أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهند صباح - فايروسات دينية














المزيد.....

فايروسات دينية


مهند صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6106 - 2019 / 1 / 6 - 17:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فيروس الدين هو أشد و أخطر وباء يصيب المجتمع بل يفتك به فتكاً ينتشر هذا الفيروس في المجتمعات العربية الإسلامية بكثرة علاجه العقل!! و الوعي!! و لكن هذا العلاج غير متوفر في تلك المجتمعات.

إذا أردت أن تدمر وطن اضربه بالقنبلة!
ليست النووية و لا الذرية أنما القنبلة الدينية فهي كفيلة أن تسحقه سحق و تدمره كلياً

أن هذه القنبلة تختلف عن نظيراتها حيث تحتوي على عدة فايروسات خطرة جداً مثلاً فايروس النهي و الأمر، الحلال و الحرام، الجنة و النار، الجهاد، النكاح، الجواري و الغلمان، الطائفة، الكذب، الترهيب، القتل، الحور العين، الفتاوى!

هذه الفيروسات تتسبب في ظهور جراثيم و بكتريا غريبه تسمى برجل الدين وتكون ذات شكل معين أما ذات لحية طويلة أو قصيرة و تحمل مسبحة و سواك! أو بعمامة بيضاء أو سوداء! مع عدة خواتم
ملاحظة: هذه الجراثيم لا تحتاج الى مجهر! لأن حجمها كبير و ممكن أن تراها بالعين المجردة و هي ضارة جداً لأنها تعطل العقل عن التفكير!؟

من أعراض هذه الجراثيم...
تجعل الناس يهذون بقصص أسطورية عفى عليها الدهر و شرب!
تحول الجمهور الى أفواج من القطيع! كقطيع الغنم يكونوا خدم مبرمجين يلبون السمع و الطاعة الى الذي يسيطر عليهم!
ترفع حرارة الجمهور حتى يقدس بشراً عاديين و يعتبرونهم إلهه و خطوط حمراء و تيجان رؤوس وتحول الناس الى ألة تنفيذ!

من هنا سوف يصبح الطريق سهل امام هذه الجراثيم التي ذكرتها في مقالتي لتكون عالماً و مرجعاً و قائداً و تنصب ملكاً ايضاً لقطيع الجهلاء و المتخلفين!

الفرق بين النووي و الديني!! هو أن القنبلة النووية تدمر جيلاً واحد! و لكن القنبلة الدينية تدمر أجيال!

القنبلة الدينية صنعت في الماضي قبل 1400 سنة و تم التعديل عليها و طورت أكثر و دخلت الخدمة رسمياً في القرن الواحد والعشرون صنعت في أفضل معامل الموروثات و طمس الحقائق هناك في متاهات الدين تم إنجازها على يد أفضل علماء تعطيل العقول..
كتبوا عليها ملاحظة: هذه القنبلة لا تستهدف المباني و المواقع العسكرية صنعت خصيصاً لتستهدف العقول...
المنشأ : صنعت في الشرق الأوسط!!!
This bomb was made in the "Middle East!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,913,546
- بلهارسيا العراق


المزيد.....




- المغامسي يتحدث عن سبب مهاجمته أردوغان: انتظرنا 8 شهور.. ويوض ...
- صحيفة: موقف لبنان -محسوم- عربيا في القمة العربية والإسلامية ...
- مسلمون يؤدون صلاة المغرب داخل كنيس في مراكش
- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهند صباح - فايروسات دينية