أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - سنتصل فى وقت لاحق ..امل














المزيد.....

سنتصل فى وقت لاحق ..امل


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6102 - 2019 / 1 / 2 - 09:53
المحور: الادب والفن
    


جلست فى تلك القاعة الواسعة مثلهن انتظر..كنت الاولى كعادتى لذا جلست فى الصفوف الامامية ..
فى العادة لااحبذ الصفوف الاولى بل احب الجلوس فى الزاوية البعيدة لارى كل شىء يدور من حولى..
تلك المره جلست فحسب دون تفكير ربما لمعرفتى ان الامر لن يدوم اكثر من بضع دقائق مثل كل المرات السابقة وينتهى كل شىء بعض الامل الطفيف ثم خيبة الامل المعتادة
تليها الانكسارات القديمة المتجمعة ..انا امل لم احظى به سوى اسم تلقيته يوم ميلادى ربما لجلب الحظ لكن لم احظ بشىء من اسمى لذا افكر كم انتن محظوظات مارجريت
بعدميتها واوليفيا بطموحاتها الاناناية التى لاتنتهى ووفاء بقوتها وقسوتها بينما انا اراقب فحسب اراقب الاشهر والسنوات وهى تنقضى..فى تلك القاعة بدأت العد
كم مضى من الوقت شهر او اثنين عام او خمسة.يزداد العدد القاعة تزدحم ..ابدأ فى الملاحظة..من كثر جلوسى واملراقبة تعلمت ان اعرف الفائزة فى كل مره
الامر يحتاج الى المراقبة والخبره والحدس الجيد..تلك المقبولة تلك تشبهنى تلك سترفض لكنها نوع مختلف..
ياتى الصوت حاملا لقائمة الاسماء قبل المرور على قاعة اخرى بها عدد من الرؤوس لما تلك القاعة ممتلئة ايضا مثل السابقة.
الاعين تراقب تسأل تهمس تناور ..تسأل على كل ما فات ابدأ فى التذكر ..اتذكر صوت الهامسات بالخارج لما لم تفعلى هذا من قبل لماذا فعلت هذا فى السابق؟؟يبدأو فى الاسئلة
انها لاتنتهى تاتى من كل صوب ..صوت اهامسة بالخارج لايزال هنا فى الداخل داخلهن وداخل تلك القاعة الصغيرة لما لم تفعلن لقد سقط منكن كل شىء متى استيقظت من الاحلام الواسعة
هل كان سبات عميق لقد انتهى كل شىء مر القطار سريعا حاملا معه الهدايا العمل الزوج والطفل ولا واحدة منكن صوبت او رفعت يدا ..فيما كنت تفكرين يرفع رئيس القاعة الصغيرة صوته ؟
انه يريد حتى ما فى داخل العقول يتحدث حول المكان تاريخه المحيطين يرفع بعض الاثارة فى المكان لو كنت من المحظوظين نعم المحظوظين يبدأ بحصد الميزات المتعددة للمكان
يرفع ابتسامته عاليه بينما تظل تعبيرات الباقين مبهمة يردد كلمات الثناء يخبرهن الانتظار فينتظرن فى نفس تلك القاعة التى تزاد ازدحاما الكل ينتظر قليل من يرحل عنها
يستمر الانتظار اكثر واكثر يضغط على عضلات الجسد فتبحث عن القاعة الصغيرة المخصصة للاسترخاء يفرغ الجسم من الزوائد يعود من جديد لتماسكه..
يستمر الانتظار تاتى اللحظة الحاسمة الاسم يرتفع من جديد يقتربن يقفن فى الصف..ترتفع ابتسامة صاحب الصوت..سنتصل بكن فى وقت لاحق ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,817,644
- الحكاية السرية لبناية مريم ..الحكاية الاخيرة
- من امل الى اوليفيا مارجو عايدة من انا ؟
- الحكاية السرية لبناية مريم 34
- الحكاية السرية لبنانية مريم٣٣
- الحكاية السرية لبنانية مريم٣٢
- الحكاية السرية لبنانية مريم٣١
- الحكاية السرية لبنانية مريم٣٠
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٩
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٨
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٧
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٦
- الحكاية السرية لبناية مريم 25
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٣
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٢
- الحكاية السرية لبناية مريم21
- الحكاية السرية لبنانية مريم٢٠
- الحكاية السرية لبناية مريم١٩
- الحكاية السرية لبناية مريم١٨
- الحكاية السرية لبناية مريم١٧
- الحكاية السرية لبناية مريم17


المزيد.....




- فيلم وثائقي يكشف كواليس صراع العروش
- ماجد المصري: أرفض أن تعمل ابنتي في الوسط الفني!
- أغلبية أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع تحرج بنمشاس
- وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ في ذمة الله
- تيار-الشرعية والمسؤولية- يتهم خصوم بنشماس بالابتزاز والمساوم ...
- المثقفون وحراك الجزائر.. أسئلة الحضور والغياب
- حزب -الحمامة- يفتتح أول مقر له في فرنسا
- بالصور... الممثلة المصرية سهير البابلي في الرعاية المركزة
- إصابة في الكتف تمنع مارادونا من حضور عرض فيلم وثائقي عن حيات ...
- سهير البابلي في العناية المركزة!


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - سنتصل فى وقت لاحق ..امل