أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي مرکز صناعة التطرف والارهاب في العالم














المزيد.....

نظام الملالي مرکز صناعة التطرف والارهاب في العالم


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6098 - 2018 / 12 / 29 - 18:11
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تطورات الاوضاع والاحداث، وظهور مستجدات جديدة على سوح الاحداث، دفعت بنظام الملالي الاستبدادي في طهران الى الترکيز على نشر التطرف الديني وإستخدامه کرأس حربة ضد خصومه ليس في المنطقة فقط وانما على مستوى العالم أيضا، ومثلما برز التطرف الديني السني بعد ظهور وبروز منظمة القاعدة، فإن التطرف الديني الشيعي برز أيضا بعد ظهور وبروز حزب الله اللبناني والذي أراد ويريد النظام في إيران إستخدامه کأول خط مواجهة له مع أعدائه وخصومه، کما أراد جعله أيضا قبل ذلك حصان طروادة ضد لبنان والدول العربية والاسلامية، کما ‌أن النظام أنشأ أيضا المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق وکذلك فيلق بدر أثناء فترة الحرب العراقية ـ الايرانية واللذان صارا الان في العراق کقوتين سياسيتين بارزتين بالاضافة الى أعداد أخرى من الاحزاب و الميليشيات التابعة لها فکريا وعقائديا، ناهيك عن أنه کان أيضا وراء تشکيل الحرکة الاسلامية في کردستان العراق والتي کانت تابعة له بکل وضوح وساهمت في نشر التطرف الديني وحتى جعلت من مناطق أماکن نفوذ ليس لها وانما للنظام الايراني نفسه.
التطرف الديني الذي صار ظاهرة مخيفة يهدد السلام والامن والاستقرار في المنطقة بصورة خاصة، ليس من الصحيح التصور بأن الشعب الايراني يتقبل هذه الحالة ويستسيغها، ذلك إن مجريات الامور طوال ال 40، عاما المنصرمة تؤکد على رفض هذه الحالة وعدم القبول بها کأمر واقع، وهذا الامر ينسحب أيضا على المعارضة النشيطة الحقيقية ضد هذا النظام و المتجسدة بشکل خاص في منظمة مجاهدي خلق التي کانت قد رفضت قانون فرض الحجاب في بدايات الثورة من جانب التيار الديني المتطرف وخرجت أعدادا کبيرة من المنتميات للمنظمة في التظاهرة النسوية الکبيرة التي رفضت ذلك القانون، وليس من باب الصدف أن تندلع إنتفاضة کانون الثاني 2018، والتي هزت نظام الملالي بقوة وأرعبته الى أبعد حد، وکانت للمنظمة دورا رئيسيا فيها بإعتراف المرشد الاعلى للنظام، حيث أکدت الانتفاضة رفضها للنظام جملة وتفصيلا وطالبت بإسقاطه رافضة الصبغة الدينية للنظام ومطالبة بنظام سياسي منفتح يکفل الحقوق و الحريات، وذلك مايعني إعادة الثورة الايرانية الى مربعها الاول والانطلاق مجددا من هناك أي بإختصار مايمکن أن نصفه بالسعي لتصحيح مسار الثورة الايرانية و إعادتها الى الطريق الاساسي والصحيح ذو التوجه الانساني الذي کانت عليه وتخليصها من الطابع الديني المتطرف الذي طغى عليها بعس سيطرة زمرة الملالي المتطرفين بقيادة الملا خميني.
اليوم وبعد إفتضاح العمليات الارهابية للنظام في بلدان أوربا والولايات المتحدة الامريکية ومع تسليط الاضواء على ملف الارهاب الخاص بالنظام فمن المهم أن لايتم عزله أو فصله عن ملف التطرف الديني فهما مترابطان بصورة جدلية، وماقد أوردناه يوضح جليا مانلمح إليه وقطعا ومن دون القضاء على الأرضية والمناخ الاساسي لنشوء وبروز النشاطات الارهابية ونقصد بذلك التطرف الديني، هو الذي يکفل ذلك ومن هنا لايجب أبدا إهمال مکافحة التطرف الديني ومواجهته بهذا السياق خصوصا وإنه قد صار واضحا ومنذ أعواما طويلة بأن نظام الملالي مرکز صناعة التطرف والارهاب في العالم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,450,060
- مخابرات الملالي وقوة القدس جهازان إرهابيان
- عام 2018 عام فضح إرهاب عمامات الدجل والشعوذة
- ليست القضية طرد سفير الملالي فقط
- لتکن إدانة إنتهاکات ملالي إيران عملية
- إستمرار الاحتجاجات الشعبية ونشاطات معاقل الانتفاضة حتى إسقاط ...
- نظام الملالي سدوا أبواب جميع الحلول
- الملالي والعملاء..الطيور على أشکالها تقع
- الاشرفيون يهزمون نظام الملالي
- لماذا إسقاط نظام الملالي والاصرار عليه؟
- مٶتمر الشعب والمقاومة الايرانية يطالب بمثول الملا خامن ...
- ملالي إيران لاينتحرون خوفا من الموت!
- عندما يجعل نظام الملالي من نفسه أضحوکة
- شعب تقدمي وحضاري ونظام رجعي وهمجي
- من أجل سياسة حازمة حيال إرهاب نظام ولاية الفقيه
- الشعب يريد فضح نظام الملالي وإسقاطه
- بإتجاه إستئصال سرطان تدخل الملالي في العراق
- بإنتظار إحتراق نظام الملالي برمته
- ماکنة الموت للملالي لن تحول دون سقوطهم
- نظام الملالي هو بحق نظام التطرف والارهاب
- مجزرة 1988 ملف لايغلق إلا بإسقاط نظام الملالي


المزيد.....




- صور تُنشر لأول مرة من وراء الكواليس لحفل زفاف الأمير هاري وم ...
- ضحايا ثورة السودان وجروح الأمهات التي لن تندمل
- الناشط الفلسطيني إياد البغدادي يرد على الجبير
- كومباني يعلن إنهاء مسيرته مع مانشستر سيتي بعد 11 عاماً بالنا ...
- جاستن أماش.. أول نائب جمهوري يطالب بعزل ترامب
- قطاع الطاقة: انطلاقة قوية يعيقها سوء التخطيط
- تعرف على العادات الصحية لتهدئة القولون العصبي
- حميدتي يعلن إلقاء القبض على مطلقي النار على المعتصمين في الخ ...
- -الوفاق- تنفي وصول مدرعات تركية إلى ليبيا
- بعد سقوط قتلى وجرحى... واشنطن تعتذر على حادث الرياض


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي مرکز صناعة التطرف والارهاب في العالم