أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - طارق المهدوي - هل أتاكم نبأ الفتى إبراهيم فهمي؟














المزيد.....

هل أتاكم نبأ الفتى إبراهيم فهمي؟


طارق المهدوي

الحوار المتمدن-العدد: 6106 - 2019 / 1 / 6 - 18:48
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


هل أتاكم نبأ الفتى إبراهيم فهمي؟
طارق المهدوي
إبراهيم فهمي من مواليد سنة 1960 في إحدى قرى النوبة بجنوب مصر نزح إلى القاهرة خلال النصف الأول لثمانينيات القرن العشرين كي يكون قريباً من مراكز الأنشطة الثقافية التي تحتكرها العاصمة، مدفوعاً في نزوحه بموهبته الأدبية الممزوجة بإتقانه لحرفة الكتابة وسيطرته على أدواتها بدرجة مميزة كان يمكن لها أن تغير الكثير من معالم الأدب العربي المعاصر، ومضحياً في الوقت ذاته بإقامته الهادئة في منزل عائلته القروي وبعمله المهني المجاور لهذا المنزل وبموقعه التنظيمي كمسؤول لجنة قريته في منظمة الحزب الشيوعي المصري المعروفة باسم الانتصار، أقام إبراهيم فهمي في غرفة مشتركة حقيرة بمنزل آيل للسقوط في منطقة بهتيم العشوائية بحي شبرا الخيمة الشعبي وعمل كملاحظ عمال تراحيل في مصنع نسيج بشبرا الخيمة وقامت منظمته الشيوعية بإعادة تسكينه كعضو قاعدي في إحدى خلايا مكتب العمال، فلم يحزنه هذا التراجع المعيشي والسياسي بقدر فرحه عند نشر أولى قصصه القصيرة سنة 1983 في مجلة إبداع تحت اسم "بيت أبيض في النوبة"، والتي أعقبها نشره لعدة قصص قصيرة متتالية حصلت فور نشرها على ترحيب نخبوي ساعده كي يصبح في سنة 1985 عضواً متطوعاً بهيئة تحرير مجلة القاهرة الثقافية الشهرية التي تصدرها وزارة الثقافة، ولما كان الفساد قد ضرب آنذاك في كافة أرجاء الدولة والمجتمع والسوق والعلاقات الخارجية المصرية بقسوة غير مسبوقة فقد استمر مصنع نسيج شبرا الخيمة يعمل على نحو مخالف للمواصفات القياسية الصحية مما أصاب إبراهيم بمرض الصدر، لم يكن في مقدور إبراهيم فهمي أن يترك ذلك المصنع القاتل بسبب احتياجه إلى راتبه الشهري في حين رفض مسؤولوا وزارة الثقافة تعيينه في المجلة كما رفضوا منحه مكافأة شهرية لائقة عن عمله بها تغنيه عن المصنع لكونه شيوعي، وعندما استبد به المرض رفض مسؤولوا وزارة الصحة علاجه في أحد مستشفيات الصدر المصرية لكونه ليس مشتركاً في نظام التأمين الصحي، رغم وجوب إشراكه من قبل المصنع أو من قبل المجلة حسب قوانين العمل التي كانت في حينه قد أصبحت معلنة رسمياً دون تطبيق فعلي، بينما رفض مسؤولوا المنظمة الشيوعية التي استمر عضواً مخلصاً لها علاجه بواحدة من المنح العلاجية المجانية العديدة التي كانوا يحصلون عليها من الاتحاد السوفيتي ودول حلف وارسو ليوزعونها على توابعهم فقط، هجرته خطيبته قبيل زواجهما بأيام وقاطعه المحيطون به خوفاً من عدوى السل فوجد الرفيق إبراهيم فهمي نفسه مريضاً ومقهوراً ووحيداً خصوصاً بعد اضطراري للغياب عنه كي أؤدي عملي الدبلوماسي في السودان، فمات سنة 1993 على قارعة أحد شوارع القاهرة التي أحبها فقتلته مهملاً من قبل رفاق ظنهم مهمومين مثله بالشأن العام فإذا بهم بدلاء سياسيين وبدلاء مثقفين ليسوا مهمومين سوى بمصالحهم الشخصية!!.
طارق المهدوي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,403,463
- أسرع هزائم العرب في أقصر حروبهم
- قاتل سميرة مليان...من وكيف ولماذا؟
- الرمال المتحركة من أفغانستان إلى السودان
- قرن من الثورات والثورات المضادة والثورات العائدة في فرنسا
- من الملفات المسمومة للعائلة الملكية المصرية
- بعض المحطات التاريخية للفاشية التركية
- فيما يختلف الإسلاميون عن المسلمين؟
- الإسلاميون ليسوا بمسلمين (2)
- وإذا الموؤودة سئلت بأي ذنب قتلت
- سبحة عدنان خاشقجي
- الإسلاميون ليسوا بمسلمين
- أمريكا شيكا بيكا (الدلالات والمدلولات)
- أمريكا شيكا بيكا (الحكاية الكاملة)
- أمريكا شيكا بيكا (5)
- أمريكا شيكا بيكا (4)
- أمريكا شيكا بيكا (3)
- أمريكا شيكا بيكا (2)
- أمريكا شيكا بيكا (1)
- عن العصابات التي تهدد الدول التي تديرها العصابات
- تلامس معي من فضلك


المزيد.....




- رئيس البرلمان التركي: نأمل من العراق عدم توفير ملاذ آمن لـ-ح ...
- الرداعي: كان (مقبل) يتطلع لتوحيد قوى اليسار والقومية في تحال ...
- تونس: الرفيق خليل الشرودي يواصمعركة الأمعاء الخاوية
- #كاريكاتير الفنان البرازيلي كارلوس لاتوف
- 21 نيسان 1984 عملية الشهيدة لولا الياس عبود #جبهة_المقاومة_ا ...
- من حمص إلى الخرطوم: صرخة الحرية
- الجزائر.. الحراك الشعبي وورقة الفتنة
- التيار النقابي المستقل: إلى الاعتصام الأربعاء أمام المركز ال ...
- رحيل الرفيق الدكتور هايل بركات
- تجمّع المهنيين في السودان يعلن الأحد أسماء مرشحيه للمجلس الس ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - طارق المهدوي - هل أتاكم نبأ الفتى إبراهيم فهمي؟