أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا مرامرية - نحن البشر نتمنى الموت لكننا نتشبث بالحياة!














المزيد.....

نحن البشر نتمنى الموت لكننا نتشبث بالحياة!


زكريا مرامرية

الحوار المتمدن-العدد: 6102 - 2019 / 1 / 2 - 21:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من منا لم يغرق في الحزن الشديد أو الفقر أو أعياه عبء الواقع اليومي أو المرض أو فقدان شخص عزيز عليه ولم يتمن الموت؟
الكثير منكم أو كلكم ستقولون أنا أنا، وهذا بطبيعة الحال أول مانفعله عندما نمر بهكذا أوقات: نطلب الموت.
نحن نتمنى الموت لأننا نظن أنها الراحة من كل تعب وهم، وأنها النعيم الذي سوف يخلصنا من واقع الحياة المضني الذي نقاسيه، ولكن إذا أهل الموت ولوح لنا من بعيد فزعنا وفعلنا المستحيل حتى لايجذبنا إليه ويأخذنا بعيدا بين ثناياه، فمثلا إذا أوشكنا على الغرق في البحر فإننا لانكف عن الصراخ وطلب النجدة لكي لا نموت وهنا نكون قد تشبثنا بالحياة،
أو إذا وقعت الحرب في بلدنا مثلا فبكل تأكيد سنسارع للنجاة بأنفسنا فارين إلى بلاد أخرى أكثر أمانا حتى لايقتلنا الرصاص والقنابل، كذلك إذا مرضنا فإننا نهرع إلى الطبيب حتى يعالجنا ويكتب لنا الدواء اللازم لشفائنا، وإذا ضعنا في الصحراء فسنظل نستغيث ونبحث عن المخرج بشتى الطرق والوسائل للخروج من هذا العالم المقفر المعزول لكي لا نموت فيه نتيجة العطش أو الحر أو غيرهما..
في الحقيقة، قسوة الحياة وكل الأحزان والآلام والإنكسارات التي نتعرض لها في أيامنا تدفعنا بالضرورة إلى كره العيش وتسليط جام غضبنا على هذا العالم -عالم الأحياء- الذي نعيش فيه، وحينها يصل بنا الأمر إلى حسد الموتى على موتتهم بل وتمنيها، لأنها خلصتهم من رؤية المزيد من البؤس والهموم والشر، ومقابل هذا نحن نفعل المستحيل إذا جاءنا الموت ونقاوم بشدة متمسكين بالحياة بقوة حتى الرمق الأخير لكي لايسرقنا، وهنا يكون حب الحياة والتشبث بها غريزة إنسانية لاتنتزع من نفوسنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,751,519
- نحن البشر نتمنى الموت لكننا نتشبث بالحياة!


المزيد.....




- عمر العبدلات ينجو من الفخ.. الأزمة الخليجية نجمة برامج رمضان ...
- السباق يحتدم بين الساعين لخلافة ماي في بريطانيا...وجونسون يم ...
- الجزائر تغلق باب الترشح لرئاستها دون مرشحين.. والمجلس الدستو ...
- تلاميذ يعتدون على مراقبة وسط الشارع في الجزائر
- روسيا تدشن كاسحة جليد ذرية من جيل جديد
- مادورو يشكر الحكومة النرويجية لتشجيعها للحوار مع المعارضة
- -أنصار الله- تعلن مقتل 5 عسكريين وإصابة 16 بقصف في تعز
- ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي
- أردوغان يشيد بقوة تركية ناعمة غزت 156 دولة
- ياسر عرمان يعود للسودان


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا مرامرية - نحن البشر نتمنى الموت لكننا نتشبث بالحياة!