أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي طه النوباني - الحرية بين الكبت (والانجلاق)














المزيد.....

الحرية بين الكبت (والانجلاق)


علي طه النوباني

الحوار المتمدن-العدد: 6098 - 2018 / 12 / 29 - 16:37
المحور: حقوق الانسان
    



شاهدت برنامجاً وثائقياً عن الكيفية التي تواجه فيها المجتمعات الغربية الفردانية التي نتجت عن التطور التكنولوجي الباهر الذي وصلوا إليه، والذي نتج عنه ظهور وظائف جديدة تعمل على الحد من آثار الفردانية كالمدربين والأخصائيين النفسيين ومصممي البرامج المدرسية وغير المدرسية للبالغين وغير البالغين؛ لإخراج الإنسان من عزلته القاتلة، وإكسابه مهارة حرية التعبير، وتفجير ما في جوفه من أفكار ومشاعر وأحزان وخيبات وأحلام لكي يستطيع أن يتوازن وينجح في الحياه.
كل مدرب ابتدع طريقة مختلفة عن الآخر لمساعدة الناس على اقتحام مصاعب الحياة وتكرار المحاولة حتى أن واحدا من المدربين نفذ جلسات يوغا لمتدربيه وهم عارون من الملابس تماماً بهدف كسر حواجز الخجل التي تمنع كل واحد منهم من البوح بما في داخله من المشاعر والأفكار المتنوعة من الأبيض إلى الأسود.
يحدث هذا في البلدان التي وصلت إلى الدولة الحديثة؛ دولة القانون والمؤسسات لأن تماسك الإنسان وتفاعله مع المجتمع هو رأسمالها الحقيقي، ويحدث عكسه تماما في البلدان التي ما زالت ترفض فكرة القانون والمؤسسات، وتبني دولة أشبه بالمافيا، قوامها الأساسي هو كبت حرية التعبير، ومنع الإنسان من التجمع مع أخيه الإنسان إلا من خلال الشكل الذي قامت المافيا بتصميمه مسبقاً ليكون خانقاً لحرية التعبير والتفكير والإبداع، فكلُّ فئةٍ أو طائفة ممنوعة من الحديث عن الدين لكي لا تجرح مشاعر الطوائف الأخرى، وكل فئة ممنوعة من الحديث عن الجنس لكي لا تخدش ما يسمى بالحياء العام، وكل فئة ممنوعة طبعاً من الحديث عن السياسة لكي لا تعري الأسياد الذين يستأثرون بالسلطة والثروة، وكلّ فردٍ حكماً ممنوع من الحديث عن معاناته النفسية لأنها تخدش رجولته وفحولته التي لم يبق منها غالباً سوى التمثيل والخداع، وهكذا يصبح اللسان أداة للتزوير والكذب والنفاق وليس آلة خلاقة تمحص الأشياء لفهمها وخلق الجديد والمبدع.
شاهدت في البرنامج الأطفال والشباب والرجال الأستراليين وهم يبوحون بما لديهم من أفكار في جلسات مفتوحة مع زملائهم ومع مدربين مختصين، يتحدثون عن الجنس والمخدرات والإيمان والإلحاد والصحة والمرض وكل شيء دون تحفظ، ولم يمت المشاهدون أو المشاركون لأن حياءهم قد انخدش، أو لأن إيمانهم قد انجرح، وفي المحصلة ها هم يبنون واحداً من أنشط الاقتصادات نموا في العالم يبنون بلادهم ويصدرون اللحم والبرسيم لبلاد الصمت المطبق.
ذكرني هذا بكلمة في اللهجة المحلية الأردنية هي كلمة " انجلق" والتي تعني انطلق بعد صمت وأفرغ كل ما لديه من حديث إلى درجة الإسفاف. والجلق في الفصحى هو صوت الضحك الشديد، وقد انبثقت هذه الكلمة من وعي عام تشكل لدى الناس يجعل الإنسان متحفظاً دائما، خائفا من التعبير عما يجول في نفسه، لأن المجتمع والدولة يوحون له دائماً بأنه الأقل، وأنه لا يمكن أن يقدّم جديداً للناس والحياه.
لذا فإنني أتمنى على الناس أن (ينجلقوا) جميعا للتعبير الحر الذي يمكن أن يمنحنا فرصة للحاق بالبشر، وأنْ يمنحوا للإنسان الثقة التي يمكن أن تصنع شخصيته المنتجة.






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,950,561
- حرَّم الخمر...، واختار النساء
- تحقيق الصفو العام في بلاد الخوف العام
- بنما دولة بعيدة... ومُشوِّقة جدا
- الأزمة الاقتصادية، ومصالح الطبقات
- معادلة أحادية المقاربة بين التسليم والعقم الحضاري
- الفصل من جروب الفيسبوك، عقوبة ثقافية جديدة
- اليسار التقدمي يُغير الشعب
- وسِّع الميدان ... نزلت الفرسان


المزيد.....




- البابا يوصي بالمهاجرين خيرا في قداس الجمعة العظيمة
- البابا يوصي بالمهاجرين خيرا في قداس الجمعة العظيمة
- اعتقال جندي أمريكي سابق متورط في اقتحام سفارة كوريا الشمالية ...
- أنباء عن اعتقال وزير سوداني سابق أثناء محاولته الفرار من الب ...
- مصر: تعديلات دستورية ترسّخ قمعا طويل الأمد
- ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5
- اعتقال أميركي بشبهة اقتحام سفارة بيونغيانع بإسبانيا
- الأمم المتحدة.. المسألة أكبر من خطأ لغوي
- الهند تدرس حظرا على المهاجرين المسلمين
- مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي طه النوباني - الحرية بين الكبت (والانجلاق)