أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - (الإرهاب) شماعة لأخطاء الكبار














المزيد.....

(الإرهاب) شماعة لأخطاء الكبار


عبدالقادربشيربيرداود

الحوار المتمدن-العدد: 6101 - 2019 / 1 / 1 - 05:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعيش العالم في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل، وصارت الصفات والدلالات لا تخضع لمعايير دقيقة محددة، وذلك لقوة المطابخ السياسية التي تعمل ليل نهار في أوكار الظلام؛ لتعتيم الحقيقة. فقصتنا الخبرية هي الانسحاب العسكري الأمريكي غير المدروس من سوريا وتداعياته؛ كونه خطوة مفاجئة، وسابقة لأوانها، في هذا التوقيت الحرج من المعركة الفاصلة ضد تنظيم (داعش) الإرهابي.
إن هذا الحدث سيفتح الباب على مصراعيه أمام مرحلة جديدة من العنف، والفوضى الخلاقة كسابقتها في ثورات (الربيع العربي)، لرسم خارطة جديدة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا برغم أنف الجميع، وعلى مرأى من العالم، ودون أي اعتبار لأحد مهما كان ثقله وبعده في العالم. بالتالي؛ سيعطي هذا الحدث زخماً سياسياً وميدانياً للإرهابيين، والداعمين لهم للانتعاش مجدداً، والقيام بعمليات إرهابية معاكسة في المنطقة، في حين أن مكافحة الإرهاب لم تنته بعد من مهامها، بل هي تمر بمرحلة حاسمة ومصيرية.
إن لهذا الحدث تداعيات ستكون خطيرة، تمتد آثارها السلبية إلى أبعد من ذلك، لأن أمريكا لم تكن الوحيدة في هذه المعركة المصيرية مع داعش، بل تحالفت معها دول كبيرة لها موقعها ودورها المؤثر على العالم، إضافة إلى وحدات قتالية حليفة معها، كوحدات حماية الشعب الكردي في سوريا، التي مثـّلت حجر الزاوية ميدانياً لمقارعة الإرهاب، كما وصفها الرئيس الفرنسي (ماكرون) وقال "إن المجتمع الدولي مدين لتلك الوحدات، لذلك نشعر بالصدمة"، وشاطره الرأي (ماتيس) وزير الدفاع الأمريكي المستقيل، حيث وصف رؤيته بأنها أفضل من رؤية رئيسه (ترامب)، وأكد على ضرورة معاملة الحلفاء باحترام، ومشاركتهم إدراك بواعث الخطر، وأثنى على ذلك السيناتور (ليندسي) واصفاً الانسحاب بالخطأ الكبير.
أفرزت هذه السيناريوهات تناقضات خطيرة على أرض الواقع، فهذه تركيا تصف (وحدات حماية الشعب الكردي) بأنها حليفة واشنطن في مكافحة الإرهاب بتنظيمات إرهابية، وامتداداً للتمرد المسلح ضدها، ولا بد من القضاء عليها، بل يجب دفنها لأنها - بحسب الخارجية التركية - متعاطفة، ومساندة لحزب العمال الكردستاني (PKK)، لذلك أسرعت انقرة بتعزيز وجودها على الحدود مع سوريا، بل واخترقت سيادتها الوطنية بتوغلها كيلومترات داخل أراضيها.
من هذا المنطلق، وصف بعض المراقبين الدوليين ذلك الانسحاب (العنتري) بصفقة تجارية مع تركيا لتبادل المواقع وملء الفراغ، لاجتثاث داعش من سوريا، في حين وصفت الخارجية الإيرانية حليفة تركيا القوي الوجود الامريكي في المنطقة بالخطأ، لأن واشنطن مصدر توتر وعدم استقرار؛ بل عدوان موصوف، واحتلال ينتهك ميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.
في خضم هذه التناقضات والمهاترات التي يعيشها العالم بين ما هو حقيقي وبين ما هو مصطنع وموضوع من الأوصاف والمعاني، وجب على الجميع ان يكونوا على كلمة سواء لتعريف الإرهاب، ومن هو الإرهابي، لأن هذه الصفة أخذت معاني مطاطية الأبعاد، يستخدمها الجميع، كل بحسب مصلحته، وضد خصمه حتى أصبحت صفة تسع الجميع، فالكل داعم له من حيث لا يدري، والكل مستفيد من مطاطيته؛ إلا من رحم ربي... وللحديث بقية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,565,415
- الديمقراطية الموهومة عماد حريات الغرب... فرنسا نموذجاً
- التغطية الإعلامية ما بين المهنية والنكاية السياسية
- فلسطين... ما بين خبث اليهود وتنازلات العرب
- الحكومة العراقية ما بين ترقيع الحال وتركيع الرجال
- قد نأتي فجأة... ذات ليلة !
- انتفاضة العراق وثقافة الاتهام
- انتخابات ديمقراطية ام بيع للاوهام
- الإعلام الموجه وصناعة الغباء المجتمعي
- مخاطرٌ أصابت الأمة في قلبها
- يا (أبا رغال) إرفع عنك القناع
- مايقولون الا غرورا
- أخوةٌ أم مواجهة؟
- (ترامب) يقرع طبول حرب سُنيّة شيعية
- امراء التطرف يتصدرون المشهد السياسي الاوربي
- مشكلات الشباب والمستقبل المجهول
- (داعش) يجمعنا والمحبة تقوينا والأخوة تنصرنا
- كذب الكذب عقوبة الجبناء
- دور المراة في حل النزاعات وبناء السلام والتوافقات
- محاربة الفساد فريضة وضرورة وطنية
- داعش؛ فرانكشتاين أمريكي بامتياز


المزيد.....




- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...
- بعد تفجير ننكرهار.. موسكو تدعو سلطات أفغانستان إلى تعزيز تدا ...
- شقيق الرئيس السوداني عمر البشير يكشف عما قاتله الحاجة هدية ي ...
- NBC: البنتاغون يعد خطة لإخراج جميع القوات الأمريكية من أفغان ...
- تركيا: سنوقف عملياتنا العسكرية في سوريا حال انسحاب المسلحين ...
- مؤتمر البحرين.. أمن الخليج بحضور إسرائيل
- المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق يصدر أمرا جديدا بالقبض عل ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - (الإرهاب) شماعة لأخطاء الكبار