أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد موكرياني - يجب الغاء دولة تركيا المصطنعة من قبل الترك المغول تطبيقا لمعاهدة لوزان غير القانونية















المزيد.....

يجب الغاء دولة تركيا المصطنعة من قبل الترك المغول تطبيقا لمعاهدة لوزان غير القانونية


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 6110 - 2019 / 1 / 10 - 14:11
المحور: القضية الكردية
    


حررت معاهدة لوزان ضمن ثلاثة معاهدات في بداية القرن الماضي ساهمت في تأسيس غير شرعي لدولة تركيا المغولية على ارض اناضول:
1. معاهدة سيفر في 10 آب/أغسطس 1920.
2. معاهدة موسكو 16 آذار/مارس 1921.
3. معاهدة لوزان 24 تموز/يوليو 1923.

• اعترف الحلفاء بالاستعمار التركي على أرض اناضول من خلال معاهدة لوزان 1923 دون موافقة الكورد والارمن والشعب اليوناني مواطني ارض اناضول لآلاف السنين قبل غزو التركي المغولي من منغوليا، فلم يشارك الكورد والارمن والشعب اليوناني في اناضول في المفاوضات او توقيع المعاهدة، وهذه مخالفة قانونية ومخالفة للقوانين والشرائع الدولية لحقوق الانسان وحتى في المحاكمات المدنية لا يمكن اخذ باتفاقية أحادية الطرف تؤثر على حقوق أطراف أخرى دون مشاركتهم او تصديقهم لتلك الاتفاقيات، ان الغاء اتفاقية لوزان تعني صلاحية معاهدة سيفر 1920، أي تحقيق الحكم الذاتي لكوردستان اناضول واستقلال كوردستان من ضمنها ولاية الموصل.
• منع العنصري مصطفى كمال (اتاتورك) الذي ادعى بأنه "تركي" الكورد من ممارسة ثقافتهم والتحدث باللغة الكوردية كما فعل العثمانيون في الأرمن ولكنه لم ينجح في ابادة الكورد، فالكورد مازالوا باقون في ارضهم ويناضلون من اجل استرداد الوطن.
• تبعت الحركات القومية العربية في العراق وسوريا سياسة مصطفى كمال في حرمان الكورد من حقوقهم في ارضهم وكأن الكورد وكوردستان غنائم حرب لا حق لهم في حياة حرة على ارضهم.

لقد فقدنا، نحن الكورد، وجودنا على الخارطة السياسية مع بداية القرن الماضي بعد اتفاقية سايكس بيكو في عام 1916 ومعاهدة لوزان في عام 1923 ولكن لم نفقد وجودنا على ارضنا وان حرمنا الاستعمار التركي من هويتنا لأكثر من قرن وأطلقوا علينا اسم ترك الجبال وجرت عملية تتريك وتعريب وتفريس الكورد واستقطاع أراضي من كوردستان منها وليست محددة:
• استقطعت مدينة الموصل من كوردستان الجنوبية (العراق).
• محاولة استقطاع كركوك وما تبقى من محافظة الموصل وخانقين من كوردستان الجنوبية (العراق).
• حرم أبناء كوردستان الشرقية (سوريا) من الجنسية السورية.
• قتل وحرق وتدمير القرى الكوردية في كوردستان الشمالي (تركيا) وكوردستان الجنوبية (العراق) الكيمياوي والانفال، ومعركة اردوغان ضد الكورد مستمرة الى يومنا هذا.
• تعتيم اعلامي عربي للقضية الكوردية والكورد بشكل عام.

• عدد سكان الكورد في ارض كوردستان والشتات:
الدولة......................... التقدير الحالي.......النسبة من السكان
تركيا........................ ... 20 مليون ............ 25٪--------
إيران.......................... . 12 مليون ........... 17.5٪--------
العراق....................... 8.5 مليون ............. 27٪--------
سوريا.......................... 3 مليون ............. 15٪--------
اوربا........................ 1.5 مليون
دول اتحاد السوفيتي السابقة 0.4 مليون
المجموع: .................. 45.6 مليون
*المصدر المعهد الكوردي في باريس

• الإحصائية العثمانية لولاية الموصل (كردستان الجنوبية مع الأراضي المستقطعة من كوردستان بضمنها مدينة الموصل) لعام 1923:
الكورد: 263.830 نسمة، بنسبة 58 بالمئة،.
التركمان: 146.960 نسمة، بنسبة 32 بالمئة.
العرب: 43.210 نسمة، بنسبة 10 بالمئة.

اما تقديرات الحكومة العراقية التي نشأت بعد اتفاقية سايكس بيكو ومعاهدة لوزان فكانت نسبة الكورد في ولاية الموصل اعلاه (كوردستان الجنوبية(العراق)) 65 بالمئة.

فمنذ بداية القرن الماضي بدأت عملية تتريك والتعريب والتفريس للكورد في تركيا والعراق وإيران، ان غالبية سكان تركيا الحاليين هم من اصول كوردية وارمنية واليونانية ولا يمثل العنصر التركي المغولي في تركيا حتى 1 بالمئة من السكان، والمثال على ذلك فأن رئيس الوزراء التركي الحالي بن علي يلدرم اصله كوردي ولكنه متترك واصول عائلة اردوغان من جورجيا، ان دعاة القومية التركية يتاجرون باسم الترك كوريثة للاستعمار العثماني المغولي للحصول على مكاسب سياسية حالهم حال القوميون العرب والمتاجرين بالدين الإسلامي من السنة والشيعة.

• لم تتوقف الثورات والحركات الكوردية لنيل حريتهم منذ عام 838م ضد العباسيين وضد الصفويين في عام 1506م وضد العثمانيين المغول في عام 1806م، واستمرت الثورات الكوردية ضد العثمانيين وخليفتهم الدولة التركية المغولية العنصرية وضد الأنظمة في إيران والعراق الى يومن هذا.
• مملكة كوردستان: بعد هزيمة الدولة العثمانية أسس الشيخ محمود الحفيد مملكة كوردستان في ولاية الموصل (الموصل واربيل وكركوك وسليمانية) في عام 1919 وبعد انتكاستها الأولى أسس مملكته الثانية في عام 1922 واستمرت الثورات ضد الحكم الملكي والجمهوريات عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف وصدام حسين وآخرها تنظيم استفتاء على الاستقلال في 25 أيلول/سبتمبر 2017.
• اما في إيران فقد اسس القاضي محمد جمهورية مهاباد الكوردية في كوردستان الشرقية (إيران) في عام 1946 والثورة مستمرة الى الآن بالرغم من اغتيال قيادات كوردية منهم عبدالرحمن قاسملوا في نمسا 1989 من قبل الاستخبارات الإيرانية واعدام لآلاف الكورد في كوردستان الشرقية.

اما عن الأصوات القومية الاستعلائية التي تدعي بأنه لم يكن للكورد دولة في تاريخيها فهم ينكرون مملكة "ميديا" من 678 الى 549 قبل الميلاد ومملكة الايوبيين الإسلامية من 1174 الى 1250م وإمارات كوردية عديدة في معظم انحاء كوردستان الى القرن العشرين، بينما تأسست اول دولة العربية بعد 1923م وبتخطيط من الاستعمار البريطاني والفرنسي ليعزلوا العرب عن المسلمين.

ان عدم نجاح الكورد في ثوراتهم عبر التاريخ راجع الى:
• اخلاق الكورد العالية ويشهد لهم كل من عاشرهم، وفي ثقتهم في الأطراف الأخرى وحتى انهم وثقوا بأعدائهم فوثقوا بمصطفى كمال (اتاتورك) بمنحهم الاستقلال الذاتي عند تأسيس دولة تركيا، فحنث بوعده.
• عدم قبول الشيخ محمود الحفيد التفاوض مع البريطانيين لأنه اعتبرهم قوة غازية وكافرة، فلو قبل بشروط الاستعمار البريطاني كحال القيادات العربية في العراق والاردن والسعودية لكانت مملكة كوردستان قائمة لحد يومنا هذا على مساحة ولاية الموصل العثمانية التي تشمل محافظات الموصل واربيل وكركوك والسليمانية ولم نحتاج الى المادة 140 لاسترداد الأراضي المستقطعة من كوردستان.
• ان معظم الشخصيات السياسية المعارضة العراقية وان كانوا على خلاف مع قيادات كوردستان يلجئون للعيش في كوردستان مع عائلاتهم، بدل البقاء في بغداد لثقتهم بالأمان للعيش بين الكورد اكثر من وجودهم بين اهاليهم واقوامهم المنقسمة مذهبيا وعشائريا.

السؤال: هل سيتحقق حلم الكورد بكيانهم المستقل ليعيشوا بأمن وأمان على ارض كوردستان دون خوف من الصهر القومي لأبنائهم كما هو الحال في الدول التي تستعمرهم، ودون ان تستغلهم القوى الاستعمارية الإقليمية والدولية في نزاعاتهم.

الجواب: نعم:
• اذا تخلصنا من تسلط العشيرة والعائلة على الحركات الثورية الكوردية.
• اذا كتبنا ميثاق قومي وطني لتحديد استراتيجيتنا للعيش بحرية وحقوق كاملة للمهاجرين واحفاد الغزاة.
• يجب كتابة الميثاق بلغة رسمية واحدة، تصبح اللغة الإدارية لدولة كوردستان، لا ضير من تعدد اللهجات فأن اللهجات اللغة العربية تختلف اختلافا جذريا بين المغرب والمشرق وحتى بين مناطق الدولة الواحدة ولكن اللغة الفصحى هي المرجع الرسمي للثقافة والإدارة.

من اين نبدأ:
1. تحرير أراضي اناضول من الاستعمار التركي بإثبات عدم قانونية معاهدة لوزان.
2. تشكيل فريق متابعة من:
I. ممثلي كورد كوردستان الشمالية (تركيا الحالية).
II. ممثلي الأرمن من احفاد العائلات المبادة واللذين هجروا قسرا من أراضيهم.
III. ممثلي اليونانيين اللذين هجروا من شرق تركيا الحالية.
3. الحصول على صور معتمدة للنسخ الأصلية للاتفاقيات والمعاهدات: 1) سيفر و2) لوزان و3) معاهدة موسكو واية اتفاقية جانبية بين مصطفى كمال (اتاتورك) وممثلي الكورد في كوردستان الشمالية.
4. الاستعانة بأساتذة القانون الدولي وبالمنظمات الدولية للحقوق الانسان لتحليل المعاهدات أعلاه لإيجاد مخارج قانونية لأثبات صلاحية امعاهدة سيفر وعدم شرعية معاهدة لوزان وإلغاء معاهدة موسكو لأنها حررت دون استشارة الشعوب المحتلة من قبل موقعي هذه المعاهدات، بينما حررت الشعوب الأخرى من الاستعمار العثماني كنتيجة لهزيمة الدول العثمانية وانهيارها واصطناع دولة دخيلة "تركيا" على المنطقة وعلى أراضي ليسوا بمالكيها وليست لها روابط تاريخية بها كروابط الشعوب الأرمنية والكوردية واليونانية، لذلك يجب معاملة شعوب المستعمرة من قبل المستعمر التركي بنفس معاملة الشعوب التي تحررت من الحكم العثماني كشعب العربي وشعوب بلقان.
5. طلب من المحكمة الجنائية الدولية محاكمة قيادات الجيش التركي على جرائهم ضد الشعب الكوردي في دولة تركيا الحالية واحراق قراهم منذ تأسيس دولة تركيا حتى الآن.
6. طلب من المحكمة العدل الدولية والأمم المتحدة الغاء اسم الدولة التركية التي سميت على اسم قبيلة الترك التي تسكن في جبال آتاي في شمال منغوليا وتأسيس دولة جديدة تحت اسم "جمهوريات ارض اناضول المتحدة": 1) أرمينيا الغربية (نسبة لدولة ارمينيا) و2) كوردستان الشمالية و3) اليونان الشرقية مع حق الانضمام شعوبها الى الدول التي تمثلها وبقاء المهاجرين واحفاد الغزاة الترك في هذه الجمهوريات متمتعين بكامل حقوق المواطنة.
7. اعتبار اللغات الأرمنية والكردية واليونانية لغات رسمية في الدولة الاتحادية مع حق الترك استخدام لغتهم وتعليمها لأبنائهم وممارسة ثقافاتهم.
بعض بنود معاهدة سيفر:
1. حصول منطقة الحجاز على الاستقلال .
2. حصول أرمينيا على الاستقلال .
3. حصول كردستان على الاستقلال:
• المادة 62 : تتولى هيئة، تتخذ مقرها في استنبول، مكونة من ثلاثة أعضاء تعينهم حكومات كل من بريطانيا وفرنسا وايطاليا، لوضع خطة لمنح حكم ذاتي للمناطق التي تسكنها اغلبية كوردية والتي تقع إلى شرق نهر الفرات والى الحدود ارمينيا الجنوبية التي ستحدد فيما بعد، والى شمال خط الحدود بين تركيا وسورية وبلاد ما بين النهرين، وعلى النحو المحدد في المادة 27 من القسم الثاني (2) و (3) وفي حالة عدم توافر إجماع على اية مسألة، فسوف يحيل أعضاء الهيئة المذكورة إلى حكوماتهم، ويجب أن يتضمن البرنامج ضمانة كاملة لحماية الآشوريين والكلدانيين والأقليات العرقية أو الدينية الأخرى في هذه المناطق، ولهذا الغرض ستزور المنطقة هيئة مكونة من ممثلي بريطانيا وفرنسا وايطاليا والفرس والكورد لكي تتولى تحديد أي تعديل، أن وجد، ينبغي إدخاله على الحدود التركية أينما تلتقي مع حدود بلاد الفرس بموجب احكام في المعاهدة .
• المادة 63: توافق الحكومة التركية على تنفيذ القرارات التي تتخذها اللجان المذكورة في المادة 62 أعلاه خلال ثلاثة أشهر من تاريخ أخطارها بتنفيذ تلك القرارات.
• المادة 64 : يمكن للكورد في المناطق المحددة في المادة 62 وفي غضون سنة واحدة من تاريخ تنفيذ هذه الاتفاقية الطلب من مجلس عصبة الأمم عن رغبة غالبية سكان تلك المناطق في الاستقلال عن تركيا، وإذا ما رأى المجلس أن هؤلاء السكان قادرون على إدارة الاستقلال فيوصى بمنحهم إياه وعلى تركيا تنفيذ هذه التوصية، وتتنازل عن كل حقوقها في تلك المناطق، وستكون تفاصيل هذا التنازل موضوع لاتفاقية منفصلة بين دول الحليفة الرئيسية وتركيا. وإذا تم التنازل، فلن تعترض الدول الحليفة الرئيسية إذا ما سعى الأكراد الذين يقطنون في ذلك الجزء من كردستان والذي قد أدرج حتى الآن في ولاية الموصل لأن ينظموا الى الدولة الكردية المستقلة.

كلمة أخيرة:
• ليس بالسلاح وحده ينال الكورد حريتهم واستقلالهم ولكن بتخطيط استراتيجيات محكمة لكسب الرأي العام العالمي لدعمهم.
• على الكورد التحاف مع الأرمن واليونانيين لأسقاط الدولة التركية المغولية بطرق قانونية من خلال الأمم المتحدة والمحاكم والمنظمات الدولية والعمل على اخراج تركيا من حلف ناتو، لأن تركيا تبتز ناتو ماليا وعسكريا وتستخدم اسلحة ناتو للقيام بأعمال إجرامية ضد الكورد وتدعم المنظمات الإرهابية في سوريا وليبيا ومصر.
• ان حق تقرير المصير هو جزء من ميثاق الأمم المتحدة، لذلك لابد من عرض تحرير الكورد والارمن واليونانيين كمجموعة وكفريق متجانس قضيتهم المشتركة على الأمم المتحدة لنيل حقهم، وبذلك يستطيعون من جمع عدد اكبر من المؤيدين لتطبيق هذا الحق.
• ان سكان تركيا الحالية ليسوا اتراك ولا رابط جيني يربطهم بقبيلة ترك في جبال آتاي في منغوليا، ومن يصر على عنصره التركي فليقدم فحص جيني DNA ليثبت اصله التركي.

النسخة الإنكليزية لمعاهدة سيفر: http://sam.baskent.edu.tr/belge/Sevres_ENG.pdf





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,269,109
- توقعات سياسية لعام 2019 وما بعده
- ترامب وخذلانه للشعب الكوردي في كوردستان سوريا
- اما آن الأوان ان يستعيد الجيش العراقي كرامته ليرد على انتهاك ...
- مرتزقة اردوغان، الجيش السوري اللاحر
- دعوة لتحرير العراق من الاستعمار والجهل والتخلف
- الطغاة والطغيان، لماذا السكوت عنهما؟
- رسالة الى الدكتور عادل عبد المهدي
- الدور القذر لأردوغان في جريمة مقتل جمال قاشقجي
- اكذوبة الوطن العربي
- رسالة الى الشعب الكوردي والمناضلين والمناضلات الكورد من اجل ...
- جمال الخاشقجي ضحية عملية اختطاف فاشلة
- ثورة البصرة ضد نظام الحكم: لا حل اصلاحي للعراق قبل تطهير الق ...
- الحزبان الكوردستانيان الديمقراطي والاتحاد والمادة 140 من الد ...
- صراع الاحزاب والجبهات (عصابات) السياسية للاستمرار في حكم الع ...
- هل هناك امل للشعب العراقي ان يستعيد وطنه
- من يستطيع ان يستبصر النتائج من ثورة الصيف العراقية
- حرب الإيرانية التركية الامريكية على الساحة العراقية
- تجليات رمضان: نحتاج الى مذهب إسلامي جامع للمذاهب ومعاصر لعصر ...
- رسالة الى حيدر العبادي: حرق المخازن الانتخابية فرصتك الاخيرة ...
- نتائج الانتخابات العراقية تنهي عملية التشييع الصفوي للنظام ا ...


المزيد.....




- وفاة داعية سعودي بارز بعد خمسة أشهر من الاعتقال بسبب جلطة دم ...
- مدينتان ليبيتان تتفقان على وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى
- مئات السودانيين يتظاهرون بأم درمان والعفو الدولية تنتقد استخ ...
- منظمة الصحة العالمية تنتقد تعامل النظام الصحي الأوروبي مع ال ...
- منظمة الصحة العالمية تنتقد تعامل النظام الصحي الأوروبي مع ال ...
- استطلاعات الرأي تُظهر معارضة قوية ضد’الروبوتات القاتلة-
- تداعيات قرار السلطة الفلسطينية بخصوص قطاع غزة
- فضائية -حماس- بقطاع غزة تعلن وفاتها !
- لا لن نصبح لاجئين
- الأمم المتحدة تتوقع نمو الاقتصاد العالمي 3% في 2019


المزيد.....

- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد موكرياني - يجب الغاء دولة تركيا المصطنعة من قبل الترك المغول تطبيقا لمعاهدة لوزان غير القانونية