أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جاك ساموئيل - أزمة المواطن السوري في عامها الثامن














المزيد.....

أزمة المواطن السوري في عامها الثامن


جاك ساموئيل

الحوار المتمدن-العدد: 6110 - 2019 / 1 / 10 - 17:26
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


لا يلبث المواطن السوري أن ينتهي من أزمة فتكون هناك أزمة جديدة في استقباله ليصبح المواطن السوري أكثر كائن حي له القدرة على تحمل الأزمات ، فمن أزمة الغاز إلى أزمة البنزين إلى أزمة الكهرباء إلى المازوت والماء والغذاء والإقتصاد والسياسة والفساد والهوية والتاريخ والجغرافية والمواطنة والفوضى و اختناق الشوارع مروريا وغيرها من الازمات التي يطول ذكرها جميعها أزمات يعيشها المواطن السوري طوال سنوات الحرب القذرة التي تحولت عند البعض إلى مكسب تجاري تتكدس من خلالها رؤوس الأموال وتبنى فيها القصور وتفتح الأرصدة المالية في بنوك غربية .
فالحرب القذرة عززت الفساد لدى الفاسدين وفتحت لهم أبوابا جديدة لكسب غير مشروع وخلقت فاسدين جدد تحولوا إلى أمراء حرب وتجار يتاجرون بالأرض والعرض والدم فكل ما يهمهم أن تمتلئ جيوبهم لا يهم الوسيلة فالغاية تبرر الوسيلة .
هذا هو حال المواطن السوري الذي بات يعيش في ظلمات العصر الحجري وتخلف القرون الوسطى وقحل البادية العربية مرميا في العراء أمام أعين العالم ومشاهداته فعندما تتجول في الشوارع غالبا ما ترى أطفالا عراة الأقدام ينامون على حافة الطريق في طقس لا يحتمل حتى المسمار على مواجهته ، سلب نهب استغلال خطف سرقة نصب واحتيال جميعها ظواهر عززتها الأزمة ومن يدفع ثمنها وحيدا هو المواطن السوري المقهور والمهدور الذي لا حول له ولا قوة ولا خيار له إلا في الصمود والثبات في وجه أكبر حملة حرب شرسة لاقتلاعه من جذوره وتفريغه إنسانيا و أخلاقيا حتى يتم التسيد على عقله والتحكم بآلية تفكيره بما يخدم مصالح بمن له المصلحة في استمرار هذه الحرب المستعرة والسيطرة والتحكم على مقدراته الذي دفع ثمنها الشعب السوري كل غال وثمين ، هذه الحرب اجبرت الكثيرين على الرحيل كمهاجرين و كنازحين بعدما خسر الكثير من السوريين أرزاقهم فمنهم من رحل خارج الوطن هربا ومنهم من نزح من داخل الوطن إلى مناطق آمنة هربا من من جور الحرب المستعرة ومنهم من واجه رحيله غرقا .
حرب ما بعدها حرب فالاستبداد والاضطهاد والبطش والقتل من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة و أذرعتهم و من تعاون و تعامل معهم سهل لهم سبل الإجرام اعتبرت نفسها لها الحق في التدخل في شؤون بنية المجتمع السوري و أعلنت نفسها بوصاية الهية مدعومة من أكثر أنظمة العالم شوفينية لم تأتي إلا بالخراب والدمار من خلال تبنيهم إيديولجية تعود بأفكارها إلى العصر الحجري فهذه الأصوليات والعصبيات مارست أبشع أشكال القهر والهدر على الفكر والإنسان السوري فمن أولى اهداف هذه العصبيات تجريم الفكر و حرمانه من التفكير و إبداء الرأي والحجر على العقل السوري الجمعي وتعليبه في طرح ديني لا يتناسب مع مواكبة العصر ولا لعجلة السيرورة الإقتصادية للمجتمع السوري ، لقد توقفت العديد من المهن والحرف والمصانع عن الإنتاج وتم تحويل العديد من المدارس إلى سجون ومعتقلات ومتاريس وتم تدمير منشآت الدولة والبنى التحتية وتم نقل المعامل بعد تفكيكها إلى الاناضول وتم تصدير آلاف المجرمين المحترفين المتمرسين على القتل عدا عن سرقة الآثار والرقيمات التي تم النبش عنها بفعل ممنهج للتلاعب في الأصول التاريخية للمنطقة وكل ذلك أمام صمت عالمي ودولي ووحده المواطن السوري يدفع الثمن فهل تبقى هذه الأزمة مستمرة والحرب مشتعلة في ظل غياب عقلية مدنية علمانية ؟؟؟

جاك ساموئيل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,988,156
- مجرمون عبر التاريخ وتاريخهم الأسود يشهد على ذلك
- في سبيل جنونهم الشرعي
- نحو ثورة دينية إلى الاستبداد
- هال ما يعانيه الأقباط في مصر هو تطهير عرقي ام تهجير ممنهج
- أزمة المواطن السوري في عامها السادس
- مشكلات تبحث عن حلول


المزيد.....




- بأقل من دقيقتين.. كل ما يجب معرفته عن الأزمة السياسية بفنزوي ...
- بعد إقالته من نيسان.. كارلوس غصن يستقيل من "رينو" ...
- روسيا تؤكد وجود شركات أمن روسية تدرب كوادر عسكرية في السودان ...
- واشنطن تفرج عن الصحفية الإيرانية مرضيه هاشمي
- بعد إقالته من نيسان.. كارلوس غصن يستقيل من "رينو" ...
- روسيا تؤكد وجود شركات أمن روسية تدرب كوادر عسكرية في السودان ...
- رغم توقيف المتهم -بقضية الدخان-.. الأردنيون يطالبون بمحاسبة ...
- إدلب والمنطقة العازلة.. أين يلتقي بوتين وأردوغان؟
- إندبندنت: الغرب خذل السودانيين واصطف إلى جانب الأنظمة العربي ...
- تركيا: المنطقة العازلة في سوريا ما زالت قيد البحث


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جاك ساموئيل - أزمة المواطن السوري في عامها الثامن