أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة : احتراف فراشة العشق














المزيد.....

قصيدة : احتراف فراشة العشق


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 11:54
المحور: الادب والفن
    


في كل عصر مر على ارصفتي
وجدتك تقترنين بالعشق
تحترفين شكل تحولاته العاصفة او الراكعة
تمارسين ابتهالاته في معابد الفراشات
ولا تملين من البحث عن الجديد في مهنة
تحسدك عليها حتى كتب الاشعار
شكرا للعصافير التي حطت بين اغصانك الوارفة
وبنت اعشاشها
وسرقت قصائدا احتكرت العذوبة والجمال..
شكرا لأنك أخرجت مشاعري من عالم البطالة
وبت شمسا وغابات لا تمل من العطاء
وكتابة الحان اكثر السمفونيات سفورا بالأحلام..
شكرا لحساسيتي المصابة بزمهرير حبك..
وشكرا لتآمرك علي
حتى ابحث عنك على الأرصفة المبللة
بالمطر وماء الحياة..
شكرا لكل راحة منك نامت على كتفي
ومنحتني معنى للبقاء..
شكرا لشفتيكِ
لولاهما ما عرفت طعم الهوى
ولا تاريخ ميلاد افراح الحب والأعمار..
شكرا لعينيك
اللتين اشتغلتا كمراصد
تدون ما يفيض من مناخي المداري
في كل صباح او مساء..
شكرا لوجهك العذب
الذي أضاف الى بحاري المد والجزر
وتقبيل شطآن الهجرات
شكرا لكل فنجان قهوة احتسيته معكِ
وربطني بطقس يسافر شمالا وجنوبا
في شرايين الجسد والاوهام..
شكرا للقطارات التي ما اغلقت محطاتها الرحبة
وانا اقطع التذاكر
صوب القطب الشمالي
او حتى صوب خط الاستواء
وصوب الأفعال الشهية والمغسولة
بالكلمات الطازجة والكبرياء..
شكرا لكل إفطار نصب شبكته المرجانية حولي
فبت في العناوين العريضة
لمدمني الاشعار
...........................................................
في كل عصر مر على ارصفتي
وجدتك تقترنين بالعشق
تحترفين شكل تحولاته العاصفة
او الراكعة
تمارسين ابتهالاته في معابد الفراشات
ولا تملين من البحث عن الجديد
في مهنة تحسدك عليها حتى كتب الاشعار..
شكرا للندى الذي تقافز كالجنادب على معطفكِ
ومنحني الاستعارات
واجمل الكنايات..
شكرا للأسماء الثملة
التي بللت نهديك
فعلقت اشجاني عليهما
عاما بعد عام..
شكرا لرائحتك بعد حمام ساخن
حيث جعلتني اواظب
على كتابة فروضي المدرسية
بكل دأب واجتهاد..
شكرا لصوتكِ
كم سرقت من ذبذباته اعظم السيمفونيات
التي لحنتها
ونسبتها برعونة لعبقريتي الحمراء..
شكرا لرسائلكِ
وهي تمشط صلعتي
بإقامة يمنحها القلب بعد عودته الى الخفقان..
شكرا لنومك بين ذراعي
فقد غادرني البرد
والتحفت اجمل القصائد والالحان..
شكرا لجوفك المرجاني
فقد نبت الربيع فيه
ومرت علي الفصول الأربعة
وكأنها فصل
يعتمره
الخوخ
والدراق
..................................................
فليمال – بلجيكا
كانون الثاني جانفي 2019

بقلم الشاعر الشيوعي احمد صالح سلوم
................................
من اصدارات مؤسسة - بيت الثقافة البلجيكي العربي - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا -البديل نحو عالم شيوعي
...............................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,465,509
- قصيدة:حين تقرأين قصائدي
- زغلول النجار وتدمير العقل العربي بمعجزات القران والسنة وبول ...
- قصيدة : ضفيرة تبللها الخلجان
- قصيدة: اعراس تمطر الحادا
- من هو الاله الذي يبارك بالاسلاميين والمسيحيين واليهود ويخصص ...
- ادونيس وتقديمه لفكر داعية الابادة الجماعية محمد بن عبد الوها ...
- قصيدة: السرب السكران
- متى نصدق ان ال سعود ونهيان لم يساهموا بتدمير سورية؟
- سفارات صهيونية تفتتح اشغالها بسوريا لاحلال نفسها مكان هزيمة ...
- ثورة الشعب السوداني ضد الطغمة الاخوانجية التي فتت السودان وا ...
- غسان كنفاني واستشراف مستقبل فلسطين والمنطقة في قصصه ورواياته
- بعد الانتهاء من ترجمة شاملة لقصيدة المركب السكران للشاعر الف ...
- التحرش هو مرض الكبت الاسلامي القاتل للمجتمعات العربية والذي ...
- قصيدة المركب السكران للشاعر الفرنسي الكبير آغتوغ غيمبو - رام ...
- في اليوم العالمي للغة العربية..هل انقرضت ؟ وما مصير لغات الع ...
- محمد متولي الشعرواي وخيانة السادات وجهان لعملة استخباراتية ا ...
- المركب السكران للشاعر الفرنسي الكبير آرثر رامبو..ترجمة شعرية ...
- المركب السكران للشاعر الفرنسي الكبير آرثر رامبو..ترجمة شعرية ...
- ثلاثة الاف مليار دولار انفقتها محميات الخليج على عصابات الرب ...
- المركب السكران للشاعر الفرنسي الكبير آرثر رامبو..ترجمة شعرية ...


المزيد.....




- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة : احتراف فراشة العشق