أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حمدى عبد العزيز - حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا














المزيد.....

حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6110 - 2019 / 1 / 10 - 15:39
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


يافخامة شيخ الأزهر ..
كان جيداً منك أن تتصدي - كرجل دين لاينبغي أن يتخطي دوره حدود هذا - لفتاوي التحريم المذهبي لبناء الكنائس المسيحية والمعابد اليهودية ..

، ولكن كان عليك أن تعلم أن الدولة الوطنية الحديثة ذات الطابع العلماني وليس سواها هي ماتضمن بناء الكنائس والأديرة والمعابد ، ودور العبادة
بحيث لايكون ذلك ناتج منة ، أو فضل من أحد بعينه أو جهة ، أو تحت حماية وكنف ورعاية أي جماعة ما طائفية أو مذهبية أو أي تكوين بعينه من تكوينات الأمة بل كحق من حقوق المواطنة التي تكفلها الدولة الوطنية الحديثة ..

وأن الأمر هنا لايتعلق فقط ببناء دور العبادة بل يمتد لتضمن لمواطنيها حرية أداء الشعائر الدينية في آمان وسلام ، في ظل ضمان حرية العقيدة الدينية والمذهبية ، وفي سياق حرية الفكر والعقيدة بشكل أساسي في سياج قانوني قوامه حقوق المواطنة ..

وهي التي تضمن عدم هيمنة أي من المؤسسات الدينية أو الدعوية وعمائمها علي الحياة العامة ، وتضمن كذلك عدم تنصيبها كرقيب عام أو وصي علي الحياة الفكرية ، والثقافية للمواطنين..

وهي التي تضمن - دون سواها - حماية الأديان من التلاعب بها في ميدان التجارة السلطوية ، وتمنع توظيفها في تأسيس أوخدمة أي نظام سياسي ..

ياصاحب أكبر عمامة أزهرية
إخواننا في السبيكة الوطنية مواطنون لهم حقوق مواطنة
ولا يصح أن يأتي ذكرهم علي ذكر (نصاري نجران) ولو علي سبيل المثال والتدليل فترديد ذلك الآن (كما أراه أنا كمواطن ينتمي لمصر العريقة) هو جزء من سياق طائفي بغيض ..

ليس لدينا نصاري
لدينا أهلنا المسيحيين كأحد تكوينات العمق في السبيكة المصرية
والحقيقة التي يجب أن تعلمها أن المصريين جميعاً (أقباط) وكل ماهنالك أن بيننا من هو يدين بدين المسيحية علي تعدد مذاهبها ، وبيننا من هو يدين بالإسلام علي تعدد مذاهبه ،وهناك من يدين باليهودية ، وهناك من يدين بمذاهب دينية أخري ، وهناك من لايدين بدين .. لكننا جميعاً أبناء تلك السبيكة المصرية الفريدة التي ينبغي علي مؤسسة الأزهر أن تدرك طبيعتها وجوهرها جيداً قبل صياغة تلك الخطابات الإستعلائية ..

فلتكف عن ترديد مقولات الإستعلاء الديني الذي أدت - ضمن ماأدت - إلي مانحن فيه من كوارث التطرف والإرهاب والفاشية الدينية ..

ــــــــــــــــــــ
حمدى عبد العزيز





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,887,192
- تحالف طبقى سفيه يريد إحتكار التعليم لابنائه
- شعبى !!!!!!!!!
- ثقوب فى رايات الإستنارة
- ماذا تفعل أمريكا الترامبية ..
- هل سيعيدون أنتاج وإخراج حادث القنصلية ؟
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين (2)
- قميص خاشقجى
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين
- كيف كان يفكر السادات في يناير 1974 ؟
- البنا وحارة السقايين
- اعداء محمد عثمان إسماعيل ورفاقه
- أخرة خدمة الغز
- فى حارة السقايين
- الظواهرى وحصاده المر
- أنظمة ومؤسسات داعمة ، ومصالح طبقية دافعة
- بيراميدز .. إسلوب حياة ..
- فى وداع إنسان وفنان جميل
- فيالق الوهابية الأم
- رئيس الجمهورية فى مواجهة من ؟؟؟
- تلميذ لمدرسة الديمقراطية الساداتية ذات الأنياب والأظافر


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي: مادورو لا يمتلك السلطة لقطع علاقات ف ...
- السيتي أول المتأهلين لنهائي كأس الرابطة
- السفير: 1985 أوكرانية متزوجات من أردنيين
- هربا من ثورة العشائر الغاضبة…فرار قوات -قسد- وحرق مقراتها في ...
- العراق يقر موازنة بعجز 19.2 مليار دولار
- صحيفة: السعودية تفرج عن ثلاثة رجال أعمال
- إشبيلية يقهر برشلونة بغياب ميسي
- فنزويلا: واشنطن تعترف بغوايدو رئيسا بالوكالة وكوبا تعلن -دعم ...
- ملخص قرار الكاف بحق الإسماعيلي المصري
- نحو مليون ونصف المليون مشاهدة.. أغنية قطرية تنال إعجاب السعو ...


المزيد.....

- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حمدى عبد العزيز - حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا