أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - مجتمعات الركض مع التيار














المزيد.....

مجتمعات الركض مع التيار


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6104 - 2019 / 1 / 4 - 14:02
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


و لان اكثرية الناس تمشي مع التيار تبنى المستثمر Sir JohnTempelton استراتيجية التحرك ضد التيار Moving against the Current ففي الوقت الذي كانت الناس تتهافت على بيع الاسهم خشية من انخفاض قيمتها حسب التوقعات بدأ يشترى و عند الاقبال على شراء الاسهم نظرا لارتفاع قيمتها وفق التنبؤات بدأ يبيع. هكذا اصبح ثريا و الى جانب هذا المستثمر المجازف هناك الاستراتيجية الحذرة Caution Strategy ينتظر وفقها المستثمر ليستثمر في بضائع الجماهيرMass Markt لخفض قيمتها و كثرة عدد الزبائن و هناك القصاب Asset Stripper الذي يشتري مصنع ليذبحه و يبيعه قطعة قطعة لان بيع الاجزاء يأتي بارباح اكثر.

يمكن تطبيق الاستراتيجية الاستثمارية على جميع نواحي الحياة. يحتاج الانسان في مجتمعات التفكير باتجاه التيار ان يعاند و يفكر جانبيا - ان يتحدى التيار - لا يخاف من المخاطر لكي يتقرب من الحقيقة. جازف - عاند قرارات الحكومة و الحزب و الدين و الوالد - قف ضد التيارات الدينية - تحدى العادات و التقاليد و اذا كنت تخاف من العقوبات عليك ان تجد طرق غير مباشرة او خفية. لا تتكيف مع الاكثرية - سر مع الاقلية.

هناك في اوربا الغربية عدد من مفكري ضد التيار او ما يسمى بالالمانية Querdenker الذي لا يخاف ان يكسر تيارات التقاليد الفكرية و الظاهر ان الانجليزية ليست لها كلمة مقابلة لها لذا تصفها بالتفكير الجانبي او الاخرق و العنيد Awkward and intransigent thinker و اني لم اجد كلمة في لغة شرقية تقابلها - طبعا لا يوجد هذا المفهوم في مجتمعات الركض مع التيار و ما تسميه قناة الجزيرة بالاتجاه المعاكس ليس الا تبني طرق اوربية غربية و لكنك لا تجد اتجاها معاكسا بل الركض باتجاه تيارين لا اكثر. تسمي الالمانية السير مع التيار بـ Herdentrieb اي غريزة السير مع القطيع في عالم الحيوان.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,274,118
- الجهنم افضل من الجنة
- لان الحياة كلها براغي
- اصل البارئ
- شعوب الحمير و البعير 2
- شعوب الحمار و البعير
- مزاج الخمر و نطفة امشاج
- عالم الكلمات الرنانة
- اعوذ برب التراب
- مشاريع الهوية و الهاوية
- رقص العرب من الماضي الى الحاضر
- من البعيرية الى العربية 5
- افعال تبارك و تعالى
- اهمية العربية السعودية
- تخاف ان تختنق
- قصة الخبز في العربية 3
- الف خاشقجي و خاشقجي
- الفضل من الفضلات
- المحاربات الشابات الكورديات و جائزة نوبل
- رذائل الرد
- الزكاة و غسيل الاموال


المزيد.....




- ترقبوها الليلة.. الأرض على موعد مع هذه الظاهرة
- بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السع ...
- هل يحمل رسم دعم "السترات الصفراء" في بوردو الفرنسي ...
- الصين تسعى إلى توطيد علاقاتها بإيران قبيل زيارة ولي العهد ال ...
- هل يحمل رسم دعم "السترات الصفراء" في بوردو الفرنسي ...
- الصين تسعى إلى توطيد علاقاتها بإيران قبيل زيارة ولي العهد ال ...
- العسل الأسود في صعيد مصر.. غلاء في السعر وبدائية في الصنع
- -العهدة الخامسة- بالجزائر.. غضب ومخاوف
- تركيا تدحض ادعاءات الـناتو
- تصفية مسلح كان يخطط لعمل إرهابي في داغستان الروسية


المزيد.....

- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - مجتمعات الركض مع التيار