أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - هل ضرب اردوغان حجر الخاشقجي برأس الاكراد ( بي كة كة ) !














المزيد.....

هل ضرب اردوغان حجر الخاشقجي برأس الاكراد ( بي كة كة ) !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 6095 - 2018 / 12 / 26 - 18:56
المحور: كتابات ساخرة
    


هل ضرب اردوغان حجر الخاشقجي برأس الاكراد ( بي كة كة ) !
يدور الكثير من الحديث والاقوال عن الخطوة المفاجئة التي قام بها ابو الشعر الخفيف وذلك بإعلانه الإنسحاب من سوريا وبالتحديد من الاماكن التي يتواجد فيها اكراد سوريا واغلبهم من الحزب العمل الكوردستاني ( وين ما يروحون يغدرون بهم ويطردونهم لأنهم ماركسيون ) ! وروسيا الآن ضد الماركسين إذاً لا مفر لللإكراد غير إبادة وهروب جديد .
تركيا تحضر لشن عملية واسعة على مناطق النفوذ الكوردي وابو الشعر الاصفر يوافق على طلب اردوغان لترك سوريا كلها ساحة مكشوفة للتلاعب بذلك الشعب وذلك البلد .. إذا ماهو السر الخفي الذي نتجاهله في هذه الصفقة !
أمريكا تتواجد في ذلك الجزء لفترة تزيدُ عن العامين وهي قامت بتدريب اكثر من اربعون الف مقاتل كوردي وجهزتهم بأسلحة ومعدات وفجاتاً تتركهم تحت رحمة الجيش التركي .
الكثيرون يقولون هذا وذاك وهناك العشرات من الإحتمالات ومنها إن ترامب غير مستعد لأي مواجه قد تحصل بينه وبين الجيش التركي والذي هو ثاني اكبر جيوش الناتو والآخر يقول بأن سبب إنسحاب ابو الشعر هو لتجنب أي تصادم بينه وبين الدب الروسي الذي نزل بكل قوته لبلاد الشام وثالثهم يتحدث عن منع تركيا من الإقتراب اكثر واكثر للدب الروسي وذلك بسبب تعاند وتضارب المصالح الامريكية مع التركية في تلك البقعة وبذلك سيفقد اكبر حليف كبير في حلف الناتو ومن اهم المواقع العالمية ، رابعهم يستنبط لشق التحالف والتقارب والتجاذب التركي الإيراني الجديد . اشطرهم يعوز السبب لِمشاكل ابو الشعر الداخلية ومواجهته مع اعضاء حزبه والحزب الديمقراطي وخاصة بعد ازمة الخاشقجي ودر السعودي فيه ( هاي صارت مثل فلسطين كل بلوة وشوكتها فيها ) . وآخرين يعودوا بالسبب إلى رغبة ابو الشعر بعدم زج الجنود الامريكان في مشاكل خارجية كما إنه من دعاة امريكا اولاً كما كان قد وعد مناصره آبان حملته الإنتخابية . وهناك الكثير من التحليلات والتشطيرات في هذا الجانب ومنها تقويض التوسع الإيراني في سوريا بعد أن يكون التركي قد وعده بذلك وايضاً يذهب البعض بعدم قدرة المنظمة الدولية وبعد كل المآسي بإيجاد البديل المُقنع والمتفق عليه في سوريا عوضاً عن بشار الاسد ( على الاقل هذا صار فقير ومعروف ومطيع الطبع ) ! لا معارضة هي البديلة ولا احزاب ارهابية تشددية ولا منظمات مذهبية افضل من بشار إذاً فهو الافضل والاصلح وخاصة بعد هذا التمسك الروسي الكبير به ( سوريا اضحت محافظة روسية في الشرق الاوسط ) .. كثرة الإحتمالات والتكهنات في هذا الشأن ولكن الخلاصة هي :
الخلاصة : حسب وجهة نظري الإستراتيجية والسياسة البايلوجية هي تكمن في الخاشقجي .
ترامب بعد الازمة العاصفة التي مرّ ويمر بها وخسارته الكثير والكثير حتى من اعضاء حزبه بسبب موقفه من ولي العهد السعودي والتمسك به كحليف مستقبلي مهم له ولإسرائيل فقرر الإستمرار في هذا الطريق الذي نهجه وهو الحفاظ على الامير مقابل ترك الاكراد لتركيا .
اعتقد ومن وجه نظر شخصية محايدة غير منحازة ( كذاب ) إنه حصل إتفاق بين تركيا وصاحب الشعر الاصفر في أن تترك اميريكا الشمال السوري واكراد حزب البي كة كة مقابل أن تترك تركيا رويداً رويداً قضية وملف الخاشقجي وثبوت ولي العهد السعودي في منصبه وملك السعودية مستقبلاً . طبعاً إذا درست وتعمقتَ وحللّتَ كل الإحتمالات المذكورة آنفاً مضافاً إلهيا ملف الخاشقجي فيكون ابو الشعر الاصفر قد اتخذ الخطوة الصحيحة .......
لهذا اعتقد بأن اردوغان قد ضرب حجر الخاشقجي برأس الاكراد وذلك التنظيم الذي ترتعد الحكومة التركية منه كثيراً وذلك بسبب قوته وحجمه الجماهيري الكبير داخل تركيا . يعني حركة بسيطة كما هي حاصلة الآن في السودان ستنهار الحكومة التركية او تتحول الى حمام دم لا شبيه له وذلك بسبب حجم الاكراد في تركيا .. الرُعب الاعظم للحكومة التركية هي من ذلك الحزب وقد تحدثنا عن ذلك في مناسبات وطنية سابقة . إذاً ضرب حجر الخاشقجي برأس اكراد حزب العمال هي اكبر صفقة ناجعه لأردوغان ومستقبل تركيا واعتقد هذا الذي حصل .
في كل الاحوال إذا كانت توقعاتي وإستنباطي في غير محله وهناك اسباب خفية اخرى نحن نجهلها فهذا ايضاً جائز لإن دهاليز السياسة حقيرة مثل السياسي . وهذا لا يعني ابداً أن ننسى في أن نطلب ونتمنى لكم جميعاً سنة سلام وحبة وصحة افضل من الذي إنقضت ..
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو الهوزي 26/12/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,548,526
- إنتصار الجزيرة وقطر على العربية والسعودية !
- اقتلوا اصحاب السترات الصفراء ( المجرمين ) !
- ضِحْكة بوتن القبيحة والمتحولين المثليين اللبنانيين !!
- لماذا يُهين الرئيس الامريكي السعودية وشعبها بهذه الطريقة الف ...
- هل سَتَعدم السعودية خمسة اشخاص بريئين ؟
- الشعب الباكستاني كلهُ يطالب بإعدام المسيحية آسيا بي بي !
- شعوب لا تجيد الرقص إلا في الهالوين !
- كُلما قامَ اردوغان بنفخ نفسه يأتي الغرب بدبوس لتنفيسه !
- الدولة المارقة !
- أينَ تَبَخَرَت جثة الخاشقجي !
- الروبوت صوفيا .. هل سَيحيا الإنسان بفضلها بعد موته !
- بعض الخواطر البسيطة عن الاخوة المسلمين المتعصبين !
- مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !
- معركة وطيسة بين الحْمير والبغال في الغابة !
- ماهو الهدف من التحولات والتقلبات الغريبة في السياسة الامركية ...
- لماذا تفضحون انفسكم اكثر مما انتم مفضوحين يا ايها العرب !
- حتى لَو فَطَست دجاجة في كوالالامبور أمريكا هي السبب !
- هل إنزاحت وإنقشعت الغُمة ؟
- لماذا لا يتم استبدال الشعب السوري بشعب آخر من دول الجيران !
- الدعاية الإسلامية عن الأكلات الحلالية في الدول الحرامية !


المزيد.....




- الإبراهيمي يخلف الأزمي على رأس فريق المصباح بمجلس النواب
- صيحة جديدة في عالم السينما.. كيف عاد ويل سميث إلى عمر العشري ...
- برلماني من البام: بنكيران و العثماني باعا الوهم للمغاربة
- دعم دولي واسع لمبادرة الحكم الذاتي أمام الجمعية الأممية الرا ...
- في سابقة.. إعادة انتخاب السفير عمر هلال في منصب أممي
- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - هل ضرب اردوغان حجر الخاشقجي برأس الاكراد ( بي كة كة ) !