أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني














المزيد.....

الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6106 - 2019 / 1 / 6 - 21:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يزل ارميا يفرض على اليهود – يهوذا--عقيدة رب الجنود الصهيوني الرافضة لمصادر التشريع اليهودي-- متوعدا أورشليم بأنواع مختلفة من العذاب – غير ان اليهود واجهوا تزمته بعرض أفكاره على مصادر تشريعهم-- كالكاهن ورجل الدين والنبي – فلم تجد دعوته إذنا صاغية فاخذ يرهبهم بعذاب من رب الجنود


الإصحاح---


-- شعبي نسيني بخروا للباطل سأعثروهم في طرقهم ليسلكوا طريق غير سهل سأجعل أرضهم خرابا وصفيرا أبديا ومنها يندهش كل مار -- أبددهم أمام العدو لأريهم القفا لا الوجه في يوم مصيبتهم -- قالوا --هلم نفكر على ارميا أفكارا لان الشريعة لا تبيد عن الكاهن ولا عن الحكيم ولا عن النبي-- هلم فنضربه باللسان ولا نتبع كلامه ولا نصغ له –قال ارميا --يا رب-- اسمع صوت خصومي هل يجازى عن خير بشر-- لقد حفروا حفرة لنفسي اذكر وقوفي أمامك لأتكلم عنهم بالخير ولا ترد غضبك عنهم -- سلم بنيهم للجوع وادفعهم ليد السيف فتصير نساؤهم ثكلى وأرامل ويصير رجالهم قتلى الموت وشبابهم مطعون بالسيف ليعتلي الصياح من بيوتهم -- واجلب عليهم جيشا بغتة لأنهم حفروا حفرة ليمسكوني وطمروا فخاخا لرجلي --- أنت يا رب --عرفت كل مشورتهم علي فلا تصفح عن أثمهم الى الموت ولا تمح خطيئتهم من أمامك حتى يكونوا متعثرين في وقت غضبك


ارميا ---الإصحاح رقم 18



صار الكلام الى ارميا من قبل الرب- قائلا -انزل الى بيت الفخاري—فنزلت -- وإذا هو يصنع عملا من طين على دولاب -- فسقط الوعاء الذي كان يصنعه فعاد عمله—وجاء بوعاء أخر كما حسن في عيني الفخاري -- يا بيت إسرائيل انتم بيدي كطين بيد الفخاري تارة أتكلم على امة و تارة على مملكة بالقلع والهدم والإهلاك -- فترجع تلك الأمة التي تكلمت عن شرها فاندم عن الشر الذي قصدت ان اصنعه بها-- وتارة أتكلم على امة وعلى مملكة بالبناء والغرس فتفعل الشر في عيني فلا تسمع لصوتي فاندم عن الخير فلا أحسن إليها --فألان كلم رجال يهوذا وسكان أورشليم --وقل -- عليكم شرا فأصلحوا طرقكم وأعمالكم -- فقالوا -- باطل لأننا نسعى وراء أفكارنا وكل واحد يعمل حسب عناد قلبه الرديء -- قال الرب -- اسألوا بين الأمم من سمع بهذا يقشعر منه – علمت عذراء إسرائيل فهل يخلو صخر حقلي من ثلج لبنان أو هل تنشف المياه المنفجرة الباردة الجارية -- شعبي نسيني بخروا للباطل سأعثروهم في طرقهم ليسلكوا طريق غير سهل سأجعل أرضهم خرابا وصفيرا أبديا ومنها يندهش كل مار -- أبددهم أمام العدو لأريهم القفا لا الوجه في يوم مصيبتهم -- قالوا --هلم نفكر على ارميا افكارا لان الشريعة لا تبيد عن الكاهن ولا عن الحكيم ولا عن النبي-- هلم فنضربه باللسان ولا نتبع كلامه ولا نصغ له –قال ارميا --يا رب-- اسمع صوت خصومي هل يجازى عن خير بشر-- لقد حفروا حفرة لنفسي اذكر وقوفي أمامك لأتكلم عنهم بالخير ولا ترد غضبك عنهم -- سلم بنيهم للجوع وادفعهم ليد السيف فتصير نساؤهم ثكلى وأرامل ويصير رجالهم قتلى الموت وشبابهم مطعون بالسيف ليعتلي الصياح من بيوتهم -- واجلب عليهم جيشا بغتة لأنهم حفروا حفرة ليمسكوني وطمروا فخاخا لرجلي --- أنت يا رب --عرفت كل مشورتهم علي فلا تصفح عن أثمهم الى الموت ولا تمح خطيئتهم من أمامك حتى يكونوا متعثرين في وقت غضبك





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,897,574
- التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود
- الصراع السياسي بين يهوه وبين الرب على ارض الميعاد
- رد على مقالة كامل علي -- النسيء
- جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين
- العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني
- الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—
- الإيغال الصهيوني بالأطفال والشباب الفلسطيني
- جرائم التشدد الصهيوني بالمرتدين
- التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب
- التآمر الصليبي الصهيوني على اورشليم
- الأهداف القومية وشرعية الاستعانة بالمرتزقة
- السلام -- فخ شرعه اله التوراة لخداع الفلسطينيين
- تشريعات توراتية راعية للمصالح الصهيونية
- رد على مقالة مالك بارودي -- هل من جوابٍ؟
- الإنكار الصهيوني لمملكة بني إسرائيل القديمة
- تناقضات تتوراتية
- تهديدات اله التوراة بتدمير أورشليم


المزيد.....




- تنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنى هجمات سريلانكا عبر وكالته الد ...
- أعياد الفصح.. رمزيات مختلفة وموعد متقارب بين المسيحيين واليه ...
- شاهد.. روبوت ساعد في إطفاء حريق كاتدرائية نوتردام
- مصر.. بابا الأقباط يتدخل بعد صورة سببت جدلا واسعا أثناء تصوي ...
- سريلانكا تربط تفجيرات الكنائس بـ-الانتقام- لمذبحة المسجدين ف ...
- أكبر الأمم المسلمة بحلول 2060
- بالصور..كنيسة قلب لوزة في سوريا التي ألهمت كاتدرائية نوتردام ...
- صحف بريطانية تناقش المخاطر التي يمثلها نتنياهو على المسجد ال ...
- #إسلام_حر.. هل بدأ الإسلام السياسي بعد وفاة الرسول؟
- أكثر من 400 مستوطن يقتحمون المسجد الأقصى


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني