في الثورة !
- نشرة أنباء المقاومة والثورة في العالم.
- انتخاب حمه الهمامي أمينا عاما لحزبه بعد 34 عاما من توليه نفس ...
- بيان حول الوضع في قطاع التعليم الاعدادي والثانوي .
- الحزب الشيوعي الماوي في فرنسا : مع الجماهير في كل مكان ودوما ...
- اضراب عام في تونس.
- تونس : على الشعب حماية نفسه .
- جورج عبد الله وغونزالو وسايبابا أمام السفارة الفرنسية في تون ...
- الحرية لجورج ابراهيم عبد الله الأسير في سجون الامبريالية الف ...
- سوريا: الكيان الصهيوني داعم وفيّ للإرهاب التكفيريّ.
- البوليس يستدعي الأمين العام لحزب الكادحين للتحقيق.‏
- الرفيق حسن المسلمي في ذمة التاريخ .
- صندوق النقد الدولي ينهب تونس ويسخر من التونسيين .
- بيان حول فيضانات ولاية نابل .‏
- السفارات الامبريالية ترتع في تونس‎ ‎
- أمين عام حزب الكادحين يتحدث.
- بيان حول اعتقال الكادح منصف هوايدي .
- ‎ما العمل ؟
- نشرة المقاومة والحروب الشعبيّة في العالم
- بيان مشترك : متمسكون بالدفاع عن الشعب وحقوق المرأة .


المزيد.....




- إيقاف حركة الطيران في مطار دبي بسبب -درون- وعودتها مرة أخرى ...
- تطبيق -تيندر- للتعارف يطلق سلسلة تفاعلية يمكن للمستخدم أن يص ...
- إسرائيل: مشاورات لاختيار رئيس الوزراء والقائمة العربية مع غا ...
- ترامب: مستعد للاطلاع على خطة إيران لتأمين منطقة الخليج
- شاهد: مدن أوروبية بينها بروكسل تنظم يوما من دون سيارات
- قريبا في أبوظبي.. "بيت العائلة الإبراهيمي" كنيسةٌ ...
- ما دلالات المظاهرات الأخيرة التي شهدتها مصر؟
- شاهد: مدن أوروبية بينها بروكسل تنظم يوما من دون سيارات
- قريبا في أبوظبي.. "بيت العائلة الإبراهيمي" كنيسةٌ ...
- فيتنام.. الأرض تقاتل من أجل الحرية والاستقلال


المزيد.....

- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - في ذكرى انتفاضة 17 ديسمبر ‏ وحدة الشعب وتنظيم صفوفه طريق لانتصاره