أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - فياض اوسو - ذهنية تقزيم الكورد وتقبيحه لدى المثقف الشريك العربي














المزيد.....

ذهنية تقزيم الكورد وتقبيحه لدى المثقف الشريك العربي


فياض اوسو

الحوار المتمدن-العدد: 6102 - 2019 / 1 / 2 - 08:14
المحور: القضية الكردية
    


المُلاحظ والمؤسف جداً ان في كل ازمة او الشعور بالمخاطر تواجه الكورد في شرقنا العظيم، تظهر بعض شخصيات عربية هنا وهناك ذات الشأن الثقافي او السياسي، ليقول كلمتهم الشهيرة عن المكون الكوردي "لعلهم يتعلمون هذه المرة" مبينا في المقام الاول شعوره دون مستوى الانساني تجاههم ليتوعظ فيهم ان حلفائهم يخونونهم دائما.
هذا الموقف يعطي انطباعين واحلاهما مرٌ، الاول عندما يكون نابع عن علم ومعرفة جيدة فيمكن توصيف الشعور بانه الحقد لاغير، اما اذا كان نابع عن الجهل فلا يجوز سوى الشفقة على المجتمع العربي العريق على انه مازال عالمهم جاهل.
كما قالها "عبدالباري عطوان" قبل ايام والمعروف عنه مثقف عربي ومواقفه المؤيدة لقضايا الشعوب الشرق، بل وزاد من الجملة الشهيرة بقوله: "الكورد خنجر مسموم في ظهر العرب"، ويستشهد بموضوع الاستفتاء الذي جرى في اقليم كوردستان العراق قبل عام، لما في ذلك من تعميم في رؤيته لتنوير العقل القارئ العربي لفهم القضية الكوردية كما يريد هو، وذلك عبر موقعه الرسمي على موقع يوتيوب.
فلا يعلم الكوردي كيف يرضي قائد العروبة هل يتحالف مع حاقد او جاهل في احسن الاحوال ويعيد التاريخ والحاضر ذاته، ام انه يلجأ للثقافة العربية ليتعلم التاريخ والجغرافيا لكي لا يخرج عن طور العشيرة في مفاهيم السياسة ويعادي كل ماهو غير عربي وغير اسلامي بسبب او بدون سبب.
بكل الاحوال الكوردي يضع كل ما يقال عنه او يحاك ضده في جعبته ويمضي قدما نحو اهداف انسانية يشهد لها العالم المتحضر، فمن كان يهاجم الامس القريب اقليم كوردستان عندما كان على رأس الحكومة المركزية في بغداد "حيدر العبادي" يطلب اللجوء الانساني الى اقليم كوردستان العراق اليوم.
فاذا ماتم الاصغاء الى الخطابات العنصرية كهذه، فذلك يعطى الحق في الرد بخطاب توجيهي للشعوب العربية لكي ينتفضوا على تاريخهم وجغرافيتهم ويراجعوا مفاهيمهم عن الانسانية قبل الخروج بانتفاضات وثورات ضد انظمتهم، وإلا سوف يعاد فشل تجاربهم ومنها القريبة ك"ربيع العربي" كما يسمونه، واتركوا الشعوب الاخرى تنال حقوقها وتأخذ مكانتها الطبيعية بين العالم، لتبقى لكم مايمكن الاشادة به في التاريخ المعاصر تجاه غيرك من الشعوب والاقوام.
على الرغم من سماع وقراءة عدد كبير من المثقفين والسياسيين والمحللين في تردد مصطلحات وجمل غير لائقة محاولة منهم في تقزيم الكورد كمكون اساسي من مكونات المجتمع البشري في الشرق الاوسط، مع ذلك لا يمكن ولا يجوز التعميم صفتا الجهل او الحاقد على عموم المجتمع العربي الشقيق والشريك في السراء والضراء ويجمعنا كل شي بمافيهم الاشخاص الذين يحملون فكر تطرفي وعنصري تتأذى منه قضايانا الانسانية, والاذى يمكن معالجته اذا تم تداركه، وتبقى الاساءة لمن افتعلها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,106,340
- مسار التهوية لمفاعل معتقداتنا
- استفتاء كوردستان - العراق ومبدأ حق تقرير المصير
- تغريدة الروح بين نهفات الواقع و لهفات المأمول
- تلعثم هيهات المأوى في زمن افتراس الرغبات
- ولادة كُردستان في دولتا انتشار «داعش»
- وخز الانتماءات بالقوت وناقوس التقسيمات
- تأطير الاذهان في مخالب المحاور
- اهتراء الشمولية بانتهاء المرحلة
- الوطن في مجسم تسكنه ألاعيب الاقليمية والطائفية
- كابوس يسقط الوطن
- التلاؤم مع شروط البيئة
- حيز التسيب الخلقي في السياسة


المزيد.....




- تعيين ملكي لكل من الرفيقة فاطمة الشعبي و الرفيق محتات الرقاص ...
- عشرات الآلاف من اتباع الحكيم يتظاهرون في 14 محافظة عراقية
- رئيس وزراء كوسوفو يعلن استقالته بعد استدعائه لمحكمة جرائم ال ...
- الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 350 ألف شخص من الكونغو إلى أوغند ...
- حزب الكتائب اللبنانية يطالب بنزع السلاح من مخيمات اللاجئين ا ...
- استقالة رئيس وزراء كوسوفو بعد استدعائه من القضاء الدولي بتهم ...
- الولايات المتحدة وروسيا تحذران من تزايد تدهور الوضع الإنساني ...
- -العفو الدولية- تتعهد بدراسة المعلومات المتعلقة بالسجن السري ...
- ارتفاع عدد طالبي اللجوء في ألمانيا إلى 1.8 مليون
- مسؤول بحماس يصل لبنان لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - فياض اوسو - ذهنية تقزيم الكورد وتقبيحه لدى المثقف الشريك العربي