أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الفوضى المنزلية ومدلولاتها العاطفية














المزيد.....

الفوضى المنزلية ومدلولاتها العاطفية


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 6103 - 2019 / 1 / 3 - 05:10
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الفوضى تدل على أن مشاعرك ليست على خير مايرام. فالفوضى تعكس عالمنا الداخلي ، الارتباك ، نقص في الهيكلية والتعريفات. الفوضى وعدم الترتيب الذي اتناوله هنا بالحديث يختلف عن متلازمة ديوجين او Diogenes syndrome التي سأتناولها بالحديث في موضوعات اخرى لاحقا
اذن الفوضى تتخذ معاني مختلفة ودلالات، بحسب تواجدها في المنزل . مثلا
اذا كانت الفوضى في مدخل البيت: فذاك يشير إلى وجود خوف عميق من الارتباط بأشخاص آخرين بسبب انعدام الأمن.
في الصالون: مكان استقبال الضيوف ، لذلك الفوضى فيه تعكس عدم الأمان في العلاقات الخارجية والمخاوف من الرفض.
المكتب أو مكان العمل: إنه دليل على المخاوف والإحباطات وعدم الثقة بالنفس وعدم السيطرة على القرارات المستقبلية المهمة.
الفوضى في المطبخ: تشير إلى شخص هش إلى حد ما أو غير راضٍ عن وضعه العام الحالي.
فوضى على الطاولة: الأشياء التي تتكدس فوقها عادة ما تظهر الاختناق بسبب مطالب البيت والعائلة.
الخزانات والأدراج: تعكس صعوبة في إدارة أعمق المشاعر والعواطف.
تحت الأثاث: هذا النوع من الفوضى يشير إلى أنك تعلق أهمية كبيرة على رأي الآخرين عنك وعن حياتك وأفعالك.
وراء الأبواب: إنه تعبير عن الخوف من أن رفض الآخرون ، وأيضاً من الشعور بالمراقبة.
الفناء او الحوش: إنه ينطوي على الخوف من الجديد وعدم القدرة على فعل ماتريد.
الممرات: تعني الخوف من التعبير عن نفسك بوضوح لتقول ما تريد وتريده.
في كل مكان: عندما يبدو منزلك بشكل عام فوضويًا ، فإنه يشير إلى الغضب المكبوت واللامبالاة في الحياة بشكل عام.
من ناحية أخرى ، فإن نوعية الاغراض المتراكمة والمكدسة أيضا لها معنى.
تتراكم أشياء جديدة او التي تستعملها قليلا يشير الى انك تقوم بامور عديدة في الوقت عينه، فأنت لا تركز بشكل كامل على أي شيء وغالبا ماتبقى الاعمال غير منتهية. يساعد تنظيم هذا النوع من الفوضى على أن تكون شخصًا أكثر تركيزًا وفعالية في حياتك اليومية.
تراكم الأشياء القديمة ،
كأشياء من طفولتك ، أو الأشياء التي تنتمي إلى أجيال سابقة من عائلتك أو التي لم تستخدمها منذ فترة طويلة ، فإن ذلك يعكس أنك تعيش في حنين للماضي وأنك تهيمن على حاضرك. هذا يمنعك من التقدم الى الامام ويمنع عنك فرصا جديدة او اشخاص جدد لدخول حياتك.
كيف تتجنب الفوضى؟
في حين أنه ليس المطلوب نظافة تصل الى درجة الوسوسة او ترتيب مفرط للمكان الذي تقيم فيه، لان ذلك يعني نوعا من الوسواس القهري، لكن من الضروري أن يكون بيتك مكانا مريحا وجميلا لك. حيث تتشوق للوصول اليه والبقاء فيه. مثلا اذا اردت غرضا ما ليس عليك تحريك جبال الأشياء المتراكنة قلب البيت رأساً على عقب للعثور على ما تحتاجه.
لتحقيق ذلك ، من المهم أن تقوم بتنظيف شامل وفصل الاغراض إلى ثلاث فئات: ما تحتاجه وتستخدمه بانتظام ، وتلك التي لا تستخدمها وهي بحالة جيدة ، وتلك التي لم تعد تخدم.
أيضا ، ضع جانبا الأشياء التي استعرتها ولم تعدها إلى أصحابها قم بذلك في أقرب وقت ممكن.
في تعاملك مع الفئة الاولى كن صادقا احتفظ فقط بما هو مفيد حقا وضروري. كل ما لم تستخدمه خلال عام أو أكثر يعني أنك لست بحاجة إليه بعد الآن.
بمجرد فصل كل شيء ، احتفظ بالاغراض في المكان الذي يتوافق معها ودائما بطريقة منظمة. يجب أن يكون لكل شيء مكانه: الادوات ، والأوراق ، والكتب ، والملابس ، والأحذية والإكسسوارات ، وما إلى ذلك.
خلال وجود كل نوع من الاغراض في مكانه، سيكون من الأسهل بالنسبة لك العثور عليه عند الحاجة إليه وحفظه عند الانتهاء من استعماله. بهذه الطريقة ، ستجد ان كل شيء حولك اصبح ممتعا .
ضع في صناديق أو أكياس ما لا تستخدمه ولكن في حالة جيدة وتبرع به، وتذكر ان ماهو قديم لك قد يكون جديدا لشخص اخر يحتاج اليه. بالرغم من بعض الالم الذي قد تشعر به لكن بعد فترة ستنسى الامر برمته.
الخطوة الأخيرة ان يتبع تنظيف المكان، عملية تنظيف وتنظيم في عواطفك ومشاعرك وعقلك. مثلا اذا كنت على علاقة مع شخص ما وانقطعت العلاقة بينكما لماذا تحتفظ بأغراض منه..
التعلق بالاغراض هو عملية تفسية علينا العمل عليها في مشاعرنا وافكارنا ، من أجل التخلص من كل ما لم يعد مفيدا.
دعك من الحنين والعلاقات والعواطف والأفكار التي لم تعد مناسبة في لحظتك الحالية. حرر نفسك من روابط الماضي وتوقف عن تحمل هذا العبء. التركيز على الحاضر والحفاظ على موقف منفتح لكل ما هو جديد في حياتك هو ما يجعل فضاءك اوسع.
يمكن مشاهدة هذا الموضوع بصوتي في الرابط التالي
https://www.youtube.com/watch?v=6TWlFg5Vt_A





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,734,846
- روح الاشجار
- تحضير بروبيوتيك طبيعي
- الطعمات الستة وانفعالاتها
- هل انت الفا Alpha
- 25 قاعدة للطعام حسب الايورفيدا
- تأثير الكلمة في الدماغ
- سر الذهب
- ضم اليدين الى بعضهما
- تميمة نيبالية: وصايا لحياة سعيدة
- القطط كائنات غامضة
- الانا الاخر واستشراف المستقبل
- طريقة صنع الاورغونيت
- الاورغون في العلاج
- الاورغون
- طاقتي الشمس والاورغون
- الرحم ذاكرة المشاعر عند المرأة
- 20 مشكلة صحية ودلالاتها الخفية
- بيوتنا تمرضنا
- الابراج والامراض المتعلقة بها 3
- الابراج والامراض المتعلقة بها 2


المزيد.....




- عمر العبدلات ينجو من الفخ.. الأزمة الخليجية نجمة برامج رمضان ...
- السباق يحتدم بين الساعين لخلافة ماي في بريطانيا...وجونسون يم ...
- الجزائر تغلق باب الترشح لرئاستها دون مرشحين.. والمجلس الدستو ...
- تلاميذ يعتدون على مراقبة وسط الشارع في الجزائر
- روسيا تدشن كاسحة جليد ذرية من جيل جديد
- مادورو يشكر الحكومة النرويجية لتشجيعها للحوار مع المعارضة
- -أنصار الله- تعلن مقتل 5 عسكريين وإصابة 16 بقصف في تعز
- ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي
- أردوغان يشيد بقوة تركية ناعمة غزت 156 دولة
- ياسر عرمان يعود للسودان


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الفوضى المنزلية ومدلولاتها العاطفية