أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حصاد السنين














المزيد.....

حصاد السنين


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6106 - 2019 / 1 / 6 - 00:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حصاد السنين

قبل أيام مر علينا نهاية السنة الميلادية ، لتشهد اغلب المحافظات من احتفالات واسعة سجلت عليها بعض علامات الاستفهام أو الملاحظات .
حق الاحتفال بأي صورة كانت لأي مشروع ولا غبار عليه من الناحية الدينية أو القانونية ، لكن ضمن الحدود المعقولة وبدون تجاوز أو إساءة أوتصرفات تخالف ثوابتنا لأننا بلد الأديان السماوية والأنبياء والحضارات والثقافات، وكذلك لدينا عاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا المجتمعية المعروفة من الكل .
ما شهدنها في ليلة رأس السنة من البعض من تصرفات أمر يخالف كل ثوابتنا الدينية أو المجتمعية صورة انحلال يندى له الجنبين في بلد عريق مثل العراق ، ولو كان الأمر في بلدان أخرى يمكن تقبل الموضوع لان الأمر طبيعي جدا، والأخطر من ذلك أمران الأولى هناك قناعة تامة في القيام بهذه التصرفات التي تأتي في المرتبة الأولى ، ومحددات الدين والمجتمع تكون المرتبة الثانية إن ذكرت ، وفي نفس الوقت تقبلها من الكثيرين دون رفضها بحجة إننا في بلد ديمقراطي وحرية .
والأمر الثاني لو كانت هناك مجال أكثر أو مساحة اكبر لكانت هناك تصرفات ما شهدها تاريخ العراق سابقا وحديثا ، وتتجاوز كل الحدود والثوابت لان القضية اكبر من أنها مجرد تصرف ليوم أو لليلة ومناسبة وتنهي المسالة .
هناك من يبرر هذا التصرفات بين انعكاسات سلبية للمرحلة السابقة على المجتمع من ظلم واضطهاد وتجويع وتضيق ، وبين مرحلة عهد جديدة فتحت كل الأبواب المغلقة أمام الجميع بدون قيد أو شرط ليصبح الممنوع مباح تحت مظلة حكام اليوم .
ما حصل هو نتاج لمخططات تقف ورائه جهات زرعت نواة فكرها المدمر لعقول شبابنا خصوصا منذ عقود، وحصدت ثمار زرعها ليكون حال البعض بهذا المستوى المتدني من اجل تحقيق مشاريعها في البلد ، وإذا ما وضعنا الحلول اللازمة لهذه القضية الحساسة ستكون كل الاحتمالات والتوقعات نحو المزيد من التصرفات الغريبة والعجيبة لعاداتنا والمخالفة لتشريعاتنا الدينية .

ماهر ضياء محيي الدين






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,962,154
- مخاطر التسقيط
- إدارة الدولة ومؤسستها في العهد الجديد
- معارك مكافحة الفساد
- خط احمر
- عام الانجازات
- اتقو الله يا رجال الدين والسياسية ؟
- بيت القصيد
- مع سبق الاصرار
- الكلبينة الوزارية
- من المنقذ ؟
- القنبلة الموقوتة
- المصير
- الأسر العراقية بين الماضي والحاضر
- اللعبة
- اوربا تحت المطرقة
- من المسوول ؟
- متى ينتهي الصراع السوري ؟
- البصرة وابواب جهنم
- لماذا نجح المشروع الأمريكي في العراق ؟
- وطن لا يشيخ


المزيد.....




- افتتاح اول مركز للعلوم في الجماهيري شقيب السلام
- مجلس الشيوخ الأمريكي يتبنى قرارات تمنع بيع الأسلحة للسعودية ...
- شاهد: مسلسل "جن".. الشارع الأردني بين حالة الإنكار ...
- شاهد: مسلسل "جن".. الشارع الأردني بين حالة الإنكار ...
- الحكومة اليمنية تشيد بالموقف الأمريكي الداعم للشرعية
- التحالف العربي: الحوثيون أطلقوا صاروخاً من حرم جامعة صنعاء
- مبيعات الأسلحة للسعودية.. بريطانيا تعلق التراخيص وتلجأ للقضا ...
- تطورات متسارعة.. أهم عشرة تصريحات عن الحرب بين أميركا وإيران ...
- لاعبو منتخب زيمبابوي يتمردون ويرفضون مواجهة مصر
- الحوثيون يعلنون عن هجمات واسعة استهدفت مطارا جديدا في السعود ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حصاد السنين