أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم مشارة - خمس قصص قصيرة جدا














المزيد.....

خمس قصص قصيرة جدا


إبراهيم مشارة

الحوار المتمدن-العدد: 6111 - 2019 / 1 / 11 - 02:31
المحور: الادب والفن
    


جريمة سياسية: 1/

كانت تتأبط ذراعه وهما يدخلان إلى حديقة الحيوان في يوم مشمس حين اقتطع تذكرة الدخول أحس ببعض الراحة، مشيا طويلا غير آبهين بشيء كان الممر آهلا بالزوار وفي الزاوية لمح سيارة الشرطة اضطرب قلبه تساءل هل يمكن أن يخرج خالي الوفاض؟ أصر على موقفه، حين اختفيا في وسط الأشجار بادرها فجأة لمح بوليس الآداب قبالته:

مكانك، إخلال بالآداب، جنحة
لمح له أن يدفع مقابل إخلاء سبيلهما
لكنه صاح:

كل الناس تفعل هذا لماذا لا تذهبون إلى الفنادق الفخمة والشقق الجاهزة والفيلات الكبيرة؟
لكن الشرطي ردد في صوت زاجر: قذف، جريمة سياسية
ساومه على الدفع ضعف المبلغ الأول لإخلاء سبيلهما
لما تعذر الدفع ساقهما الشرطي إلى السيارة لكن الشاب ترجاه:
خذونا بالجريمة الأولى فقط.

طابع البريد:

استقر خارج البلد كاتبا منشقا تعددت رواياته وترجمت إلى لغات شتى نبه ذكره نال جائزة كبرى وصار كاتبا عالميا ذات يوم استيقظ على صوت الجرس كان ساعي البريد كالعادة يحمل إليه بريده استلم الرسالة الأولى وكانت من معحب بأدبه صعق فقد كان على الظرف طابع بريد يحمل صورته ممسكا بالقلم استمر يكتب وسط إعجاب عالمي

الغريب أن كتبه ممنوعة كما أنه ظل ممنوعا من دخول بلده إلى أن مات فسمح له بالعودة في أجواء رسمية مهيبة.

موت من الدرجة الأولى:

يقوم الولد من فراشه كل صباح ويتوجه إلى مدرسته يمر بمدرسة خاصة أولا على اليمين ثم بمستشفى خاص ثانيا على اليسار ثم بجامع فخم في ناصية الشارع مدرسته العمومية وراء المقبرة حيث المستشفى العمومي الذي لفظ فيه والده أنفاسه العام الماضي حين دهسته سيارة سوداء فخمة لحسن حظه لم يمت على سرير والده بل في مستشفى خاص ظلت أمه لسنوات تتحدث عن جنازة ولدها المهيبة تلك التي حضرها كل المسؤولين وكان ذلك عزاؤها الوحيد في رحيل فلذة كبدها.

عالم جديد:

تمدد إلى جانب زوجته على السرير أدار لها ظهره بقي على ذلك مدة طويلة، تظاهر بالشخير ،تظاهرت بالنوم ، خرج من الغرفة متلصصا انزوى في غرفة أخرى أخرج هاتفه وشرع في حديثه مع عشيقته الافتراضية. حين تأكدت من خروجه أخرجت الهاتف من صدرها فتحت حسابها واستسلمت لصديقها الافتراضي.

أنشأت الحكومات مستشفيات أمومة افتراضية، وسلمت بطاقات هوية افتراضية، وتضاعف عدد سكان العالم إلى أكثر من عشر مليارات نسمة بين حقيقية وافتراضية !

حميمية افتراضية، حلم افتراضي ، كذبة افتراضية ، هوية افتراضية صديق افتراضي، جائزة افتراضية...........

ميلاد إنسان

نظرت في المرآة أرعبتها التجاعيد ، شعيرات بيضاء بدت في البروز أحست بالأسى منذ شهرين انقطعت عادتها أدركها سن اليأس سقطت دمعة حارة على خدها قالت في نفسها ربما الآن صرت إنسانا كامل الإنسانية خرجت عن غير قصد تهيم على وجهها لا تدري أتحزن أم تفرح





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,323,238
- جعيتا سمفونية الصخر والماء
- عن الإعلام واللغة العربية الفصحى
- في الثقافة المغاربية في القرن العشرين
- رائحة بيروت
- لبنان في خاطري
- الكاتب الجيد يصنعه قارئ جيد وناقد جيد/حوار مع إبراهيم مشارة
- حوار مع إبراهيم مشارة
- الصحراء /رحلة إلى الهقار
- على الشاطئ ليلا
- بيادر الأسى
- معجزة
- حين رفض خوان غويتسلو جائزة عربية
- مطر نيسان..ورد أيار
- ينبوع العطش /دروب الحرية
- ثلاث قصص قصير جدا
- الرقص على حواف الحروف والكلمات
- في حب العقاد/ قيم خالدة في ذكرى رحيله الرابعة والخمسين
- ثرثرة في ظاهر المدينة عشر قصص قصيرة جدا
- قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد
- مرايا العابرين بين الكلمات/أشعة وظلال من السويقة


المزيد.....




- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية
- القائمة الرسمية لمسابقة مهرجان -كان-.. تعرفوا على الفيلم الع ...
- هزاع بن زايد يفتتح فعالية -المغرب في أبوظبي-


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم مشارة - خمس قصص قصيرة جدا