أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عيبان محمد السامعي - سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية نقدية (7 من 10)















المزيد.....

سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية نقدية (7 من 10)


عيبان محمد السامعي

الحوار المتمدن-العدد: 6095 - 2018 / 12 / 26 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



خامساً: دور قطر في اليمن:
تلعب دولة قطر أدواراً كبيرة في المنطقة العربية أكبر من حجمها كدولة صغيرة (دويلة)، وما يفسّر الأمر هذا عاملان:
الأول: حجم الفائض المالي الذي تحوزه, والثاني: مساعي النظام القطري لتأكيد "توجه مستقل" عن الهيمنة السعودية. ولهذا غالباً ما اصطدمت دولة قطر بجيرانها ولاسيما السعودية والإمارات, بلغ ذروة هذا الاصطدام فيما اصطلح عليه بـــ "أزمة الخليج" التي حدثت في يونيو 2017م حيث اتخذت كلاً من: السعودية, والإمارات, والبحرين, ومصر قراراً بقطع العلاقات مع دولة قطر وفرض ما يشبه حصاراً عليها بسبب علاقاتها مع إيران.

ويتمظهر الدور القطري في اليمن من خلال الوقائع الآتية:
_قادت دولة قطر وساطة سياسية لإنهاء المواجهات المسلحة بين الحكومة اليمنية والحركة الحوثية في يونيو 2007م, حيث قضت بنود الوساطة بإنهاء الحرب الدائرة في صعدة مقابل مغادرة الحوثي وإخوته مع عائلاتهم والقائد الميداني البارز عبد الله الرزامي للإقامة في دولة قطر لفترة غير محدودة وعدم ممارسة أي نشاط سياسي أو إعلامي معاد لليمن من قطر أو خارجها. بينما تساهم قطر ودول أخرى في تمويل إعادة الإعمار محافظة صعدة.[63]
وقد وقع على هذا الاتفاق في فبراير 2008، لكنه لم يصمد طويلاً إذ تجددت المواجهات المسلحة بين الطرفين في مارس 2008م, وقد اتهمت قطر عبر وسائل إعلامها علي عبدالله صالح الرئيس السابق بالوقوف وراء إفشال الاتفاق, بينما رد نظام صالح باتهام قطر بدعم الحوثيين.

_شاركت قطر في إطار التحالف العربي الذي تقوده السعودية, لكن مساهمتها كانت محدودة وغير مؤثرة, وانتهى بها المطاف إلى الانسحاب منه في أعقاب تفجُّر أزمة أزمة الخليج في يونيو 2017م.

_تُتهم قطر بتقديم دعم مالي لأطراف سياسية يمنية, وعلى وجه الخصوص حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي _فيما يبدو _ يرتبط بها من خلال جمعيات ومؤسسات خيرية تابعة له.


سادساً: دور الكويت في اليمن:
تحضر دولة الكويت في ذهنية الشارع اليمني أكثر ما تحضر في الدور التنويري الطليعي منذ سبعينيات القرن الفارط, إلى جوار الدور التنموي طبعاً.
وتتخذ الكويت من الاكتفاء بلعب دور الوسيط والنأي بنفسها عن التدخلات المباشرة أو التعسفية في أزمات المنطقة منهاجاً عاماً لسياساتها الخارجية وهو ما أكسبها ثقة واحترام واسعين.
وقد احتضنت الكويت الجولة الثالثة من المفاوضات بين السلطة الشرعية والانقلابيين في 21 أبريل 2016م, لكنها لم تسفر عن أي نتائج ملموسة بسبب تصلّب الانقلابيين.
كما تقوم الكويت _حالياً _ بأدوار في مجال الإغاثة الانسانية والعمل الخيري من خلال وكلاء محليين وجمعيات غالبيتها تابعة للحركة السلفية.
وفي هذا الصدد يشير الباحث اليمني د. أحمد محمد الدغشي إلى العلاقة التي يرتبط بها سلفيو اليمن بسلفيي الكويت, إذ ترتبط جمعية الحكمة اليمانية بعلاقة وطيدة بجمعية "إحياء التراث الاسلامي" الكويتية, وبحسب الدغشي فإن هذه العلاقة هي علاقة (الطالب بالمطلوب)[64] حيث الجمعية الكويتية هي صاحب اليد العليا وهي الموجه الفكري والمصدر التمويلي لجمعية الحكمة اليمانية.


سابعاً: دور مصر في اليمن:
لعبت مصر أدواراً مختلفة ومتناقضة في اليمن طوال العقود الستة الماضية, ويمكن إعطاء صورة بانورامية موجزة لتلك الأدوار على النحو الآتي:

_اتسم الدور المصري في اليمن خلال عقد الستينيات من القرن العشرين بمضمون تقدمي؛ فقد جاء في سياق المد القومي وحركات التحرر الوطني من الاستعمار, وبدافع نصرة ثورة الشعب اليمني ضد نظام الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين, وحماية النظام الجمهوري الوليد من التدخلات الرجعية السعودية والإيرانية اللتان ناهضتا الثورة ووقفتا في صف القوى الملكية.
وقد تواجدت مصر _ حينها_ بقوة عسكرية مهولة قُدّرت بـ 60 ألف جندي في اليمن, استشهد منهم 20 ألفاً ودفنوا في اليمن!
كما لعبت مصر دوراً تنموياً مشهوداً في مجالات الصحة والتعليم والبنى التحتية وأسهمت في بناء جهاز الدولة اليمنية وتأهيل كادر مهني يشغل هذا الجهاز.

_بلغ الدعم المصري السياسي والمادي لليمن ذروته مع الزيارة التاريخية للزعيم العربي جمال عبدالناصر في 23 أبريل 1964م, والتي استمرت لعدة أيام التقى فيها مسؤولين وشخصيات اجتماعية, وألقى خطاباً تاريخياً أمام حشد جماهيري بمدينة تعز وسط اليمن, وقال قولته المشهورة: على العجوز الشمطاء [يقصد بريطانيا] أن تأخذ عصاها وترحل من جنوب اليمن.
انخرطت مصر في سياق صراع إرادات مع السعودية, لكنها خرجت خاسرة من هذا الصراع عقب هزيمة 5 يونيو 1967م, لتخلو الساحة اليمنية للاعب السعودي. فعقب هذا الانسحاب بأشهر معدودة رتبت السعودية وبالتنسيق مع أدواتها في الداخل لحركة انقلابية في 5 نوفمبر 1967م ضد عبدالله السلال _ أول رئيس جمهوري في اليمن الشمالي.

_على الرغم من تقدمية الدور المصري خلال الفترة المشار إليها, إلا أنه لم يخلو من أخطاء, فقد مارست المخابرات المصرية إبان عهد صلاح نصر صاحب الصيت السيئ تدخلات تعسفية وقامت بالتنكيل بالعناصر اليسارية والوطنية في البلاد.

_بعد أن غيَّب الموت الزعيم القومي جمال عبدالناصر في 28 سبتمبر 1970م, وطلوع أنور السادات إلى سدة الحكم, دخلت مصر في منعطف آخر مختلف شكلاً ومضموناً عن المرحلة الناصرية, إذ يممت "مصر الساداتية" وجهها شطر الغرب, وعقدت صفقة "كامب ديفيد" في سبتمبر 1978م مع اسرائيل لتضع نهاية لدورها القومي الريادي في المنطقة.

_في الحرب الأخيرة, شاركت مصر بإيعاز سعودي في إطار التحالف العربي, وهي مشاركة رمزية ليس للنظام المصري فيها أي قرار فعلي.


ثامناً: دور تركيا في اليمن:
لتركيا مطامع قديمة _ جديدة في اليمن, ومن المعروف أن اليمن خضعت للاحتلال العثماني في مرحلتين: تمتد المرحلة الأولى بين أعوام (1538 – 1635م), والمرحلة الثانية (1872 – 1918م).
راهناً, تنامى النفوذ التركي في اليمن بُعيد ثورة 11 فبراير 2011م, من خلال العلاقات التي أقامتها السفارة التركية ببعض الأوساط السياسية وبالأخص المحسوبة على حزب التجمع اليمني للإصلاح.
ويلفت الكاتب عاتق جار الله الانتباه إلى النشاط التركي "في اقامة معارض ترويجية للجامعات التركية بغرض استقطاب الطلاب إليها فضلا عن تقديم منح دراسية محدودة «80 منحة سنوياً»، (...) وتقديم دورات [لتعلم] اللغة التركية وافتتاح معاهد تعليمية وحرفية واعادة ترميم بعض الآثار العثمانية، وتقديم عروض اقتصادية وتعريف التجار الأتراك بفرص الاستثمار في اليمن."[65]
في مايو 2013م, تناقلت وسائل الإعلام خبراً يفيد بضبط السلطات اليمنية لشحنة أسلحة تركية الصنع في مديرية حيس التابعة لمحافظة الحديدة غربي اليمن, وأن الشحنة كانت تحتوي على أسلحة رشاشة ومسدسات كاتمة للصوت!
وتحتضن تركيا حالياً قيادات ونشطاء في حزب الإصلاح, أبرزهم: حميد الأحمر _ رجل الأعمال والشيخ القبلي, وتوكل كرمان_ القيادية في الثورة الشعبية والحائزة على جائزة نوبل للسلام.
وبصورة إجمالية يمكن القول بأن تركيا تخوض وبمعيّة قطر منافسة محمومة في مواجهة السعودية والإمارات من جهة وإيران من جهة ثانية للعب دور تأثيري في مجريات الحرب القائمة في اليمن وتقرير مستقبله, وتتمظهر هذه المنافسة المحمومة أكثر ما تتمظهر في محافظة تعز وسط البلاد.

الهوامش والإحالات:
[63] راجع جريدة الأخبار اللبنانية, تقرير بعنوان: وساطة قطرية تنهي "التمرد الحوثي" في اليمن, 18 يونيو 2007م, رابط التقرير:
https://al-akhbar.com/International/191631.
[64] راجع: د. أحمد محمد الدغشي, مرجع سابق, ص165.
[65] عاتق جار الله, التنافس الدولي وحدود الدور التركي في اليمن, مقال, موقع تركيا بوست, رابط المقال:
https://www.turkey-post.net/p-208880/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,379,489
- السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية نقدي ...
- سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. الحلقة (5-10) ...
- سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهنة.. دراسة تحليلي ...
- سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية ...
- ربورتاج عن الشهيد جار الله عمر
- سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية ...
- تقليعة -القومية القومية-
- سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية ...
- استقلال 30 نوفمبر المجيد بين الأمس واليوم
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (الحلقة الثانية) (ورقة ...
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ...
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية
- أسس بناء الدولة المدنية الديمقراطية في وثيقة الحوار الوطني ف ...
- الشباب اليمني في سياق الثورة والتحول الديمقراطي
- في نقد الفكر الديني المُسيَّس
- إشكالية الدولة والمجتمع في اليمن .. مقاربة أولية
- الثورات العربية وإعادة الاعتبار للذات الجمعية
- تثاؤب في وجه السماء !!
- المزاح ذو العيار الثقيل !! قصة قصيرة
- الشباب والحالة الراهنة


المزيد.....




- الجيش الأميركي يكشف تفاصيل إسقاط طائرته المسيرة باليمن
- قضية الغاز.. القاهرة توافق على تعويض إسرائيل بنصف مليار دولا ...
- تركي آل الشيخ يفجر مفاجأة بشأن تكوين فريق جديد
- وزير الخارجية الأمريكي ونظيره الكوري الجنوبي يجريان محادثات ...
- طائرات الحوثيين المسيّرة تضرب مطار أبها السعودي من جديد
- دراسة: الاحتباس الحراري يهدد مدنا أميركية
- هونغ كونغ تطلق سراح رمز -حركة المظلات-
- رئيس آبل يحذر من الفوضى
- نتنياهو مفتتحا مستوطنة -رامات ترمب-: الجولان إسرائيلي وسيظل ...
- المنتخب المصري يوضح حقيقة طلب صلاح لشارة الكابتن


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عيبان محمد السامعي - سؤال السيادة الوطنية في السياق اليمني الراهن.. دراسة تحليلية نقدية (7 من 10)