أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة














المزيد.....

[26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6109 - 2019 / 1 / 9 - 17:14
المحور: الادب والفن
    


عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعةِ ، ..
لغزٌ موغلٌ في أشهى انبلاجاتِ القصائد!

26

تبرعمَ عبد فوقَ أغصانِ الدَّوالي
فوقَ اخضرارِ هدهداتِ القصائد
فوقَ هاماتِ حرفٍ من لونِ إشراقةِ الشَّمسِ
نظرَ برهافةٍ إلى شراهةِ الإنسانِ
فوجدَها شراهةً متلظّيةً
بأعتى شراهاتِ الطّغيانِ
بحثَ طويلاً عن إنسانٍ
يهوى بهاءَ الحياةِ بكلِّ تجلِّياتها
مراراً تساءلَ لماذا يتشبّثُ الإنسانُ بقشورِ الحياةِ
ويهرعُ بكلِّ تيهٍ خلفَ التُّرّهاتِ؟!

كتبَ عبد حرفاً من لونِ صفاءِ النّدى
لم يبحثْ يوماً عن شهرةٍ أو جاهٍ عبر رحلةِ الحياةِ
كلَّما اقتربْتُ منهُ في بوحِ الحوارِ وغصْتُ في أعماقِهِ
وجدْتُهُ متواضعاً معطاءً كأنّهُ من أنبلِ النُّبلاءِ!

مشى شامخَ الرَّأسِ موغِلاً في رحابِ التَّأمُّلِ
باحثاً عن جوهرِ الوجودِ وأرقى تجلِّياتِ الكلامِ
لو تبنَّتْ مراكزُ البحوثِ آفاقَ رؤاهُ في الموسيقى
أو في فنونِ النَّحتِ والتَّشكيلِ أو مناراتِ العلومِ
لكانَ ما قاله في موروثِ آرشيفه سابقاً لعصرهِ
وظلَّتْ رؤاهُ مرجعاً شامخاً لآفاقِ التّنويرِ!

كم أحبَّ كارلوس ابن أخيه جورج برصوم
أطلقَ عليه كوكو كأنّهُ ضياءُ فرحٍ في دنياه
عبد برصوم عاطفة جامحة
نحوَ مذاقِ الدّمعةِ
مراراً وجدْتُ مآقيهِ تطفحُ حناناً
إلى جورج وصباح
إلى تلهّفاتِ أخيه زهير إليه
وقلقِ كفى كبرو عليه
وشوقِ وابتهالات جِيدَاْ
إلى آهاتِ أخيه ميشيل وبسمة سناء
في أوجِ الصَّمتِ!

مراراً وجدْتُ في قلبِهِ شوقاً
إلى البيوتِ العتيقة ..
مراراً هزَّ رأسَهُ وهوَ يحلِّقُ شوقاً
إلى الحاراتِ القديمة
عبد برصوم لغزٌ موغلٌ
في أشهى انبلاجاتِ القصائد!

22 . 9 . 2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,355,563
- [25]. تموجُ خيوطُ الحنينِ في صمتِ اللَّيلِ
- [24]. عبدالأحد برصوم محاورٌ من وزنِ مفكَّرٍ موزونٍ بميزانِ ا ...
- [23]. كبرئيلة .. كوني امتداداً لكينونتي بعدَ أن تضُمِّي رماد ...
- [22]. كبرئيلة .. لا تبكَي يا شهيقَ الرُّوحِ الأبقى على مروجِ ...
- [21]. عبد برصوم رؤية محرقيّة صائبة في كيفيّةِ سيرورةِ الحضار ...
- {20]. شاكر صديق المحن والأفراح الممهورة في رحابِ هدهداتِ الل ...
- [19]. عبد برصوم أنشودةُ شوقٍ إلى حرفٍ من زغبِ اليمامِ!
- [18]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلِّياتِ الإبداع
- [17]. عبد برصوم رسالةٌ مكتنزةٌ بأرقى تجلّياتِ الإبداع
- [16]. عبد برصوم بصمةٌ إبداعيّة شاهقة في قلوبِ الأصدقاء
- [15]. عبد برصوم سؤالٌ مفتوحٌ على رحابِ القصيدة
- [14]. كم من الصُّورِ تواردَتْ إلى مخيالِكَ وأنتَ تلفظُ الشَّ ...
- [13]. عبد برصوم ... أيُّ قدرٍ قادَكَ يا صديقي إلى مساراتِ دن ...
- [12]. عبد برصوم كان منارةً شامخة في العطاءِ
- [11]. عبد برصوم .. كأنّكَ حلمٌ متطايرٌ من خيوطِ الشَّفقِ، تن ...
- [10] . عبد برصوم رؤى مفتوحة على مساحات المدى
- [9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال ك ...
- [8]. حوارات عميقة مع عبد برصوم حول التَّنوير
- [7]. أفكار النّحات الدُّكتور عبدالأحد برصوم الّتي راودته حول ...
- [6]. عبد برصوم يعطي دروساً بتعليم العزف على العود لفريد مراد


المزيد.....




- فنان تشكيلي هندي يصنع مجسما من الرمال تضامنا مع ضحايا تفجيرا ...
- بحملة غير تقليدية.. ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا
- مدرب كارديف وصفها بالمسرحية.. هل ضربة جزاء ليفربول صحيحة؟
- انتخابات الأدباء – حسن النواب
- ننتخب الممثل الكوميدي
- ممثل? ?كوميدي? ?يفوز? ?برئاسة? ?أوكرانيا
- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة